تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الافغانية تحبط تفجيرا انتحاريا في كابول

2 دَقيقةً
إعلان

كابول (أ ف ب) - فجر انتحاري نفسه في كابول عندما رصدته الشرطة اثناء محاولته استهداف متبرعين بالدم لضحايا هجمات وقعت مؤخرا في العاصمة الافغانية بدون ان يتسبب في سقوط ضحايا آخرين، بحسب ما افاد مسؤولون.

ويأتي هذا التفجير الفاشل بعد اسبوع من تفجير مزدوج في كابول ادى الى مقتل 25 شخصا من بينهم مصور وكالة فرانس برس شاه ماراي وثمانية صحافيين اخرين.

وفجر الانتحاري الاثنين نفسه بعد ان رصدته الشرطة واطلقت النار عليه في حديقة شاريناو في قلب كابول، بحسب ما صرح المتحدث باسم الشرطة هشمت ستانيكزاي لفرانس برس.

وقال ستانيكزاي ان الانتحاري حاول الوصول الى مركز مؤقت للتبرع بالدم اقيم في الحديقة.

واضاف "المهاجم قتل، ولم يصب احد اخر".

وأكد وزير الداخلية ويس بارماك الذي يواجه مساءلة امام البرلمان بسبب تدهور الوضع الامني، ان الشرطة احبطت الهجوم.

وصرح امام البرلمان "العدو يغير تكتيكاته كل يوم. ونحن كذلك نحاول التأقلم مع ذلك".

والاحد وقع تفجير مزدوج داخل مركز لتسجيل الناخبين في ولاية خوست شرق البلاد اودى بحياة 17 شخصا، بحسب ما افاد مسؤول في الصحة لفرانس برس، مضيفا ان 36 اخرين اصيبوا.

وكانت القنبلة وضعت في خيمة تستخدم لتسجل الناخبين في حرم مسجد.

وفي 22 نيسان/ابريل فجر انتحاري نفسه امام مركز لتسجيل الناخبين في كابول ما ادى الى مقتل 60 شخصا واصابة اكثر من 100 اخرين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.