تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وجها لوجه

مواقف الدول المغاربية من قضية مقتل خاشقجي: بين الإدانة والصمت والدعم اللا مشروط !

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل طوى أردوغان ملف خاشقجي؟

للمزيد

النقاش

تركيا - خاشقجي: أي تداعيات بعد تصريحات أردوغان؟

للمزيد

حدث اليوم

ليبيا: تشكيك إيطالي في موعد انتخابي

للمزيد

حوار

السفير خليل كرم: "نسعى لأن يكون لبنان مقرا مركزيا للحوار بين الأديان"

للمزيد

تكنو

ناسا تطور خيوطا مضادة للبكتيريا لصناعة الأطراف الصناعية لروادها

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"فرقة النمر السعودية متخصصة في تصفية المعارضين"

للمزيد

وجها لوجه

زيارة لودريان إلى تونس: ترجمة الوعود إلى أفعال؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل يستطيع ترامب التخلي عن محمد بن سلمان؟

للمزيد

أوروبا

غموض حول وفاة صحافي روسي كتب عن قتال "المرتزقة الروس" في سوريا

© صورة منشورة على فيس بوك | الصحافي الروسي ماكسيم بوروندين

نص فرانس 24

آخر تحديث : 18/04/2018

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" السلطات الروسية بإجراء تحقيق شامل في وفاة الصحافي الروسي ماكسيم بورودين الذي لقي حتفه بعد سقوطه من شرفة شقته بالأورال. لكن لجنة تحقيق محلية استبعدت الفرضية الإجرامية لوفاة هذا الصحافي الذي كتب عن دور "المرتزقة الروس" في سوريا ونشر تحقيقات حول الفساد والجريمة المنظمة.

دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" الإثنين إلى إجراء تحقيق شامل في وفاة الصحافي الروسي ماكسيم بورودين، فيما اعتبرت لجنة تحقيق محلية أنه لا ضرورة لفتح تحقيق جنائي.

ولقي ماكسيم بورودين (32 عاما) الذي كان يعمل لحساب يومية "نوفي ديان" الروسية مصرعه متأثرا بجروحه بعد سقوطه من شرفة شقته الكائنة في الطابق الخامس من بناية في مدينة يكاترينبورغ بالأورال، يوم الأحد 15 نيسان/أبريل.

ونشر بورودين تحقيقات صحفية حول الوجود المفترض لـ "مرتزقة روس" موالين لبشار الأسد ويحاربون في سوريا. وفي هذا الشأن، قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن قوات أمريكية منتشرة في المنطقة، قتلت أو أصابت نحو 100 من المرتزقة الروس في 7 شباط/فبراير الماضي في محافظة دير الزور (شرق). وكانت فرانس24 قد سلطت الضوء على هذا الموضوع الحساس للغاية، من خلال تسجيل شهادات حصرية لعائلات مقاتلين روس في سوريا.

للمزيد: شهادة حصرية: تجنيد المرتزقة الروس في سوريا... "تجارة الحرب"

كما كان هذا الصحافي يكتب بانتظام حول قضايا الفساد والجريمة المنظمة، وقام بتغطية فضيحة الملياردير الروسي المقرب من بوتين أوليغ ديريباسكا، وأيضا قضية فيلم "ماتيلدا" الذي يصور العلاقات الغرامية لإمبراطور روسيا نيقولا الثاني، والذي اتهم مخرجه بالإساءة إلى صورة القيصر وإهانة المؤمنين.

ماذا عن فرضيات الجريمة والانتحار؟

استبعدت الشرطة المحلية سريعا غداة حادث سقوط بورودين فرضية العمل الإجرامي، وأشارت لجنة التحقيق في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية تاس الإثنين 16 نيسان/أبريل إلى أنه "ليس هناك حاجة لفتح تحقيق جنائي. هناك عدة روايات يتم دراستها، بينها فرضية الحادث، لكن لا مؤشرات لوقوع جريمة".

وبحسب المحققين الروس، فلقد "سقط الشاب بمفرده من شرفة شقته في الطابق الخامس"، مشيرين إلى أن الشقة كانت مقفلة من الداخل لدى وصول فريق التحقيق... ما يعني أن الفرضية الرسمية المرجحة حتى الآن هي الحادث.

تساءل فنسنت سوريو الصحافي في إذاعة فرنسا الدولية "إر إف إي" إن كان من المناسب التفكير في فرضية الانتحار، ثم أوضح أن "رئيسة تحريره (رئيسة تحرير بورودين) لا تعتقد ذلك. ماكسيم بورودين كان في الـ 32 من عمره، كان صحفيا صاعدا ولا يوجد بحسب رأيها أي سبب يدعوه لوضع حد لحياته. كما أنه لم يترك أي رسالة أو تسجيل صوتي أو مصور لأقربائه".

معلومات تبعث على "الذعر"

من جهته أكد الناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان فياتشيسلاف باتشكوف أنه تلقى من بورودين اتصالا هاتفيا عشية سقوطه القاتل عبر فيه عن "حيرته" وقلقه. وأشارت إذاعة "إر إف إي" أيضا إلى أنه وقبل مصرعه بأيام، اتصل ماكسيم بورودين هاتفيا بأحد أصدقائه في حدود الخامسة صباحا، وكان يبدو عليه الذعر. فأشار إلى وجود شخص مسلح في شرفة شقته، وأشخاص يرتدون الزي المموه على درج عمارته. في تلك الليلة لم يحدث له أي شيء، حتى أن بورودين بنفسه ذكر إنذارا كاذبا. لكن هل يمكن الحديث عن مجرد مصادفة؟".

من جانبها، أشارت منظمة "مراسلون بلا حدود" إلى تعرض الصحافي الروسي ماكسيم بورودين للعديد من الاعتداءات في الأشهر الأخيرة، وطالبت هذه المنظمة غير الحكومية بإجراء "تحقيق كامل ومنصف حول وفاته. فالطابع الحساس لتحقيقاته يجب أن يدفع المحققين إلى فحص جدي لكافة الافتراضات، بما في ذلك فرضية وقوعه ضحية اغتيال مرتبط بأنشطته الصحفية".

الحساب الرسمي لهارلم ديزيريه على موقع تويتر

وأكد هارلم ديزيريه وهو ممثل حرية وسائل الإعلام في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أن وفاة ماكسيم بورودين "مقلقة للغاية" داعيا في تغريدة نشرها الإثنين على حسابه الرسمي في موقع تويتر "السلطات إلى إجراء تحقيق سريع وعميق".

 

فرانس24

نشرت في : 18/04/2018

  • صحافة

    حرية الصحافة عند أدنى المستويات حتى في أكبر الديمقراطيات

    للمزيد

  • حرية الصحافة

    مراسلون بلا حدود تنشر تقريرا يشير إلى تهديدات كبرى لحرية الصحافة

    للمزيد

  • منتدى الصحافة

    رئاسيات روسيا: فوز بوتين في عيون الإعلام

    للمزيد