تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: تعثر المفاوضات بين الحكومة ونقابات عمال السكك الحديدية

أ ف ب

حذرت نقابات عمال السكك الحديدية الفرنسية الاثنين من أن الإضراب في الشركة سيستمر بعد تعثر المحادثات مع رئيس الوزراء، في لقاء هو الأول من نوعه منذ بدء الإضراب. وأعلن النقابيون أن المرحلة الثامنة من إضراب الساعات الـ 48 للسكك الحديد تبدأ الاثنين كما هو مقرر من دون أي تغيير.

إعلان

تعثرت المحادثات بين نقابات عمال السكك الحديدية الفرنسية والحكومة بعد طرح الأخيرة لمناقشة ديون الشركة الوطنية للسكك الحديدية إنما من دون المس بإصلاحها، وذلك بعدما استقبل رئيس الوزراء إدوار فيليب الاثنين في الساعة 6،00 ت غ صباحا ممثليها للمرة الأولى منذ إضرابهم.

وحذرت نقابات عمال السكك الحديدية من أن الإضراب في الشركة الوطنية سيستمرخصوصا بعد خروج مندوبي النقابات من اجتماعهم بفيليب من دون إحداث أي تغيير للوضع الراهن.

وقال لوران برون من اتحاد الإدارة والموظفين الفنيين لخطوط السكك الحديدية، في ختام لقائه برئيس الوزراء، فيما تبدأ مساء المرحلة الثامنة من إضراب الساعات الـ 48 للسكك الحديدية، "بالنسبة إلينا، الإضراب مستمر".

وأورد فيليب مارتينيز الأمين العام لاتحاد الإدارة والموظفين الفنيين لخطوط السكك الحديدية، النقابة الأولى في فرنسا، "نحن متحمسون للاستمرار لأن رئيس الوزراء لم يقل شيئا آخرغير ما قاله قبل أن ندخل" مكتبه.

وأعلن ديدييه أوبير، الأمين العام للاتحاد الفرنسي الديمقراطي للعمل أنه "ليس واردا وقف التعبئة. نحن مستمرون".

وأضاف المندوب عن النقابة الإصلاحية "التقينا رئيس وزراء متمسكا بآرائه، لكنه مستعد لبدء مناقشات حول مواضيع تبدو لنا مهمة كموضوع الإطار الاجتماعي الجديد لعمال السكك الحديدية الجدد، والديون واستدامة تمويل البنى التحتية للسكك الحديدية".

وتحدث الأمين العام للاتحاد الفرنسي الديمقراطي للعمل لوران برجيه أيضا عن المرحلة الثانية حيث سيكون ممكنا "طرح مقترحات قبل إحالتها على مجلس الشيوخ، عبر تعديلات". ومن المقرر أن تبدأ في 23 أيار/مايو المناقشات حول إصلاح الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية في البرلمان ابتداء من 23 أيار/مايو.

ومنذ شهر، يحتج عمال السكك الحديد على واحد من الإصلاحات الكثيرة التي أطلقها الرئيس إيمانويل ماكرون لإنهاء وضع عمال السكك الحديدية في التوظيف.

وتشدد الحكومة على طابع "لا غنى عنه" للإصلاح الذي أقر في منتصف نيسان/أبريل في قراءة أولى في الجمعية الوطنية، من أجل تحسين إنتاجية المشغل من منظور الانفتاح على المنافسة.

وكرر إدوار فيليب "لن نتراجع على صعيد فتح المنافسة، لن نتراجع على صعيد إعادة تنظيم المؤسسة وعلى صعيد وقف التوظيف" في السكك الحديدية. وسيلتقي فيليب أيضا بعد ظهر الاثنين أرباب العمل في السكك الحديدية وإدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية وهيئات المستخدمين ومندوبين عن المناطق.

وكانت النقابات توعدت بـ "يوم من دون عمال للسكك الحديدية" في 14 أيار/مايو إذا ما "فشلت" المحادثات.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.