شاحنة تصدم المارة في تورونتو موقعة نحو عشر اصابات

إعلان

تورونتو (كندا) (أ ف ب) - صدمت شاحنة صغيرة الاثنين عددا من المارة في وسط تورونتو ما ادى الى اصابة "ثمانية الى عشرة" اشخاص على الاقل بجروح، حسبما اعلنت شرطة العاصمة الاقتصادية لكندا، في حين اكدت وسائل اعلام اعتقال سائقها.

وقالت الشرطة في تغريدة ان "الاصطدم" وقع عند الساعة 13,27 بالتوقيت المحلي (17,27 ت غ) لكنها لم توضح ما اذا كان الامر متعمدا ام مجرد حادث سير.

وبحسب الشرطة، فان "شاحنة صغيرة بيضاء" صدمت المارة في شارع يونغ عند زاوية جادة فينش شمال وسط مدينة تورونتو.

وقالت وسائل اعلام محلية ان "اربعة اشخاص على الاقل قد يكونوا فارقوا الحياة".

ونشرت صحيفة "تورونتو صن" على موقعها على الانترنت صورة رجل قالت انه سائق الشاحنة بعد اعتقاله. واكدت الشرطة للصحيفة ان الرجل المعتقل كان بالفعل يقود الشاحنة.

وقال الشاهد اليكس شاكر لشبكة سي تي في "كنت في سيارتي عندما شاهدت فجأة شاحنة صغيرة بيضاء اللون تصعد الى الرصيف بسرعة كبيرة وتصدم الناس الذين كانوا يتطايرون في الهواء الواحد تلو الاخر".

وتابع "لم اشاهد ابدا في حياتي شيئا من هذا القبيل، كان الضحايا ممدين على الارض" بعد مرور الشاحنة.

ونشرت قنوات التلفزيون الكندية صورا مأخوذة من الجو تبدو فيها سيارات اسعاف واخرى للشرطة في المكان، اضافة الى مصابين ينقلون على حمالات.

كما شوهدت الشاحنة البيضاء اللون المؤجرة وقد اصيبت مقدمتها باضرار وهي تقف على رصيف شارع عريض من المدينة وبدت حولها سيارات عدة للشرطة.

وقال رئيس الحكومة جاستن ترودو امام مجلس العموم "ان افكارنا تتجه الى المصابين (...) وسنحصل على مزيد من المعلومات لنتشارك بها مع الكنديين خلال الساعات القليلة المقبلة".

ويتزامن هذا الحادث مع عقد اجتماع لوزراء داخلية مجموعة دول السبع في تورونتو، بعد ان كانت المدينة استقبلت السبت والاحد لقاء لوزراء خارجية مجموعة الدول السبع التي تضم الولايات المتحدة واليابان والمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وايطاليا وكندا.

- الدهس بالسيارات-

وتذكر هذه الحادثة بحوادث اخرى مشابهة وقعت في نيويورك وبرشلونة ولندن ونيس وباريس وستوكهولم عندما قام متطرفون اسلاميون بدهس المارة بالسيارات.

الا ان الشرطة لم تحدد حتى الان دوافع السائق للقيام بهذا العمل.

وتعرضت كندا لعدة اعتداءات ذات طابع جهادي في السابق.

ففي تشرين الاول/اكتوبر 2014 صدم كندي بسيارته في كيبيك عسكريين اثنين في موقف سيارات ما ادى الى مقتل احدهما. وتمكن عناصر الشرطة بعدها من قتل المهاجم بينما كان يحاول التصدي لهما بسكين.

وياتي حادث كيبيك قبل يومين من قيام شاب في الثالثة والعشرين من العمر باطلاق النار على جندي ما ادى الى مقتله قبل ان يقتل بدوره على ايدي عناصر الشرطة امام برلمان اوتاوا.

وفي اذار/مارس 2016 هاجم كندي ادعى انتماءه الى الاسلام المتشدد عسكريين اثنين في مركز تجنيد في تورونتو.