تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل ما يزال السلام ممكنا في الشرق الأوسط؟

سلطت الصحف الضوء على المواقف الدولية من سقوط عشرات القتلى في غزة خلال يوم واحد. بعض الصحف طالبت بمحاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لارتكابه جرائم حرب، وصحف أخرى تساءلت هل ما يزال السلام ممكنا بعد الأحداث الأخيرة وبعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. اهتمت الصحف كذلك بزيارة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى بروكسل وارتفاع أسعار النفط إلى مستوى قياسي، وبالمباراة التي تجمع مساء اليوم أولمبيك مرسيليا وأتلتيكو مدريد برسم بطولة نهائي بطولة "يوروبا ليغ".

إعلان

ارتفعت أصوات كثيرة للمطالبة بتحقيق دولي مستقل يسلط الضوء على المسؤولية في أعمال العنف التي أودت بحياة ما لا يقل عن ستين شخصا في غزة خلا اليومين الأخيرين. صحيفة لومانيتيه كتبت إنه وفي الوقت الذي بحثت فيه واشنطن عن تبرير مجزرة يوم الاثنين في غزة بالقول إن إسرائيل تمارس حقها في الدفاع عن نفسها، بدأت أصوات ترتفع للمطالبة بالتنديد بالعنف الدموي الذي كان ضحيته متظاهرون فلسطينيون عزل. الصحيفة كتبت إن فلسطين أعلنت اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية، ودعت الصحيفة فرنسا والاتحاد الأوروبي إلى الخروج عن موقفهما السلبي، وقالت إن العالم يتعين عليه محاكمة نتانياهو على جرائم الحرب التي ارتكبها.

ورغم سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ما تزال واشنطن تتحدث عن إمكانية تحقيق السلام عبر خطة يريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرضها، نقرأ في صحيفة لا كروا. الصحيفة استندت إلى بعض التسريبات من الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، وقالت إن هذه الخطة تعطي الفلسطينيين دولة سيادتها محدودة، مكونة من مناطق منفصلة بعضها عن البعض. دولة بدون جيش وعاصمتها أبوديس وليست القدس الشرقية. تقول الصحيفة إن القضية الفلسطينية لم تبق في مركز اهتمامات الدول العربية والمسلمة، التي تكتفي ببيانات التنديد أوالتضامن مع الفلسطينيين، وترى الصحيفة أن كلا من السعودية والإمارات والبحرين المتحالفة حاليا مع إسرائيل ضد إيران مستعدة لتأييد الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.

في صحيفة الحياة مقال لحسام عيتاني يرى فيه أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ليست له أي نية في تحقيق السلام، والرئيس الأمريكي ليس له أي تصور لما يجب أن تكون عليه عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما يعتبر الكاتب أن تجاهل الإسرائيليين للحقوق الفلسطينية ليس إلا مؤشرا على الحالة المزرية التي وصلت إليها الحركة الوطنية الفلسطينية، وتفكك الحاضنة السياسية والمالية العربية عنها، مما وجه رسالة صريحة إلى الإسرائيليين بإهمال كل المطالب الفلسطينية والتعامل مع الفلسطينيين تعاملا أمنيا فقط.

في موضوع آخر اهتمت الصحف بالجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لأجل إنقاذ الاتفاق النووي. صحيفة ليزيكو الفرنسية قالت إن آخر محطة لظريف كانت في بروكسل يوم أمس بعد زيارته لكل من موسكو وبكين، وأضافت الصحيفة إن الجانبين الإيراني والأوروبي أكدا على ضرورة الحفاظ على مصالحهما المشتركة والتشبث بوثيقة الاتفاق بعد قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على إيران. هذه التأكيدات جاءت مباشرة بعد لقاء وزير الخارجية الإيراني بوزيرة الخارجية الأوروبية فدريكا موغريني. الصحيفة أشارت كذلك إلى عزم المسؤولين الفرنسيين على تأمين الشركات الفرنسية المستثمرة في إيران ضد العقوبات الأمريكية.

صحيفة طهران تايمز تقول إن الترويكا الأوروبية وهي كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا لا تريد ولا تستطيع أمام الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات لضمان مصالح الجمهورية الإسلامية. بل إن أهم ما يشغل هذه الدول هو الإبقاء على التزامات إيران في الاتفاق النووي وتقليص التأثير الإقليمي لإيران، بل إن الدول الأوروبية تعتبر الاتفاق النووي وسيلة للتفاوض مع واشنطن لتخفيض الضرائب على الصادرات الأوروبية إلى الولايات المتحدة.

الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران غذت القلق في أسواق الذهب الأسود، حيث وصل سعر البرميل إلى 80 دولارا، وهو مبلغ غير مسبوق منذ ثلاث سنوات ونصف. الخبر نقرأه في صحيفة لوفيغارو الفرنسية. الصحيفة تتحدث عن خشية المضاربين من النقص الذي قد يؤدي إليه غياب حصة إيران من النفط في الأسوق بسبب العقوبات الاقتصادية الأمريكية عليها. كما تؤكد الصحيفة أن خبراء أثمان النفط منقسمون حول مؤشر سعر النفط وما إذا كان سيبقى في ارتفاع أم لا، وذلك بسبب دور الغاز الصخري الذي تنتجه الولايات المتحدة بكميات كبيرة في سد النقص في الأسواق.

صحيفة القدس العربي اهتمت في أحد المقالات بزيارة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى العاصمة لأجل تدشين زاوية طرقية في بلدية بئر خادم في ضواحي العاصمة. الصحيفة قالت إن الخروج الإعلامي لبوتفليقة يعكس رغبة من يحضرون طبخة الولاية الخامسة، رغبتهم في ضمان حضور الرئيس في الميدان من خلال زيارات مقتضبة، تماما كما حصل قبل أسابيع عندما أشرف الرئيس على تدشين محطة مترو على مستوى ساحة الشهداء وتدشين مسجد كتشاوة بعد ترميمه في العاصمة الجزائر.

ننهي هذه الجولة عبر الصحف بصفحة رياضية والمباراة التي ستدور بين أولمبيك مرسيليا وأتلتيكو مدريد برسم نهائي بطولة يوروبا ليغ مساء اليوم. صحيفة إلموندو ديبورتيفو الصادرة في مدريد تعدنا بأمسية رياضية بامتياز... وصحيفة ليكيب الفرنسية تأمل أن يضيف أولمبيك مرسيليا إنجازا ثانيا إلى رصيده بعد تتويجه ببطل أوروبا عام 93 في دوري أبطال أوروبا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.