تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

على دول الخليج تغيير سياستها تجاه الدول المدافعة عن إيران!!

اهتمت الصحف العالمية بالكلمة التي ألقاها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس أمام الكونغرس الأمريكي. كما تابعت الشأن السوري فضلا عن تسليط الضوء على القمة التي تجمع غدا الرئيسين الكوري الشمالي والكوري الجنوبي.

إعلان

صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية سلطت الضوء على الكلمة التي ألقاها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام الكونغرس الأمريكي أمسوتقول ماكرون الذي صفق له أعضاء الكونغرس مرات عدة انتقد بشكل ذكي سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القائمة على "وهم القومية "والانغلاق والانعزال بدلا من التعاون المشترك لمواجهة كافة المخاطر ..ماكرون استغل الفرصة للدفاع عن قناعاته المتعلقة بقضايا تهم المناخ والتجارة العالمية وملفات منها النووي الإيراني، تضيف الصحيفة.

صحيفة "لوموند" الفرنسية كتبت أيضا بأن ماكرون انتقد بشكل ضمني سياسة ترامب القائمة على مبدا "أمريكا أولا" بالتركيز في خطابه أمام الكونغرس الأمريكي على قضايا لا يتفق فيها مع ترامب ولاسيما المتعلقة بالمناخ.

ماكرون قال "إنه لا يوجد كوكب بديل" في إشارة إلى انسحاب ترامب من اتفاق باريس حول المناخ.. على صعيد آخر ركز الرئيس الفرنسي في كلمته على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران والذي من المرجح أن ينسحب منه ترامب في الثاني عشر من مايو المقبل.. هدفنا واضح يجب أن نمنع إيران من امتلاك الاسلحة النووية وهذا يمر أولا عبر الحفاظ على الاتفاق الذي ابرم معها والذي يرفضه ترامب رغم إعلانه الاستعداد لتعديله، تكتب لوموند.

دفاع ماكرون عن الاتفاق النووي الإيراني انتقدته صحيفة "العرب" في مقال تحت عنوان "دول أوروبية تتطوع للدفاع عن إيران أمام ترامب وتغفل مصالحها في الخليج"

الصحيفة تقول "اعتبرت مصادر دبلوماسية عربية في واشنطن أن اللقاء الذي جمع ترامب بماكرون واللقاء الآخر الذي سيجمعه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الجمعة، يظهران بوضوح حرص دول الاتحاد الأوروبي كما روسيا والصين قبل ذلك على الدفاع عن المصالح الإيرانية في العالم وخصوصا لدى الإدارة الأميركية".

وتضيف الصحيفة بأن "المصادر ذاتها أشارت إلى أن المواقف الملتبسة للدول الكبرى يجب أن تأخذها الدول الإقليمية المتضررة من سياسة التخريب الطائفي لإيران في المنطقة بعين الاعتبار.

حول الشأن السوري صحيفة "العربي الجديد" تكتب عما يجري في مخيم اليرموك في مقال للكاتبة سميرة المسالمة.

الكاتبة تقول "يرسم الصمت الدولي على ما يحدث في سوريا ما بعد الضربات الأميركية الفرنسية البريطانية المشتركة، من استمرار استخدام النظام للقوة العسكرية المفرطة ضد المناطق غير الخاضعة لكامل نفوذه، إشارات استفهام كبيرة حول نوع التفاهمات التي عقدتها روسيا مع دول التحالف الثلاثي من جهة، ومع إسرائيل من جهة أخرى، حيث تتابع قوات النظام حملاتها العسكرية المخطط لها ما قبل الضربة "غير الموجعة"، التي اعتبرها النظام مجرّد تعبير شبه كلامي عن غضب أميركي أوروبي عابر".

حول سوريا كتبت أيضا صحيفة "الشرق الأوسط" في مقال تحت عنوان "مخاوف التقسيم وصعوبة الخيارات العربية في سوريا" للكاتب عثمان ميرغني.

في هذا المقال نقرأ أنه "بعد أكثر من سبع سنوات، يبدو حل الأزمة السورية بعيد المنال ويتجدد الكلام حول سيناريو التقسيم.

"روسيا وإيران في غرب الفرات، والقوات الأميركية وحلفاؤها في شرق الفرات، وتركيا على الحدود الشمالية، أما النظام السوري ففي وسط وغرب البلاد، بينما إدلب خارج سيطرة الجميع، ولا أحد يبدو قادرا على حسم عسكري نهائي قريب ما يعني أن الأزمة تدخل مرحلة جديدة من الجمود، لكنه جمود مشحون بالمخاطر".

في خضم ذلك، برز الحديث عن إرسال قوات عربية إلى سوريا، يقول الكاتب ويتساءل عن مصير وحدة الأراضي السورية.

على صعيد آخر اهتمت الصحف بالقمة التاريخية التي ستعقد غدا بين زعيمي الكوريتين الشمالية والجنوبية.

صحيفة "كوريا تايمز" الكورية الجنوبية تقول إن هذه القمة هي عنوان لبداية جديدة بين البلدين لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية فمن الجيد أن نرى زعيمي البلدين متحمسين لإنجاح هذه القمة على الرغم من استمرار الخلاف بشأن كيفية نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ.

"السلطات الإقليمية والبلدية في كوريا الجنوبية تستعد لعهد جديد من المصالحة لدعم التعاون الاقتصادي مع الجارة الشمالية، لكن مازال الأمر مبكرا للحديث عن هذا التعاون مع الشمال أو مساعدته ولاسيما بسبب مواقف واشنطن وسيول من النظام الكوري الشمالي" تكتب الصحيفة.

من جانبه موقع "بلومبرغ" الأمريكي كتب عن القمة بين الكوريتين قائلا "يجب العمل على إنجاح هذه القمة وأن يستفيد زعيم كوريا الجنوبية وكذلك الرئيس الامريكي دونالد ترامب من أخطاء الماضي وأن يتعلما الدروس.

الأمل يعود من جديد لإيجاد حل سلمي في شبه الجزيرة الكورية.. العالم يبدأ جولة جديدة من التفاعل مع كوريا الشمالية في القمة التي ستعقد غدا بين زعيمي الكوريتين وفي القمة المنتظرة بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي.. انجاح المفاوضات امتحان كبير للرئيسين الأمريكي والكوري الجنوبي، يكتب الموقع.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن