تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

قلق حيال مكان وجود الشيخة لطيفة آل مكتوم

سلطت الصحف الضوء اليوم على الانتخابات التشريعية التي نظمت في لبنان الأحد، والانتخابات البلدية التي أجريت في تونس. القاسم المشترك بين الاستحقاقين هو نسبة المشاركة الضعيفة وقلة ثقة الناخبين في طبقتهم السياسية. اهتمت الصحف كذلك بحفل تنصيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لولاية رئاسية رابعة ومطالبات حقوقية لإمارة دبي بكشف مكان وجود الأميرة لطيفة بن محمد آل مكتوم بعد قرارها الفرار من الإمارات العربية المتحدة واسترجاعها بالقوة.

إعلان

تناولت الصحف الصادرة الاثنين الانتخابات التشريعية التي نظمت الأحد في لبنان. انتخابات تعتبر الأولى في هذا البلد منذ ما يقرب من عقد من الزمن. صحيفة دايلي ستار ليبانون اهتمت بخاصيتين اثنتين لهذه الانتخابات. الأولى هي تصويت اللبنانيين بشكل سلمي والثانية ضعف الإقبال الذي شهدته هذه الانتخابات والناتج عن قلة مبالاة اللبنانيين بالانتخابات وإحباطهم من الطبقة السياسية التي لم تجد حلولا للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية المزمنة، نقرأ على غلاف الصحيفة.

المشاركة كانت محبطة، فاقت بقليل تسعة وأربعين في المئة، نقرأ على غلاف صحيفة لوريون لو جور اللبنانية. لماذا وصفت الصحيفة هذه النسبة بالمحبطة؟ لأن اللبنانيين، بحسبها دائما لم تتَح لهم فرصة التصويت منذ تسع سنوات ولأن البلاد غارقة في مشاكل النفايات والتلوث ونقص التيار الكهربائي ووسائل الاتصالات، وترجح الصحيفة أن يفوز حزب الله بعدد كبير من المقاعد داخل البرلمان وأن يضاعف حزب القوات اللبنانية عدد نوابه وأن تدخل بعض الأسماء من المجتمع المدني البرلمان لأول مرة.

تونس نظمت أيضا الأحد، أول انتخابات بلدية لها منذ الثورة. معدل المشاركة لم يتعد 33.70 في المئة والدعوات إلى المشاركة بكثافة في هذه الانتخابات لم تكف، تقول صحيفة لابريس التونسية، وتشير إلى التقديرات الأولية لنتائج هذه الانتخابات والتي ترجح فوز حزب النهضة يليه نداء تونس. الصحيفة تعيد سبب عزوف التونسيين عن التصويت إلى الوضع الاقتصادي المحبط وقلة ثقة التونسيين في الطبقة السياسية. تقول لابريس إن نسبة المشاركة الضعيفة ستبقى نقطة سوداء في انتخابات أمس لكنها لن توقف المسار الديموقراطي في تونس.

في خبر آخر يتم تنصيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم لولاية رئاسية رابعة ستستمر ست سنوات. صحيفة دي موسكو تايمز نقلت أخبار المظاهرات التي شهدتها موسكو ومدن روسية أخرى يوم السبت احتجاجا على استمرار بوتين في الرئاسة، وقالت الصحيفة إن أكثر من ألف شخص تم توقيفهم خلال المظاهرات. هذه المظاهرات هي الأكبر منذ شهر كانون الثاني يناير والأكثر عنفا، تقول الصحيفة، إذ شهدت موسكو صدامات بين المحتجين وميليشيات مقربة من الكرملين منذ الساعات الأولى لصباح يوم السبت.

صحيفة راشا بيوند دي هيدلاينس كتبت إن فلاديمير بوتين سيكون مرة أخرى محط الأنظار للمرة الرابعة، وأضافت الصحيفة إن روسيا بدأت تنظم هذا الحدث منذ العام 1991. عندما كان الاتحاد السوفياتي ما يزال قائما، وعادت الصحيفة على الاحتفال بتنصيب الرئيس بوريس يلتسين آنذاك، حيث كان أول رئيس يتم الاحتفال بتنصيبه.

صحيفة لوفيغارو تقول إن بوتين الذي أعيد انتخابه في الثامن عشر من مارس الماضي بنسبة 76 في المئة يواجه وضعية اقتصادية هشة وولايته الرابعة ستكون مليئة بالمخاطر.

صحيفة دي واشنطن بوست الأمريكية قالت إن مرشحة الرئيس الأمريكي لرئاسة وكالة الاستخبارات الأمريكية جينا هاسبل تعرض التخلي عن ترشحها بسبب مزاعم عن تورطها في عمليات تعذيب معتقلين. الصحيفة قالت إنه كان من المقرر أن يتم تأكيد ترشيح جينا هاسبل أمام مجلس الشيوخ يوم الأربعاء المقبل، لكن تم استدعاؤها إلى البيت الأبيض قبل عطلة نهاية الأسبوع بسبب تساؤلات حول مشاركتها في برنامج استجواب مثير للجدل كانت تستخدمه الوكالة، وأشارت الصحيفة إلى قلق بعض المسؤولين في البيت الأبيض إزاء إمكانية سماح مجلس الشيوخ بتثبيت جينا هاسبل في منصب رئاسة وكالة الاستخبارات.

صحيفة دي غارديان اهتمت بشخصية أخرى هي الشيخة لطيفة بن محمد آل مكتوم، ابنة حاكم إمارة دبي. هذه الأميرة البالغة اثنين وثلاثين عاما لا يعرف اليوم مكان إقامتها، والصحيفة تقول إن القلق يتزايد حيال سلامة الأميرة ومكان وجودها بعد الأخبار التي وردت عن إعادتها إلى الإمارات العربية المتحدة بالقوة بعد هروبها منها في شهر آذار مارس المنصرم. أشارت الصحيفة إلى مطالبة منظمة العفو الدولية السلطات الإماراتية بالكشف فورا عن مكان ابنة حاكم دبي ، حتى لا يتم اعتبار وضعها بمثابة إخفاء قسري.

وفرنسا انصب اهتمام الصحف على مرور عام على انتخاب الرئيس إيمانويل ماكرون. صحيفة 20 مينوت المجانية الفرنسية تقول إنه وبعد عام على انتخابه يواصل ماكرون وتيرة إصلاحاته السريعة. هذه الاستراتيجية ليست من دون مخاطر، تقول الصحيفة. إذ ستبدو الحكومة سلطوية و لا تنصت بما فيه الكفاية لمطالب المواطنين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.