تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنديد فرنسي بعد تصريحات ترامب حول اعتداءات باريس وحمل الأسلحة

أ ف ب/ أرشيف

أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن اعتداءات باريس، لتبرير استعمال الأسلحة، غضب كل من الرئيس السابق فرانسوا هولاند ورئيس وزرائه مانويل فالس.

إعلان

وصف الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي استند فيها إلى اعتداءات باريس2015 لتبرير دفاعه عن حمل السلاح بالمغالطات المهينة. فيما انضم إليه رئيس وزرائه مانويل فالس الذي انتقد بدوره ترامب واصفا تصريحاته بالمشينة.

وقال هولاند في بيان "إن التصريحات المخجلة والمغالطات المهينة لدونالد ترامب تكشف بوضوح نظرته لفرنسا ولقيمها"، مضيفا "إن الصداقة بين شعبينا لن يلطخها عدم الاحترام والتجاوزات. دعواتي كلها لضحايا13  تشرين الثاني/نوفمبر" 2015.

من جهته قال فالس في تغريدة أرفقها بخبر عن تصريحات ترامب إنها "مشينة وتنم عن عدم كفاءة.ما يمكن أن نقول أكثر؟."

وكان الرئيس الأمريكي قال الجمعة في مؤتمر للوبي مؤيد لحمل السلاح إن اعتداءات باريس كانت ستكون حصيلة ضحاياها أقل لو أن هؤلاء كانوا مسلحين.

وقال ترامب " لقد قتلوا بوحشية بيد مجموعة صغيرة من الإرهابيين كانوا مسلحين. وكان لديهم متسع من الوقت وقتلوهم واحدا تلو آخر".ورسم ترامب بيده صورة جهادي يطلق النار من مسدس على الضحايا.

للمزيد: دونالد ترامب يدافع مرة أخرى عن حيازة الأسلحة

وتدارك "لكن لو أن موظفا (...) كان لديه سلاح أو لو أن أحد الحاضرين هنا كان هناك مع سلاح موجه في الاتجاه المعاكس، لكان الإرهابيون فروا أو تعرضوا لإطلاق النار، ولكان الأمر اختلف كثيرا".

بدوره، عبر رئيس الوزراء الأسبق برنار كازنوف الذي كان يتولى وزارة الداخلية وقت الاعتداءات عن "إدانته واشمئزازه من تصريحات دونالد ترامب حول اعتداءات13  تشرين الثاني/نوفمبر، وعن تضامنه مع الضحايا والفرنسيين المصدومين"، معتبرا أن "التجاوز تجسد في عدم الاحترام".

تنديد حكومي

ومن جانب آخر أعربت فرنسا السبت عن "رفضها الشديد" لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي استخدم فيها اعتداءات 2015 في باريس للدفاع عن الحق في حمل السلاح، داعية إلى "احترام ذكرى الضحايا".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول في بيان إن "فرنسا تعرب عن رفضها الشديد لتصريحات الرئيس ترامب في ما يتعلق باعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس وتطلب احترام ذكرى الضحايا".

فرانس 24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن