تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوريات

إلى أي مدى يمكن للصراع السعودي الإيراني أن يخدم إسرائيل؟

فرانس24

اهتمت المجلات الصادرة هذا الأسبوع بالانتخابات البرلمانية المقررة في لبنان في السادس من مايو المقبل وبالانتخابات البلدية التي ستشهدها تونس في السادس من الشهر المقبل. كما سلطت الضوء على حرب الجوسسة بين موسكو ولندن وواشنطن. وكتبت أيضا عن إسرائيل الجديدة في ظل التوتر بين السعودية وإيران. وسلطت الضوء أيضا عن المولود الجديد الذي رزقت به العائلة الملكية البريطانية.

إعلان

مجلة "القدس العربي الأسبوعي" تكتب أن هذه الانتخابات النيابية التي يشهدها لبنان هي الأولى من نوعها في تاريخيه لأنها تعتمد هذه المرة على نظام التمثيل النسبي والصوت التفضيلي، الذي من ينتظر أن يعدل الكثير من تحالفات الماضي بين القوى اللبنانية التقليدية وقد يسفر عن دخول شرائح اجتماعية وسياسية لم يعتد على استقبالها البرلمان في دوراته السابقة.

الأسبوعية تضيف بأن مراقبين يرون أن تحالف "حزب الله" وحركة "أمل" قد يكون الرابح الأكبر مقابل بعض الخسائر لتحالف الرابع عشر من آذار وخاصة تيار المستقبل

هذه الانتخابات كتبت عنها أيضا مجلة الأسبوع العربي اللبنانية في افتتاحيتها.

المجلة تقول "تسع سنوات هي عمر هذا المجلس النيابي الراحل دون أن يجد لبنانياً واحداً يتأسف عليه. تسع سنوات تميزت بقلة الانتاج، وإذا صادف وأنتج هذا البرلمان فانه كان يشرع قوانين متسرعة، لا تزال البلاد تعاني من انعكاساتها، ومنها سلسلة الرتب والرواتب التي انعكست على أكثرية اللبنانيين بؤساً وفقراً وضرائب منهكة، ومازالت الحكومة حتى الساعة تعاني من انعكاسات ذلك على الخزينة. لماذا كل هذا؟ لأن الخبرة كانت غائبة والتسرع كان سيد الموقف. فلم يحسبوا حساباً لانعكاساتها... تشرح المجلة.

والآن ننتقل إلى تونس التي ستنظم الانتخابات البلدية في السادس من مايو المقبل...

مجلة "جون أفريك" تكتب بقلم الكاتب براهيم الوسلاتي أن هذه الانتخابات التي تأخرت كثيرا عن موعدها، يبدو أن نتائجها محسومة مسبقا وفقا لعدد من المراقبين، لصالح الحزبين الرئيسيين في البلاد وهما حزب نداء تونس وحركة النهضة.

"هذه الانتخابات التي من المفروض أن تكرس المسار الديمقراطي في تونس على المستوى المحلي لا تحظى باهتمام كبير من قبل المواطنين الذين لا يكترث الكثيرون منهم بها رغم أنها مهمة جدا لتحسين معيشهم اليومي، يكتب صاحب المقال ويضيف بأن الرهان الحقيقي في هذه الانتخابات وبغض النظر عن نتائجها، هو نسبة مشاركة المواطنين فيها.

موضوع آخر أثارته مجلة "كورييه أنترناسيونال" وهو الحرب الاستخباراتية التي تدور رحاها بين موسكو ولندن وواشنطن.

ماحصل للجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال الذي تم تسميمه الشهر الماضي في بريطانيا يؤكد أن كل الأمور جائزة في حرب الاستخبارات، تكتب المجلة في ملفها الرئيسي لهذا الأسبوع تحت عنوان "عودة الجواسيس".

ونشرت كورييه أنترنسيونال مقتطفات من مقال نشر في صحيفة "إينوسمي" الروسية يتساءل فيه صاحبه لماذا أصبحت المملكة المتحدة أرضا لاستقبال معارضي الكرملين من الجواسيس وغيرهم.

حول اسرائيل الجديدة تتحدث مجلة "لوبوان".

المجلة تكتب عن نقطة التحول الاستراتيجية في تاريخ إسرائيل في ظل الصراع بين السعودية وإيران.

"لوبوان" تستعرض الانجازات التي حققتها إسرائيل منذ نشأتها منذ سبعين عاما والتي جعلت منها قوة اقتصادية وعسكرية وتتحدث في الإطار ذاته عن علاقات إسرائيل بدول المنطقة والتحول الذي تشهده. إسرائيل الآن أصبح عدوها الرئيسي في المنطقة إيران أكثر حتى من الدول العربية.

التوتر بين البلدين لا يستبعد مراقبون ومحللون سياسيون أن يتسبب في نشوب حرب بين تل أبيب وطهران وحينها سيدفع العداء الذي تكنه السعودية لإيران لمساندة إسرائيل في حربها وكذلك مصر، تقول المجلة.

مشاهدينا ننهي جولتنا مع مجلة "باري ماتش" التي نشرت صورا للمولود الجديد الذي رزقت به العائلة الملكية البريطانية.

"هذا هو الطفل الثالث والولد الثاني الذي يرزق به الأمير ويليام وزوجته كيت، قدومه يأتي بعد يومين من عيد الميلاد الثاني والتسعين للملكة إليزابيت وشهرا قبل زواج الأمير هاري، وهاهو يخطف الأضواء تكتب باري-ماتش.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن