تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل ينتهي الإفلات من العقاب في سوريا؟

اهتمت الصحف اليوم بالهجوم الكيميائي على مدينة دوما الواقعة في ضواحي دمشق. الصحف تساءلت هل ينتهي الإفلات من العقاب في سوريا؟ وهل ستستمر لعبة لي الذراع بين الدول الغربية والمحور الروسي الإيراني في سوريا؟ اهتمت الصحف كذلك بزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لباريس ولقائه بالرئيس ماكرون، ومثول مؤسس فايسبوك أمام الكونغرس اليوم للإدلاء بشهادته حول تعرض ملايين الحسابات للاختراق من قبل شركة كامريدج أناليتيكا.

إعلان

هل سيرد المجتمع الدولي على الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية لسوريا؟ والذي تتهم فيه واشنطن ودول غربية النظام السوري بشنه؟ صحيفة ليبراسيون الفرنسية كتبت إن هجوم يوم السبت الماضي على الغوطة الشرقية والذي أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص وسرع خروج آخر المدنيين من هذه المدينة قد يدفع المجتمع الدولي إلى التحرك هذه المرة بعدما بقي جامدا لسنوات. الصحيفة تساءلت ما إذا كان الإفلات من العقاب قد ينتهي هذه المرة، ووضعت على الغلاف صورة هذا الطفل الذي لقي حتفه على غرار مدنيين آخرين بينهم نساء وأطفال.

الهجوم بالأسلحة الكيماوية يعد تحديا بالنسبة للسياسة الخارجية الفرنسية، نقرأ على غلاف صحيفة لوباريزيان الشعبية الفرنسية. الصحيفة تساءلت ما إذا كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيأمر بشن ضربات على مواقع النظام السوري إذا ما اتضح أنه استخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبه. الصحيفة قالت إن باريس وحلفاءها لن يبقوا مكتوفي الأيدي وعاجزين أمام بشار الأسد الذي يتحامل على شعبه. لكن يبقى من الضروري أولا جمع الدلائل عن هوية مرتكبي الهجوم، وهي مهمة لن تكون سهلة ما دام من الصعب على فرنسا العمل في سوريا والحصول على معلومات هناك.

الساعات المقبلة ستكون حاسمة إذن في الرد على النظام السوري بعدما توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيتخذ قرارا سريعا بعد الهجوم على دوما. نقرأ في صحيفة لوريون لوجور التي تعود على لعبة لي الذراع المستمرة بين الغرب والمحور الروسي الإيراني. هذا المحور كان قد كسب كل الأشواط السابقة بسبب غياب إرادة الغرب في التدخل في الملف السوري. فهل سيكون الأمر مشابها هذه المرة؟

صحيفة نيويورك تايمز عادت في الافتتاحية على الموقف المتذبذب للرئيس الأمريكي حيال الملف السوري، فهو كان قد نفذ عملية عسكرية محدودة في سوريا بعد الاشتباه بالنظام السوري بارتكاب هجوم كيميائي قبل حوالي عام، ثم تجاهل القضية وعاد بعدها لإعلان انسحاب 200 عسكري أمريكي من سوريا قريبا.

صحيفة دايلي تلغراف نشرت مقالا لوزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يقول إنه يدعم التدخل العسكري لوقف قدرات الحكومة السورية على استخدام السلاح الكيماوي. وليام هيغ كان قد دعم انضمام بريطانيا إلى عمل عسكري دولي لشل قدرات الأسد العسكرية، نقرأ في صحيفة دايلي تلغراف

عجز مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي عن الخروج بقرار حاسم لوقف المجازر في سوريا ومعاقبة المتورطين في الهجمات الكيميائية، يعكسه رسم من صحيفة العرب اللندنية للرسام السوري ياسر أحمد.

في باقي المواضيع التي اهتمت بها الصحف اليوم، مثول الرئيس التنفيذي لموقع فايسبوك مارك زوكربرغ امام الكونغرس الأمريكي للإدلاء بشهادته حول الثغرات الأمنية لموقع فايسبوك والتي تسببت في اختراقه من قبل شركة كامبريدج أناليتيكا. صحيفة لاكروا تشير إلى الخبر وتكتب إن الاتحاد الأوروبي يطالب هو كذلك زوكربرغ بتقديم تفسيرات لفضيحة كامريدج أناليتيكا، واختراق حسابات عشرات ملايين مستخدمي الموقع فيما تنجز السلطات البريطانية والإيطالية تحقيقات حول اختراق حسابات في فايسبوك واستخدامها لأجل حملات انتخابية من بينها حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

الصحف ورسامو الكاريكاتير يرون أن اختراع مارك زوكربرغ فايسبوك بات يتجاوزه، وهذا الرسم من موقع كوريي انترناسيونال للرسام الكوبي مارتينيرا نرى فيه مسير فايسبوك وهو يختنق بحرف إف من كلمة فايسبوك.

في أخبار أخرى وبمناسبة زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لباريس ولقائه اليوم بالرئيس إيمانويل ماكرون التقت مراسلة صحيفة لوباريزيان من مدينة شيربروك بإقليم كيبك بعائلة المدون السعودي المعتقل في السجون السعودية رائف بدوي. رائف بدوي معتقل منذ حوالي ست سنوات عائلته كانت قد طلبت اللجوء في هذه المنطقة من كندا في العام 2013 وهي اليوم تأمل في إطلاق سراحه. صحيفة لوباريزيان عادت على معاناة العائلة وتساءلت هل سيتناول الرئيس ماكرون مصير رائف بدوي مع ولي العهد السعودي؟

بالموازاة مع زيارة محمد بن سلمان إلى باريس دائما، التقت صحيفة لوفيغارو الفرنسية مع وزير الثقافة السعودي عواد العوادي. وزير الثقافة السعودي هو المكلف بوضع خطة كبرى للحقل الثقافي في السعودية، نقرأ في صحيفة لوفيغارو. الصحيفة تقول إن خطته تُسجل في إطار رؤية محمد بن سلمان للعام 2030 للمجتمع السعودي. وزير الثقافة السعودي يقول إنه سيحضر مهرجان كان هذا العام رفقة الهيئة الثقافية لوزارته، وهي سابقة كبرى في تاريخ بلاده التي تشارك بعدد من الأفلام الروائية والقصيرة في المهرجان، كما يكشف عن خطته الثقافية لتطوير الثقافة في السعودية ويقول إن خطته شبيهة بالعلاج بالصدمات الكهربائية وستبدأ أولا بفتح 350 قاعة سينما في كل البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.