تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات النظام السوري تعلن مغادرة جميع الفصائل المسلحة من الغوطة الشرقية

صورة نشرتها وكالة سانا لمدنيين في الغوطة الشرقية في 14 نيسان/أبريل 2018
صورة نشرتها وكالة سانا لمدنيين في الغوطة الشرقية في 14 نيسان/أبريل 2018 أ ف ب

أعلنت قوات النظام السوري مساء السبت مغادرة جميع فصائل المعارضة المسلحة من الغوطة الشرقية إثر هجوم عنيف شنه النظام السوري وحلفاؤه في 18 شباط/فبراير لاستعادة الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، والتي كانت خارج سيطرة النظام لأكثر من 6 سنوات.

إعلان

أعلن الجيش السوري مساء السبت أن جميع الفصائل المسلحة غادرت الغوطة الشرقية آخر معاقل القوات المعارضة للنظام بعد نحو شهرين من هجوم عنيف على المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن متحدث باسم القيادة العامة للجيش قوله تم "إخراج جميع الإرهابيين من مدينة دوما آخر معاقلهم في الغوطة الشرقية".

وقال متحدث باسم الجيش السوري في بيان بثه التلفزيون الرسمي إن "وحدات من قواتنا المسلحة والقوات الرديفة والحليفة تنجز تطهير كامل بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق من الإرهاب".

ويأتي إعلان ذلك بعد هجوم عنيف شنه النظام السوري وحلفاؤه في 18 شباط/فبراير لاستعادة الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، والتي كانت منذ 2012 خارج سيطرة النظام.

وأدى الهجوم على الغوطة الشرقية إلى مقتل 1700 مدني على الأقل خلال شهرين من المعارك، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واتهم النظام السوري بشن هجوم بالأسلحة الكيميائية الأسبوع الماضي في دوما، آخر جيب للفصائل المعارضة قرب العاصمة السورية، أدى إلى مقتل العشرات.

وتعتبر دوما المدينة الرئيسية في الغوطة الشرقية حيث كان يعيش نحو 400 ألف شخص.

وردت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا السبت على الهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة الشرقية بتوجيه ضربات ضد مواقع مفترضة للأسلحة الكيميائية التابعة للنظام السوري.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن