جائزة اذربيجان الكبرى: فيتل وهاميلتون لمواجهة جديدة في شوارع باكو

إعلان

باكو (أ ف ب) - يعود الالماني سيباستيان فيتل، متصدر ترتيب بطولة العالم للفورمولا واحد، الى شوارع جائزة اذربيجان الكبرى في باكو حيث صدم البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم في مشهد ناري ضمن الموسم الماضي.

بعد سنة من المعركة الحادة بين فيتل (فيراي) وهاميلتون (مرسيدس)، يقدم فيتل بداية موسم جيدة وضعته في مركز الصدارة (54 نقطة) بعد تتويجه في السباقين الافتتاحيين في استراليا والبحرين، فيما يبتعد عنه هاميلتون بفارق تسع نقاط ولم يذق بعد طعم الفوز.

ويعاني مرسيدس الذي لم يحقق اي فوز بعد مع سائقيه هاميلتون والفنلندي فالتيري بوتاس (40 نقطة)، في مواجهة فيراري وريد بول المنتشي من تتويج الاسترالي دانيال ريكيارو في جائزة الصين الاخيرة.

وبرغم تعثر هاميلتون في السباق الاخير، يصر زميله السابق بطل العالم في 2016 الالماني نيكو روزبرغ ان بطل العالم أربع مرات سيعود بقوة أكثر من اي وقت مضى "عندما يعود، يعود بقوة هائلة، لدرجة لا يمكن التغلب عليه، فلننتظر ماذا سيحدث".

ثقته بهاميلتون كررها هذا الاسبوع رئيس مرسيدس النمسوي توتو وولف، الذي لاحظ ان حامل اللقب العالمي لم يكن في مستواه في شنغهاي "لم يكن، على غرار السيارة، في وضع مثالي. هو السائق الأفضل برأيي، لكن حتى الافضل لا يقدمون نسبة 100% في بعض الايام".

وتابع "واذا كنت تملك سيارة لا تقدم ما هو متوقع، والاطارات ايضا، وتلعب الاستراتيجية ضدك، هذا يعني ان كل شيء يسير في اتجاه معاكس".

ويتوقع وولف وفريقه مواجهة قوية جديدة على طرقات باكو السريعة هذا الاسبوع "العام الماضي كنا على صراع قوي مع فيراري. لكنه لا يقارن بشدة المنافسة هذه السنة. وكما تعرفون، لا يحبذ كثيرون هذا النوع من التحدي، انما نحن نعشقه".

وفي ظل الهيمنة التي يبسطها مرسيدس على بطولة الفئة الاولى منذ عام 2014، لم ينجح هاميلتون (33 عاما) في الصعود على منصة التتويج منذ 6 سباقات في جائزة الولايات المتحدة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وتقدم عليه زميله بوتاس مرتين في البحرين وشنغهاي، بعد مشكلاته مع سيارته وفي التواصل مع المهندسين خلال السباق.

ورأى سائق رينو السابق البريطاني جوليون بالمر انه "عندما تؤدي السيارة جيدا ويجد هاميلتون توازنا كاملا معها، لا يمكن التفوق عليه. على العكس، عندما تكون السيطرة على السيارة أصعب، يبدو بوتاس الافضل لقيادتها".

- معركة جديدة -

وكان فيتل تصدر السباق في 12 لفة العام الماضي، قبل الحادث الشهير عندما ابطأ هاميلتون سيارته ثم صدمه الالماني، فاحرز هاميلتون سلسلة من 5 انتصارات في 6 سباقات كانت اساسية في لقبه العالمي الرابع.

ويعد هاميلتون ثاني اكثر سائق حصدا للانتصارات في الفورمولا واحد (62) بعد الالماني ميكايل شوماخر (91).

وقبل 18 سباقا على نهاية الموسم، يتخلف هاميلتون بفارق 9 نقاط عن فيتل، فيما كان الالماني يتقدم بفارق 7 نقاط قبل تخلفه بفارق 46 نقطة في نهاية 2017.

وفي سباق 2017، تراجع ريكياردو الى المركز الثامن عشر بعد سلسلة من الحوادث ودخول سيارة الامان ثلاث مرات.

وقال الاسترالي "أريد أن أكون في السيارة الأفضل واثبت في الصين انه اذا حصلت على الآلة يمكنني تنفيذ الوظيفة. اذا فزنا بسباقات قليلة مع ريد بول فهذا يجعل الامر جاذبا جدا".

وخلافا لنجاحات ريكياردو، عجز زميله الشاب الهولندي ماكس فيرشتابن عن الصعود الى منصة التتويج اي مرة حتى الان، فحل خامسا في الصين وسادسا في استراليا وانسحب من البحرين.

وبالنسبة لوولف سيشهد الموسم "معركة رائعة تكون فيها التفاصيل هامة وبنتائج لا يتوقعها أحد".

لكن وولف لا يأمل في فوز جديد لفيتل في باكو سيرفع انتصاراته الى ثلاثة في اربعة سباقات ويصبح مرشحا قويا للقب.

ومنذ عام 1990، حصل هذا الامر مع 13 سائقا وجميعهم أحرز اللقب في نهاية المطاف.