تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراقيون يصوتون في أول انتخابات تشريعية بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"

العراقيون يراهنون على تغيير الوجوه السياسية في البرلمان.
العراقيون يراهنون على تغيير الوجوه السياسية في البرلمان. صورة ملتقطة من التلفزيون

انطلقت صباح السبت في العراق أول انتخابات تشريعية تهدف إلى انتخاب برلمان جديد يضمن إعادة إعمار البلاد. وتستقبل مراكز الاقتراع الناخبين العراقيين الذين يصل عددهم إلى 24,5 مليونا. وهذه الانتخابات هي الأولى في البلاد بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

استقبلت صباح السبت مراكز الاقتراع الناخبين العراقيين لانطلاق عملية التصويت في أولانتخابات تشريعية تشهدها البلاد بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويصل عدد الناخبين العراقين نحو 24,5 مليونا يسعون لانتخاب برلمان جديد مهمته الرئيسية ضمان إعادة إعمار البلاد التي أنهكتها ثلاث سنوات من الحرب ضد الجهاديين.

ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة 18,00 (15,00 ت غ).

 

إقبال ضعيف على التصويت في الانتخابات التشريعية العراقية

 

إجراءات أمنية مشددة

وعززت السلطات قوات الأمن في أنحاء البلاد، إذ كلفت نحو 900 ألف عنصر من الشرطة والجيش لحماية مراكز الاقتراع.

وأغلقت جميع المنافذ الحدودية والمجال الجوي يوم التصويت، خصوصا بعدما هدد "تنظيم الدولة الإسلامية" باستهداف الناخبين.

أبرز المرشحين لرئاسة الوزراء في العراق يدلون بأصواتهم في الانتخابات

وفي أحياء عدة من بغداد، أغلقت الشرطة الشوارع المؤدية إلى مراكز التصويت، وبدت العاصمة المعروفة بازدحامها، فارغة.

اقرأ المزيد - العراق: انتخابات وانقسامات

وفي الموصل، "عاصمة الخلافة" السابقة للجهاديين في شمال البلاد، بدأت عملية التصويت أيضا في المراكز التي استحدثت داخل المدارس.

المخاوف الأمنية تخيم على الانتخابات التشريعية العراقية

ويتنافس نحو سبعة آلاف مرشح على 329 مقعدا في مجلس النواب. وتتم عملية التصويت بحسب قانون نسبي على أساس قوائم مغلقة ومفتوحة، وتوزع الأصوات على المرشحين ضمن 87 لائحة في 18 محافظة وفقا لتسلسلهم داخل كل قائمة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.