تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

اليمن: حل يلوح في الأفق؟

للمزيد

حدث اليوم

إسرائيل-انتخابات مبكرة: نتنياهو كان يهدد بها واليوم يهابها

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا - تظاهرات "السترات الصفراء": هل تستمع الحكومة للغضب الشعبي؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

العلاقات الأمريكية السعودية على المحك بسبب قضية خاشقجي

للمزيد

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

فرنسا

محمد بن سلمان يختتم زيارته لفرنسا بتوقيع عقود قيمتها 18 مليار دولار

© أ ف ب | ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع ماكرون في باريس، في 10 نيسان/أبريل 2018.

فيديو أحلام الطاهر

نص فرانس 24

آخر تحديث : 11/04/2018

أنهى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الثلاثاء زيارته لفرنسا التي استمرت ثلاثة أيام بمؤتمر صحفي جمعه بالرئيس إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس. وأعلن ماكرون أنه سيزور السعودية في "نهاية العام" لتوقيع عقود ثنائية بقيمة 18 مليار دولار.

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس في اختتام الأخير لزيارته لفرنسا والتي دامت ثلاثة أيام. وتباحث ماكرون وبن سلمان في عدد من القضايا والمواضيع المشتركة التي تهم البلدين وخاصة الوضع في الشرق الأوسط ولا سيما سوريا.

وفي ختام زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لفرنسا الثلاثاء قام البلدان بتوقيع 19 بروتوكول اتفاق بين شركات فرنسية وسعودية بقيمة إجمالية تزيد عن 18 مليار دولار. وتتعلق رسائل النوايا هذه بقطاعات صناعية مثل البتروكيميائيات ومعالجة المياه، كما تشمل السياحة والثقافة والصحة والزراعة، على ما أفاد بيان صادر عن منتدى الأعمال الفرنسي السعودي الذي يضم أرباب عمل وممثلين عن الحكومتين.

وفي ختام الزيار عقد الرئيس الفرنسي وضيفه مؤتمرا صحفيا بقصر الإليزيه، قال فيه الرئيس ماكرون إن باريس لن تتسامح مع تهديد الصواريخ الباليستية للسعودية لكنها تريد احترام قانون حقوق الإنسان الدولي في اليمن. وأضاف ماكرون أنه يتفق مع السعودية على ضرورة كبح توسع إيران بالمنطقة وبرنامجها للصواريخ الباليستية لكنه لا يزال يعتقد بوجوب الحفاظ على اتفاق إيران النووي. لكن ولي العهد السعودي الأمير محمد قال إن حكومة إيران لا تخدم مصالح شعبها وتدعم الإرهاب وتعمل ضد مصلحة السعودية.

الحرب في اليمن

كما أعلن الرئيس الفرنسي عن تنظيم مؤتمر إنساني حول اليمن بحلول الصيف في باريس. وقال ماكرون "سننظم هنا في الصيف مؤتمرا إنسانيا حول اليمن في باريس"، في وقت تحذر الأمم المتحدة من "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" يشهدها هذا البلد في ظل حرب دامية تدور فيه وتعتبر السعودية طرفا فيها على رأس تحالف عسكري عربي. وأضاف الرئيس الفرنسي "إننا متمسكون باحترام القانون الدولي الإنساني ونبقى في غاية التيقظ حيال هذه المسألة (...) ونتمنى إلقاء الضوء كاملا على المخاوف التي تبديها المنظمات غير الحكومية".

ويشهد اليمن منذ عام 2014 حربا بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، تصاعد مع تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في آذار/مارس 2015 دعما للرئيس المعترف به دوليا وأوقع النزاع منذ ذلك الحين نحو عشرة آلاف قتيل وأكثر من 53 ألف جريح.

وطالبت عدة منظمات غير حكومية الرئيس الفرنسي بالتوقف عن بيع السعودية أسلحة فرنسية قد تستخدم في اليمن. وأعلنت مديرة "هيومن رايتس ووتش" في فرنسا بينيديكت جانرود أن "الرياض على رأس تحالف قتل وجرح آلاف المدنيين" و"العديد من هذه الهجمات يرقى إلى جرائم حرب".

ورفعت منظمة غير حكومية شكوى في باريس ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بتهمة "التواطؤ بالتعذيب" متهمة الجيش السعودي الموضوع تحت إمرته بـ"قصف أهداف مدنية عمدا" في اليمن، كما علم الثلاثاء من محامين لدى المنظمة. ورفعت منظمة "ليغال سنتر فور رايتس آند ديفيلبمنت" (المركز القانوني للحقوق والتنمية) الاثنين شكوى لدى محكمة الدرجة الأولى في باريس المتخصصة في النظر في جرائم الحرب، ضد ولي العهد وهو أيضا وزير الدفاع.

الأوضاع في سوريا

وفي الشأن السوري، قال الرئيس الفرنسي إن روسيا انتهكت قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الهدنة، وإن فرنسا ستواصل المحادثات مع بريطانيا وأمريكا للتوصل إلى رد على سوريا بخصوص الهجوم الكيميائي المفترض على دوما وستتخذ قرارا خلال أيام.

وقال الرئيس الفرنسي إنه وفي حال قررت بلاده شن ضربات عسكرية على سوريا فسوف تستهدف "القدرات الكيميائية" للنظام من غير أن تطال "حليفيه" الروسي والإيراني. وأضاف ماكرون "خلال الأيام المقبلة، سنعلن قراراتنا (...) والقرارات التي قد نتخذها لن تهدف في أي من الأحوال إلى ضرب حلفاء النظام أو مهاجمة أي كان، بل ستستهدف القدرات الكيميائية التي يملكها النظام"، مؤكدا أن فرنسا "لا ترغب بأي تصعيد".

بينما قال ولي العهد السعودي إن المملكة قد تشارك في رد دولي في سوريا إذا استدعى الأمر وطلب منها شركاؤها وحلفاؤها الدوليون ذلك. وقال ولي العهد "إذا كان تحالفنا مع شركائنا يتطلب ذلك، فسنكون جاهزين".

عقود اقتصادية

كما تم الثلاثاء توقيع 19 بروتوكول اتفاق بين شركات فرنسية وسعودية بقيمة إجمالية تزيد عن 18 مليار دولار.

وتتعلق رسائل النوايا هذه بقطاعات صناعية مثل البتروكيميائيات ومعالجة المياه، كما تشمل السياحة والثقافة والصحة والزراعة، على ما أفاد بيان صادر عن منتدى الأعمال الفرنسي السعودي الذي يضم أرباب عمل وممثلين من الحكومتين.

ومن أبرز هذه الاتفاقات اتفاق بين شركة توتال الفرنسية وأرامكو السعودية بقيمة حوالى 5 مليار دولار من أجل التطوير المشترك لموقع بتروكيميائي في الجبيل بشرق السعودية، حيث تملك المجموعة الفرنسية أضخم مصفاة لها في العالم.

وبين الشركات الفرنسية المعنية بالاتفاقات أيضا مجموعات "سويز" و"فيوليا" و"شنايدر إلكتريك" و"سافران" و"أورانج" و"جي سي دوكو"، كما أعلن الصندوق الاستثماري الفرنسي السعودي "فايف كابيتال" عن أول استثمارين له مع مجموعة "ويبيديا" للإعلام والتكنولوجيا المتخصصة في الترفيه ومجموعة "سويز".

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 10/04/2018

  • فرنسا

    "لا تعليق" ... سيلفي لمحمد بن سلمان وسعد الحريري ومحمد السادس في باريس

    للمزيد

  • فرنسا - السعودية

    وزير مقرب من ماكرون يدافع عن بيع الأسلحة للسعودية ويعتبره في "مصلحة فرنسا"

    للمزيد

  • فرنسا- السعودية

    اتفاقات ثقافية فرنسية سعودية لبناء دار أوبرا وتشكيل أوركسترا

    للمزيد