تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القمة التاريخية بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون قد تعقد على الحدود بين الكوريتين

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن 27 نيسان/أبريل 2018
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن 27 نيسان/أبريل 2018 أ ف ب

ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إلى أن القمة التاريخية المرتقبة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والتي من المفترض أن تعقد بحلول حزيران/يونيو، قد تجري في منزل السلام بقرية بانمونجوم على الحدود بين الكوريتين.

إعلان

اقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين أن تعقد القمة التاريخية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، التي من المفترض أن تعقد بحلول حزيران/يونيو، في منزل السلام بقرية بانمونجوم على الحدود بين الكوريتين.

وبعد أن قال السبت في كلمة إن القمة يمكن أن تعقد "في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع"، كتب ترامب: "منزل السلام على الحدود بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية أليس مكانا أكثر تمثيلا وأهمية ودواما من بلد ثالث؟ أتساءل فقط".

وكان كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن التقيا الجمعة في منزل السلام، وهو مبنى من الزجاج والإسمنت في القسم الجنوبي من بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة التي وضعت حدا للحرب الكورية (1950-1953).

وكان الإعلان في آذار/مارس الماضي عن قمة بين ترامب وكيم أثار مفاجأة كبرى ولم تتسرب بعده سوى تفاصيل محدودة حول مكان وموعد القمة.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن