تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنوب السودان: اتهام جنود من نيبال في قوة حفظ السلام باغتصاب أطفال

 جندي من قوات حفظ السلام من النيبال في دورية خارج موقع بعثة الأمم المتحدة لحماية المدنيين في جوبا في جنوب السودان في 4 تشرين الأول/اكتوبر 2016.
جندي من قوات حفظ السلام من النيبال في دورية خارج موقع بعثة الأمم المتحدة لحماية المدنيين في جوبا في جنوب السودان في 4 تشرين الأول/اكتوبر 2016. أ ف ب / أرشيف

يواجه عدد من الجنود النيباليين المشاركين في قوة حفظ السلام بجنوب السودان تهما باغتصاب أطفال، وفق ما أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة الاثنين. ووافقت نيبال على إرسال محققين للعمل مع مكتب الأمم المتحدة للإشراف الداخلي بخصوص القضية. ولم يتم الكشف عن عدد الجنود المشتبه بتورطهم أو الضحايا.

إعلان

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة الاثنين، أن عددا من الجنود النيباليين المشاركين في قوة حفظ السلام بجنوب السودان يواجهون تهما باغتصاب أطفال.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إن "أي تصرف يتضمن إساءة جنسية هو (عمل) مروع"، وتابع أن "تلك التي تتضمن طفلا تعد شنيعة في شكل خاص".

وإثر طلب من الأمم المتحدة، وافقت نيبال على إرسال محققين للعمل مع مكتب الأمم المتحدة للإشراف الداخلي بخصوص القضية. ولم يتم الكشف عن عدد الجنود المشتبه بتورطهم أو الضحايا.

وتلقت الأمم المتحدة في 13 نيسان/أبريل اتهامات بانتهاكات جنسية ارتكبها جنود من النيبال في بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان بحق فتاتين، على ما أفاد مسؤولون في الأمم المتحدة.

وتنشر الأمم المتحدة 14,800 جندي وشرطي في جنوب السودان، بصلاحيات حماية المدنيين المتضررين من نزاع بين قوات الرئيس سالفا كير والمتمردين.

وفي شباط/فبراير الفائت، تم استدعاء 46 جنديا من غانا في قوات حفظ السلام من قاعدتهم في شمال غرب جنوب السودان، بعد أن تبلغت البعثة الأممية اتهامات استغلال جنسي لنساء.

وتعهد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بتشديد رد المنظمة الدولية على اتهامات بسوء السلوك بحق عناصر القبعات الزرق المكلفين بحماية المدنيين في مناطق النزاع.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.