تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

أي مسار ستسلكه سوريا بعد هجوم دوما؟

في الصحف اليوم: فشل مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. الصحف تساءلت عن مصير سوريا بعد الهجوم بالغازات الكيميائية على دوما. سلطت الصحف الضوء على ظهور الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أول أمس وسط الجزائر العاصمة، وسيلفي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري رفقة العاهل المغربي وولي العهد السعودي في باريس.

إعلان

اختلفت الولايات المتحدة وروسيا يوم امس في مجلس الأمن حول تبني قرار بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما السورية. حيث عارضت واشنطن وموسكو كل واحدة منهما محاولة الأخرى لإجراء تحقيقات دولية حول الهجوم الكيميائي الأخير على دوما. هذا الخبر نجده على الصفحات الأولى للصحف اليوم. صحيفة لوريون لوجور قالت إنه وفي الوقت الذي وصل فيه مجلس الأمن مجددا إلى الحائط المسدود، أجرى الرئيسان الأمريكي والفرنسي ورئيسة الوزراء البريطانية مشاورات حول الطريقة الأفضل للرد على الهجمات الكيميائية المنسوبة للنظام السوري. المأزق الذي وصل إليه مجلس الأمن يفتح الطريق أمام الضربات العسكرية الأحادية، كتبت صحيفة لوريون لوجور.

انضمت بريطانيا للولايات المتحدة وفرنسا في دراسة الرد العسكري على دمشق، تكتب صحيفة آي نيوز البريطانية، وتعود الصحيفة على تحذيرات تيريزا ماي للرئيس الأسد من أنه سيحاسب من قبل الغرب إذا ما تأكد أن نظامه مسؤول عن الهجوم الكيميائي ضد شعبه. الصحيفة أشارت إلى تعهد ماي بالعمل جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة لمنع تكرار مثل هذا الهجوم بالغازات الكيميائية على دوما والذي أدى إلى مقتل العشرات.

ما موقف روسيا من أي ضربة عسكرية غربية محتملة على سوريا؟ في صحيفة إيزفستيا الروسية مقال للخبير السياسي فلاديمير إسيف. يقول إن روسيا لن تكتفي بموقف المراقب السلبي فهي تتوفر في سوريا على عدد كبير من القوات البحرية والجوية فضلا عن الدفاعات الجوية، وأنظمة الحرب الإلكترونية، وهذا يكفي لحماية المنشآت السورية الأكثر أهمية. كاتب المقال يرى أن الوضع الدقيق في سوريا هو وضع مصطنع من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ومن الضروري إجراء تحقيق صادق بمساعدة روسيا في الهجوم الكيميائي المزعوم في سوريا، وهذا ما اقترحه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي أكد ان موسكو تعارض الاتهامات دون دليل، ويرى الكاتب في نهاية مقاله أن نتائج التحقيق الذي دعت إليه روسيا قد تكون الأساس لإنهاء الملف الكيميائي وتركيز الجهود على محاربة الجماعات المتطرفة في سوريا. لكن من اجل هذا نحتاج إلى الشجاعة والتبصر السياسي الذي يبدو أن الإدارة الأمريكية الحالية تفتقر إليه بالكامل.

صحيفة الغد الأردنية هذا الرسم لناصر الجعفري يعكس تدخل كل القوى الإقليمية والدولية في الشأن السوري، حيث نرى داخل سوريا إيران والولايات المتحدة وتركيا والجيش الإسرائيلي والصين وروسيا.

وفي صحيفة العرب رسم آخر لياسر أحمد، الرسام السوري يتساءل عن أي مسار ستسلكه سوريا بعد هجوم دوما، ونرى في الرسم النظام وهو يرش دوما بالغازات الكيميائية فيما دوما تلف حبل المشنقة حول عنقه.

بعيدا عن الشأن السوري ننتقل إلى الجزائر حيث تهتم الصحف بآخر ظهور للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قبل يومين وسط الجزائر العاصمة. الصحف ربطت ظهوره باستعداده للترشح لولاية رئاسية خامسة. صحيفة لوموند كتبت إن إمكانية ترشحه باتت تتحدد شيئا فشيئا.. ولاسيما بعد ظهوره قبل يومين وبعد دعوة رئيس حزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس دعوته بوتفليقة إلى الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل. صحيفة لوموند اعتبرت توقيت خروج بوتفليقة في هذا التوقيت بالذات عزز التساؤلات حول إمكانية ترشحه لولاية جديدة.

ظهور الرئيس بوتفليقة على كرسيه المتحرك، واستقبال الجزائريين الحار له، لم يمر دون إثارة اهتمام رسامي الكاريكاتير الجزائريين. الرسام ديلام في موقع ليبرتي ألجيري صور خروج بوتفليقة.

وصورة السيلفي التي التقطها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري برفقة العاهل المغربي وولي العهد السعودي في باريس، تم تداولها بشكل كبير حتى إن بعض الصحف كتبت إنها خلقت الحدث. موقع ميدل إيست آي يقول إن الصورة يبدو أنها التقطت في مطعم فاخر في باريس وتمت مشاركتها لآلاف المرات على مواقع التواصل الاجتماعي. فلماذا أثار السيلفي كل ردود الأفعال هذه؟ لأن الزعماء الثلاثة يعطون انطباعا بأنهم أصدقاء لكن علاقاتهم هي علاقات معقدة أكثر مما يبدو. نقرأ في هذا الموقع الإخباري.

في صحيفة العرب مقال لمحمد بن امحمد العلوي يقول إن السيلفي يقطع الطريق أمام الإشاعات ويقطع طريق الفتنة ويرمم العلاقات السياسية بين البلدان الثلاثة. الكاتب يقول إن بعض المعلقين اعتبروا أن صورة السيلفي اختصرت الآلاف من المقالات والتحليلات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.