فرنسا - السعودية

مباشر: مؤتمر صحفي للرئيس الفرنسي ماكرون مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في باريس
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في باريس أ ف ب/أرشيف

مؤتمر صحفي الثلاثاء يجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس. وتناقش باريس والرياض عددا من القضايا والمواضيع المشتركة خاصة الحرب في سوريا، كما يعلنان عن توقيع عقود ثنائية بقيمة 18 مليار دولار.

إعلان

 

التقي الثلاثاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس في اختتام الأخير لزيارته لفرنسا والتي دامت ثلاثة أيام. وتباحث ماكرون وبن سلمان في عدد من القضايا والمواضيع المشتركة التي تهم البلدين وخاصة الوضع في الشرق الأوسط ولا سيما سوريا.

وفي ختام زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لفرنسا الثلاثاء قام البلدان بتوقيع 19 بروتوكول اتفاق بين شركات فرنسية وسعودية بقيمة إجمالية تزيد عن 18 مليار دولار. وتتعلق رسائل النوايا هذه بقطاعات صناعية مثل البتروكيميائيات ومعالجة المياه، كما تشمل السياحة والثقافة والصحة والزراعة، على ما أفاد بيان صادر عن منتدى الأعمال الفرنسي السعودي الذي يضم أرباب عمل وممثلين من الحكومتين.

وفي ختام الزيار عقد الرئيس الفرنسي وضيفه مؤتمرا صحفيا بقصر الإليزيه، قال فيه الرئيس ماكرون إن باريس لن تتسامح مع تهديد الصواريخ الباليستية للسعودية لكنها تريد احترام قانون حقوق الإنسان الدولي في اليمن. وأضاف ماكرون أنه يتفق مع السعودية على ضرورة كبح توسع إيران بالمنطقة وبرنامجها للصواريخ الباليستية لكنه لا يزال يعتقد بوجوب الحفاظ على اتفاق إيران النووي. لكن ولي العهد السعودي الأمير محمد قال إن حكومة إيران لا تخدم مصالح شعبها وتدعم الإرهاب وتعمل ضد مصلحة السعودية.

كما أعلن الرئيس الفرنسي عن تنظيم مؤتمر إنساني حول اليمن بحلول الصيف في باريس. وقال ماكرون "سننظم هنا في الصيف مؤتمرا إنسانيا حول اليمن في باريس"، في وقت تحذر الأمم المتحدة من "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" يشهدها هذا البلد في ظل حرب دامية تدور فيه وتعتبر السعودية طرفا فيها على رأس تحالف عسكري عربي.

وفي الشأن السوري، قال الرئيس الفرنسي إن روسيا انتهكت قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الهدنة، وأن فرنسا ستواصل المحادثات مع بريطانيا وأمريكا للتوصل إلى رد على سوريا بخصوص الهجوم الكيميائي المفترض على دوما وستتخذ قرارا خلال أيام.

بينما قال ولي العهد السعودي إن المملكة قد تشارك في رد دولي في سوريا إذا استدعى الأمر وطلب منها شركاؤها وحلفاؤها الدوليون ذلك.

 

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم