تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية: وزراء الخارجية العرب يجددون رفض قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية بالقاهرة. 1 شباط/فبراير 2018.
اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية بالقاهرة. 1 شباط/فبراير 2018. أ ف ب

أعلن وزراء الخارجية العرب في الرياض الخميس، خلال اجتماع تحضيري للقمة العربية الـ29 التي تحتضنها مدينة الظهران السعودية الأحد، أن قرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس "باطل" ويشكل "خرقا خطيرا للقانون الدولي والقرارات الأممية".

إعلان

اجتمع وزراء الخارجية العرب في الرياض الخميس، وركزوا في اجتماعهم على أمرين رئيسيين، رفض قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وإدانة العملية التركية في شمال سوريا.

وقال الوزراء في مشاريع قرارات في ختام اجتماعهم التحضيري للقمة العربية الـ29 التي تستضيفها مدينة الظهران السعودية الأحد، إن قرار نقل السفارة يعتبر "باطلا" ويشكل "خرقا خطيرا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة".

كما أكد الوزراء العرب أن القدس الشرقية "هي عاصمة الدولة الفلسطينية"، داعين إلى تفعيل "شبكة أمان مالية بمبلغ 100 مليون دولار شهريا "دعما لدولة فلسطين لمواجهة الضغوطات والأزمات المالية التي تتعرض لها.

وتستعد الولايات المتحدة لنقل سفارتها إلى القدس في أيار/مايو المقبل، الأمر الذي تعتبره تل أبيب "تاريخيا"في حين يندد به الفلسطينيون.

الأزمة السورية.. وإيران!

وحول سوريا، اعتبر الوزراء أن العملية العسكرية للقوات التركية في عفرين شمالا "تقوض المساعي الجارية للتوصل لحلول سياسية للأزمة السورية". كما أدانوا "التصعيد العسكري المكثف" في الغوطة الشرقية بعد أيام من الهجوم الكيميائي "المحتمل" في دوما.

هذا، وجدد الوزراء التنديد بما اعتبروه "تدخلا إيرانيا" في الشؤون العربية، في إشارة إلى سوريا تحديدا، حيث تدعم طهران نظام الرئيس بشار الأسد، واليمن حيث تتهم بدعم الحوثيين.

وكانت اللجنة الرباعية العربية المعنية "بالتصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية"قد التقت قبيل الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجيةفي الرياض. وشارك في اللقاء وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش، ووزراء خارجية مصر سامح شكري والسعودية عادل الجبير والبحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة.

وناقشت اللجنة "التهديدات الإيرانية للأمن القومي العربي في ضوء التطورات الأخيرة وآخرها استمرار إطلاق الصواريخ البالستية من قبل الحوثيين في اليمن واستهداف المدن والأراضي السعودية".

والسعودية التي تقود تحالفا عسكريا عربيا في اليمن منذ آذار/مارس 2015 لدعم الحكومة المعترف بها دوليا في مواجهة الحوثيين، باتت تتعرض لقصف صاروخي بالستي من الحوثيين، استهدف عدة مناطق من بينها العاصمة الرياض. وأعلنت المملكة اعتراضها قبل بلوغها أهدافها.

الأزمة الخليجية القطرية!

في سياق آخر، أعلن وزير الخارجية السعودي الخميس أن الأزمة الدبلوماسية بين قطر من جهة، والسعودية ومصر والإمارات والبحرين من جهة أخرى، ليست مدرجة ضمن أعمال القمة العربية الأحد في السعودية. وأوضح عادل الجبير أن حل هذه الأزمة سيكون فقط "داخل مجلس التعاون الخليجي".

لكن قطر حاضرة في القمة العربية بالرياض، فيما غابت سوريا التي تم تعليق عضويتها في الجامعة العربية منذ 2011.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو2017 ، فارضة عليها عقوبات اقتصادية، إثر اتهامها بدعم مجموعات إسلامية متطرفة وبالتقارب مع إيران.

من جهته، وخلال لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء بالبيت الأبيض، أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رفض بلاده دعم الإرهاب أو تمويله.وقال الشيخ تميم "تعاونا مع الولايات المتحدة لوضع حد لتمويل الإرهاب عبر المنطقة.. ولن نتسامح مع الأشخاص الذين يدعمون أو يمولون الإرهاب"، قبل أن يشكر للرئيس الأمريكي مساعيه لتسوية الأزمة الخليجية القطرية.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن