تخطي إلى المحتوى الرئيسي

برلين تحتج على رفض منح صحافي ألماني تأشيرة دخول إلى روسيا لتغطية المونديال

صورة للصحافي الألماني هايو زيبيلت التقطت في 2016 خلال مؤتمر صحافي
صورة للصحافي الألماني هايو زيبيلت التقطت في 2016 خلال مؤتمر صحافي أ ف ب

دعا شتيفن شايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل روسيا للسماح بدخول صحافي ألماني إلى أراضيها لتغطية كأس العالم لكرة القدم الذي ستحتضنه روسيا هذه الصائفة. وكان الصحفي هايو زيبيلت أول من كشف فضيحة منشطات كبرى في الرياضة الروسية. وأضاف المتحدث بأن هذا الرفض يضع روسيا في موقف سيئ كبلد مضيف.

إعلان

دعت الحكومة الألمانية الاثنين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى السماح لمواطنها هايو زيبيلت بدخول البلاد لتغطية نهائيات كأس العالم في كرة القدم 2018، بعدما رفضت موسكو منح الصحافي الذي كان أول من كشف وجود فضيحة منشطات كبرى في الرياضة الروسية، تأشيرة دخول.

وقال شتيفن شايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل "نعتبر أن عدم قبول طلب سمة الدخول للسيد زيبيلت هو قرار خاطىء. ندعو قيادة الدولة الروسية للسماح لهذا المراسل الألماني بدخول البلاد لتغطية كأس العالم".

ويأتي هذا التصريح قبل أيام من زيارة ستقوم بها المستشارة ميركل الجمعة إلى روسيا للاجتماع مع الرئيس بوتين في سوتشي.

وشدد المتحدث باسم المستشارة على ضرورة تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لحل هذه المسألة، قائلا "التغطية الحرة هي على الأغلب ما يجب ضمانه لأكبر بطولة رياضية إلى جانب الألعاب الأولمبية".

أضاف "نحن مقتنعون أن (عدم منح السمة) يضع روسيا كبلد مضيف في موقع سيء في حال تم الحد من حرية الصحافة والرأي أمام العالم أجمع".

وأعلن زيبيلت الذي يعمل في التلفزيون الرسمي الألماني "آيه آر دي"، الجمعة في تصريح لوكالة "سيد" الألمانية الرياضية ، أن موسكو رفضت طلبا قدمه لتغطية مونديال 2018 الذي تستضيفه روسيا من 14 حزيران/يونيو إلى 15 تموز/يوليو، والسبب أن اسمه موجود على قائمة "الأشخاص غير المرغوب فيهم" في روسيا.

وكتب زيبيلت على موقع "آيه أر دي" الإلكتروني أن "هذا الأمر يؤكد بالطبع أننا نقول أشياء محرجة لروسيا وأننا رفعنا في 2014 الستار عن نظام التنشط الممنهج من قبل الدولة الروسية"، في إشارة إلى الوثائقي الذي بثه تلفزيون "آيه آر دي" في كانون الأول/ديسمبر 2014 وأعده زيبيلت تحت عنوان "التنشط السري: كيف تصنع روسيا أبطالها" وأثار فيه نظام التنشط المعمم في ألعاب القوى الروسية.

وأفضى التقرير إلى تشكيل لجنة تحقيق أولى من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات ("وادا)، وإصدار تقارير بين آب/أغسطس 2015 وحزيران/يونيو 2016 تتهم روسيا بمخالفة القوانين المتعلقة بمكافحة المنشطات، لاسيما من قبل المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين، ما عرض الرياضة الروسية لعقوبات شتى.

وعلى إثر ذلك، تم استبعاد روسيا من مسابقات العاب القوى في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، والعديد من أبطالها عن بطولة العالم 2017 في لندن، وأيضا عن الأولمبياد الشتوي 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن