تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مباحثات روسية إيرانية حول التهديدات الغربية بتوجيه ضربة عسكرية ضد دمشق

مروحية "سي هوك" في قاعدة أمريكية ببحر الصين لعمليات في سوريا والعراق 10 نيسان/ أبريل 2018.
مروحية "سي هوك" في قاعدة أمريكية ببحر الصين لعمليات في سوريا والعراق 10 نيسان/ أبريل 2018. أ ف ب

التقى المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف الثلاثاء في زيارة مفاجئة لطهران، مع الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ومسؤولين آخرين، لبحث التهديدات الغربية الأخيرة بتوجيه ضربة عسكرية لسوريا ردا على هجوم كيميائي "محتمل" في دوما السبت.

إعلان

بحث المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف خلال زيارة مفاجئة قادته إلى طهران الثلاثاء، جملة التهديدات الغربية بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري ردا على هجوم كيميائي "محتمل" في مدينة دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة في غوطة دمشق، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وذكرت الوكالة أن لافرنتييف أجرى محادثات معمقة حول الوضع في سوريا مع الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ومسؤولين آخرين. كما أشارت إلى أن المحادثات كانت خصوصا حول "تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتدخل عسكريا"في سوريا.

من جهة أخرى، نقلت "إرنا" عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تنديده بالتهديدات الأمريكية بتوجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس بشار الأسد.وقال ظريف "يبدو أن الحكومة الأمريكية تبحث عن ذريعة للتدخل في سوريا".

كما أكد الوزير الإيراني من البرازيل حيث يقوم بزيارة أن التهديدات الأمريكية، شأنها شأن الغارة الجوية التي استهدفت مطارا عسكريا في سوريا هذا الأسبوع ونسبتها دمشق وطهران وموسكو إلى إسرائيل، هدفها الحد من المكاسب الميدانية التي أحرزها النظام السوري مؤخرا.

AR NW PKG REX SYRIE

وأعلنت طهران في وقت سابق الثلاثاء أن الضربة الجوية التي استهدفت فجر الاثنين مطار التيفور العسكري قرب حمص (وسط سوريا) أسفرت عن مقتل سبعة عسكريين إيرانيين، متوعدة بأن الهجوم "لن يمر دون رد".

واستخدمت روسيا الثلاثاء حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار أمريكي يقضي بإنشاء آلية تحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، بينما أفشلت واشنطن وحلفاؤها مشروعي قرارين بديلين طرحتهما موسكو، لتتعمق بذلك الانقسامات بين أعضاء المجلس حول النزاع السوري، وترتسم أكثر فأكثر معالم ضربة عسكرية غربية وشيكة ضد دمشق.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري ردا على هجوم كيميائي مفترض استهدف السبت مدينة دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة في غوطة دمشق.

ونفت الحكومة السورية وحليفتاها روسيا وإيران مسؤولية قوات النظام السوري عن شن أي هجوم كيميائي، فيما تسعى دمشق إلى استعادة السيطرة على دوما، آخر معقل للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية.

وساهمت تحذيرات ترامب الذي أكد أن دمشق وكذلك داعميها روسيا وإيران، يجب أن "تدفع ثمنا باهظا"، في تأجيج أجواء الحرب الباردة المخيمة بشكل متزايد على العلاقات بين موسكو والغرب.

AR NW PKG SYRIE RAPPEL DES FAITS

كبح "النزعة الإيرانية التوسعية"

وحرص ماكرون على الإشارة إلى أنه في حال قررت فرنسا شن ضربات عسكرية، فسوف تستهدف "القدرات الكيميائية" للنظام السوري، من غير أن تطال "حليفيه"الروسي والإيراني، مؤكدا "لا نتمنى أي تصعيد في المنطقة."

من جهته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إنه اتفق مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على أهمية الحد من المساعي الإيرانية لبسط نفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

وبرغم أنه أقر خلال المؤتمر الصحفي المشترك له مع بن سلمان، بوجود خلافات في وجهات النظر مع الرياض حول الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015، إلا أن ماكرون أعلن أنهما متفقان على ضرورة "الحد من أنشطة إيران البالستية ونزعتها التوسعية في المنطقة".

AR NW GRAB KHASEQJI 22H

كما قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي اختتم الثلاثاء زيارة رسمية لفرنسا، ردا على سؤال حول إمكانية انضمام بلاده إلى ضربات محتملة في سوريا، "إذا كان تحالفنا مع شركائنا يتطلب ذلك، فسنكون جاهزين".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.