تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوريا الشمالية تعلن عن تفكيك موقع اختباراتها النووية بين 23 و25 أيار/مايو

صاروخ بالستي كوري شمالي خلال عرض عسكري في الذكرى الـ60 للحرب الكورية عام 2013.
صاروخ بالستي كوري شمالي خلال عرض عسكري في الذكرى الـ60 للحرب الكورية عام 2013. أ ف ب/ أرشيف

أعلنت كوريا الشمالية السبت أن مراسم تفكيك موقع اختباراتها النووية ستجري بين 23 و25 أيار/مايو بحضور صحافيين من الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية. ويأتي هذا الإعلان في سياق القمة المرتقبة بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب في 12 حزيران/يونيو المقبل بسنغافورة.

إعلان

أعلنت كوريا الشمالية السبت أنها "تتخذ إجراءات تقنية" لتفكيك موقع اختباراتها النووية، في خطوة تسبق قمة تاريخية مرتقبة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر المقبل، بحسب الوكالة الرسمية.

وأفادت الوكالة نقلا عن بيان لوزارة الخارجية أن "مراسم تفكيك موقع الاختبارات النووية ستجري بين 23 و25 أيار/مايو بناء على أحوال الطقس".

وورد في البيان الذي أعطى تفاصيل عن عملية إغلاق الموقع، أنه سيتم تفجير أنفاق الاختبارات ما يعطل إمكان الدخول إليها بينما ستتم إزالة جميع منشآت المراقبة ومعاهد البحث مع مغادرة الحراس والباحثين.

وأضاف أنه سيسمح لصحافيين من الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية، بإجراء "تغطية من المكان لنقل عملية تفكيك موقع الاختبارات النووية بشكل شفاف".

وبرر البيان سبب تحديد جنسيات الصحافيين الأجانب، "صغر المساحة في موقع الاختبار" الواقع في "منطقة جبلية وعرة غير مأهولة".

وفي تحول كبير منذ تبادل كيم وترامب التهديدات بشن حرب والإهانات الشخصية، تعهد الزعيم الكوري الشمالي العمل على نزع الأسلحة النووية خلال قمة عقدها مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان الشهر الفائت.

وعود أمريكية بإعادة بناء اقتصاد كوريا الشمالية

ومن المرتقب أن يعقد أول لقاء يجري بين رئيس أمريكي يتولى منصبه وزعيم كوري شمالي في سنغافورة، بتاريخ 12 حزيران/يونيو.

من جهته، تعهد وزير الخارجية الأمريكي مايك بوميو الجمعة أن تعمل الولايات المتحدة على إعادة بناء اقتصاد كوريا الشمالية الذي أنهكته العقوبات الدولية في حال وافقت الأخيرة على التخلي عن ترسانتها النووية.

وقال بومبيو إن واشنطن "ستبقى ملتزمة للمساعدة في تنمية الاقتصاد الكوري الشمالي الذي قوضه سوء الإدارة الداخلية وعقوبات دولية قاسية".

وأضاف "إذا اتخذت كوريا الشمالية اجراءات جريئة بالتخلي سريعا عن السلاح النووي، فإن الولايات المتحدة على استعداد للعمل معها من أجل تحقيق ازدهار على قدم المساواة مع أصدقائنا الكوريين الجنوبيين".

وأفاد بيان وزارة الخارجية الكورية الشمالية أن بيونغ يانغ "ستدعم مستقبلا الاتصالات والحوار مع الدول المجاورة والمجتمع الدولي لحماية السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وحول العالم".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.