اعتقال اليكسي نافالني ومئات من أنصاره خلال تظاهرات ضد بوتين

إعلان

موسكو (أ ف ب) - اعتقلت الشرطة الروسية المعارض البارز اليكسي نافالني وأكثر من 580 من أنصاره السبت خلال تظاهرات في أنحاء روسيا وذلك قبل يومين على تولي فلاديمير بوتين ولايته الرئاسية الرابعة.

وحُرم نافالني من الترشح إلى الانتخابات الرئاسية التي جرت في 18 آذار/مارس وحصل فيها بوتين على أكثر من 76 بالمئة من الأصوات، بعد إدانة جنائية يتهم الكرملين بتدبيرها.

ولبى آلاف المتظاهرين دعوته إلى التظاهرة في مدن وبلدات عدة تحت شعار "روسيا ستكون حرة" و"يسقط القيصر". ولم تأذن السلطات بتلك المظاهرات.

واعتقل نافالني البالغ من العمر 41 عاما وحليفه نيكولاي لياسكين وعدد من أنصارهما في موسكو فيما حاولت الشرطة تفريق المتظاهرين بخشونة، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وقالت مجموعة المراقبة المستقلة "او في دي - انفو" إن 587 شخصا على الاقل اعتقلوا في تظاهرات للمعارضة، منهم 161 في موسكو و163 في تشليابنسك بمنطقة الاورال.

واضافت المجموعة أن "التوقيفات جرت بخشونة" وأن بعض المتظاهرين تعرضوا لخدوش ورضوض. وأكدت أن شخصا على الاقل نقل إلى المستشفى.

وفي موسكو استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقوة لتفريق المتظاهرين، فيما وقعت صدامات بين أنصار نافالني ونشطاء مؤيدين للكرملين احتشدوا بدورهم في ساحة بوشكين في موسكو، بحسب مراسلي فرانس برس.

واعتقل نافالني بعد وقت قصير على وصوله إلى تظاهرة موسكو فيما هتف أنصاره "عار" بالاوكرانية، وهو شعار ذاع خلال انتفاضة كييف التي أطاحت بالنظام المدعوم من الكرملين في 2014.

وفي سان بطرسبورغ ثاني أكبر المدن الروسية شارك الالاف في تظاهرة في جادة نيفسكي، شريان عاصمة الامبراطورية الروسية السابقة، وهتفوا "بوتين سارق" ويسقط بوتين"، بحسب مراسلة لفرانس برس. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

- عجوز جبان -

وقالت متظاهرة تدعى كاتيا (15 عاما) في موسكو "دعانا نافالني على يوتيوب لعدم الصمت إزاء سرقة الانتخابات. بوتين سارق. أجبر الناخبين على التصويت".

وقال متظاهر آخر يدعى انطون (22 عاما) "لكل جيل ثورته. ثورتي الان وسأخبر اولادي كيف حررت روسيا من بوتين السارق الذي يظن نفسه قيصرا.

واعتقل عدد من أنصار نافالني في انحاء روسيا الجمعة خلال تظاهرات.

وكتب نافالني على تويتر قبيل التظاهرات "العجوز الجبان بوتين يظن نفسه قيصرا... لكنه ليس قيصرنا ولهذا علينا النزول إلى الشارع في 5 ايار/مايو".

وأعرب مراقبون عن خشيتهم من أن تؤدي الاحتجاجات إلى صدامات مع الشرطة واعتقالات جماعية كتلك التي جرت خلال احتجاجات على ولايته الرئاسية الثالثة في 2012.

وفي 6 ايار/مايو 2012 وقعت صدامات بين الشرطة ومحتجين ضد الكرملين في ساحة بولوتنايا في موسكو.

ووجهت اتهامات جنائية لنحو 30 متظاهرا وحكم على العديد منهم بالسجن مددا تصل إلى أربع سنوات ونصف.

ويستعد بوتين لولايته رئاسية رابعة تستمر حتى 2024 بعد أن حكم روسيا 18 عاما كرئيس للحكومة.

وندد مراقبون مستقلون ومعارضون بحشو صناديق اقتراع وعمليات تزوير اخرى في الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي جرت في 18 آذار/مارس.