فنزويلا

واشنطن ودول في أمريكا اللاتينية تطالب كراكاس بمزيد من "الضمانات" بشأن الانتخابات

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. أ ف ب / أرشيف

طالبت الولايات المتحدة وأكثر من عشر دول في أمريكا اللاتينية السلطات في فنزويلا بتقديم المزيد من "الضمانات" للانتخابات الرئاسية المنتظرة في 20 أيار/مايو المقبل. واعتبرت الولايات المتحدة إن هذه الانتخابات "مزيفة" إن جرت في ظل الظروف الحالية.

إعلان

حذرت الولايات المتحدة وأكثر من عشر دول في أمريكا اللاتينية السبت من أن الانتخابات الرئاسية في فنزويلا الشهر المقبل ستُعتبر غير شرعية ما لم تتم استعادة المعايير الديمقراطية.

وتضمن بيان مشترك لتلك الدول صدر في قمة الأمريكيتين في البيرو، إنّ انتخابات 20 أيار/مايو ستكون "مفتقرة إلى الشرعية والمصداقية" إذا مضت قدما في ظل الظروف الحالية.

وقال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الذي يمثل بلاده في القمة إن الانتخابات "مزيفة". وصرح للصحافيين "الولايات المتحدة مستعدة لمواصلة الضغط من أجل العمل مع حلفائنا" لاستعادة الديمقراطية في فنزويلا.

ووقع البيان المشترك كل من الولايات المتحدة ومجموعة ليما التي تضم 16 دولة، كما طالب بـ"ضمانات ضرورية" من أجل الاعتراف بالانتخابات الفنزويلية، بينها إجراء عملية انتخابية نزيهة وشفافة والإفراج عن السجناء السياسيين ومشاركة المعارضة.

دعا نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الجمعة إلى تكثيف العقوبات على فنزويلا لعزل رئيسها نيكولاس مادورو وإدارته في تصريحات خيمت على افتتاح قمة قادة أمريكا اللاتينية في البيرو.

ودعا بنس إلى إجراءات إضافية لدى لقائه شخصيات من المعارضة الفنزويلية في ليما دعت بدورها إلى تشديد العقوبات و"التدخل" في بلدهم الذي يشهد أزمة طاحنة.

ويشار إلى أنه لم توجه دعوة إلى مادورو للمشاركة في القمة التي بدأت الجمعة وطغى عليها مطلب بنس بفرض مزيد من العقوبات قبل أن تدفعه الضربات على سوريا بقيادة واشنطن إلى مغادرة الحفل الافتتاحي بشكل مفاجئ.

وتؤيد معظم الدول المشاركة في القمة تحركا قويا ضد كراكاس رغم قلقها حيال أي إجراء من شأنه أن يدفع مزيدا من الفنزويليين إلى مغادرة بلدهم الفقير.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم