اعتقال نحو مئتي متظاهر في ارمينيا

إعلان

يريفان (أ ف ب) - اعتقلت الشرطة اكثر من 180 متظاهرا الجمعة في ارمينيا فيما كانوا يحاولون قطع طرق في العاصمة في اليوم الثامن من الاحتجاجات ضد تولي الرئيس السابق سيرج سركيسيان رئاسة الوزراء.

وسار مئات المتظاهرين في شوارع يريفان رافعين اعلاما ارمنية او لافتات كتب عليها "سركيسيان ديكتاتور" وحاولوا وقف حركة السير. وقالت الشرطة انها اعتقلت اكثر من 180 شخصا.

وحاول متظاهرون ايضا قطع الطريق الرئيسية في غومري، ثاني مدن البلاد.

وقال المتحدث باسم الحزب الجمهوري الحاكم ادوارد شارمازانوف للصحافيين "نحترم حق المواطنين في التجمع، لكننا نرفض امكان استقالة رئيس الوزراء".

ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان ب"الاعتقالات التعسفية" للمتظاهرين في ارمينيا.

ويشارك الالاف منذ اكثر من اسبوع في تحركات احتجاجية في مدن ارمنية عدة تلبية لدعوة النائب وزعيم المعارضة نيكول باشينيان الذي طالب ب"بدء ثورة مخملية" في ارمينيا ودعا الى "عصيان مدني".

وقال باشينيان لوكالة فرانس برس ان "الالية التي نلجأ اليها هي آلية العصيان المدني".

واضاف ان "الثورة المخملية ليست مطلبا نتوجه به الى السلطات بل تحرك للشعب الذي يريد ان تكف كل مؤسسات الدولة عن الامتثال لسيرج سركيسيان والوقوف الى جانب الشعب بما فيها الشرطة".

وتم نشر عدد كبير من عناصر الشرطة في الايام الاخيرة.

ويتهم المعارضون سركيسيان الذي انهى ولايته الرئاسية الثانية والاخيرة، بالسعي الى البقاء في الحكم بعدما انتخبه النواب الثلاثاء رئيسا للوزراء بموجب تعديل دستوري مثير للجدل.