مصر - إسرائيل

احتفال بذكرى تأسيس إسرائيل في فندق بميدان التحرير يثير غضب المصريين

أ ف ب / أرشيف

أثار احتفال أقامته السفارة الإسرائيلية بالقاهرة في فندق بميدان التحرير، بمناسبة الذكرى 70 لإنشاء الدولة العبرية، سخطا واسعا لدى الكثير من المصريين. وهذه هي المرة الأولى التي تنظم فيها السفارة الإسرائيلية بالقاهرة احتفالا في مكان عام، وهو أيضا أول حفل كبير تقيمه منذ تعرضها لهجوم من قبل محتجين مصريين في العام 2011.

إعلان

رغم مرور نحو 40 عاما على اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية، إلا أن احتفالا أقامته السفارة الإسرائيلية في القاهرة أثار سخطا واسعا لدى المصريين، وأقيم الحفل بمناسبة ذكرى إنشاء دولة إسرائيل مساء الثلاثاء في فندق يطل على ميدان التحرير الذي يعتبر رمزا لانطلاق الثورة المصرية عام 2011.

وقالت السفارة الإسرائيلية في بيان نشرته بالعربية في صفحتها على فيسبوك في وقت متأخر مساء أمس الثلاثاء إنها أقامت حفل استقبال "بمناسبة عيد الاستقلال السبعين لدولة إسرائيل" في فندق ريتز كارلتون في ميدان التحرير بالقاهرة. وأضافت أن الحفل حضره "لفيف من الدبلوماسيين ورجال الأعمال وممثلون للحكومة المصرية".

الاحتفال الأول من نوعه في مكان عام بمصر

وهي المرة الأولى التي تحتفل فيها سفارة إسرائيل بذكرى تأسيسها في مكان عام في مصر التي كانت أول دولة عربية تبرم معاهدة سلام مع الدولة العبرية عام 1979.

وهو أيضا أول حفل كبير تقيمه السفارة منذ 2011 بعدما هاجم متظاهرون مبناها في القاهرة في أيلول/سبتمبر من نفس العام وإنزالهم للعلم الإسرائيلي من على البناية التي كانت توجد بها السفارة في مشهد بدا محرجا بشدة للسلطات الأمنية المصرية والحكومة الإسرائيلية.

وكانت السفارة الإسرائيلية تقيم عادة احتفالا بهذه المناسبة ولكن على نطاق ضيق داخل مقرها.

وبرز جدل حول الاحتفال هذا العام لسببين، أولهما اختيار فندق في ميدان التحرير، نقطة انطلاق الثورة المصرية، وثانيهما تزامنه مع تنفيذ قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وزارة الخارجية المصرية تحجب وجوه شخصيات مصرية حضرت الاحتفال

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة نشرها حساب لوزارة الخارجية الإسرائيلية بالعربية على "فيسبوك" وتم فيها تمويه وجوه بعض المشاركين المصريين.

وكان رئيس مجلس النواب علي عبد العال قد حذر الثلاثاء النواب من تلبية أي دعوات لحضور احتفالات من دون إذن المجلس، مؤكدا أنه "على يقين من عدم حضور النواب حفل السفارة الإسرائيلية"، حسبما قالت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها الإلكتروني.

في المقابل، رحب عدد قليل من المصريين بالحفل. وقال أحد مستخدمي فيس بوك تعليقا على بيان السفارة "أرحب بالسلام معكم في حال حل القضية الفلسطينية وترك جميع الأراضي المحتلة بعد ذلك مرحبا بكم يا أولاد العم".

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية يوم الأحد إن معارضين للتطبيع مع إسرائيل طالبوا بإلغاء الحفل كما حاول مسؤولون مصريون إلغاءه تحت ذريعة الأسباب الأمنية لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

وشكر السفير الإسرائيلي لدى مصر دافيد جوفرين، في كلمة ألقاها باللغة العربية خلال الحفل أمس، السلطات المصرية وأجهزة الأمن على إتاحة الفرصة لإقامة الحفل.

وعكس الغضب، الذي انتاب عددا كبيرا من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي حتى قبل أن يبدأ الحفل، إلى أي حد لا يزال من الصعب تحول اتفاق السلام إلى تطبيع للعلاقات بين الشعبين المصري والإسرائيلي.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم