تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى سيماي

للمزيد

مراقبون

عندما يعاد تدوير القمامة إلى حقائب مدرسية جديدة

للمزيد

مراسلون

الكل في مركب واحد

للمزيد

وقفة مع الحدث

اختفاء خاشقجي.. هل يردع العاهل السعودي ولي عهده؟

للمزيد

أسبوع في العالم

قضية خاشقجي: تسريبات.. تأويلات.. وانتظارات

للمزيد

حدث اليوم

العراق: أي تشكيلة للحكومة جديدة؟

للمزيد

موضة

إكسسوارات مسمومة في الولايات المتحدة ومجوهرات ملكية في مزاد علني

للمزيد

حوار

الناشطة رنا أحمد: "لا يسمح لنا بأن نحلم هنا".. ازدواجية سيرة ذاتية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قائمة طويلة من المقاطعين لمؤتمر استثماري سعودي تشمل حكومات وشركات كبرى

للمزيد

ثقافة

مهرجان كان: أين "الدولتشي فيتا" من الأفلام الإيطالية؟

© Crédit Image : 2018 ARCHIMEDE S.r.l. - LE PACTE S.a.s | مشهد من فيلم "مصفف شعر الكلاب" لماتيو غارون

نص مها بن عبد العظيم , موفدة فرانس24 إلى مهرجان كان

آخر تحديث : 19/05/2018

تشارك إيطاليا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018 بفيلمين هامين لمخرجين متعودين على المجيء إلى الكروازيت. "مصفف شعرالكلاب" لماتيو غارون لوحة قاتمة عن العنف والانتقام وسط المافيا، أما "سعيد مثل لازارو" فهي حكاية خرافية تنتقد مجتمعاتنا الرأسمالية عبر قصة رجل طيب يزرع الخير من حوله.

يعود المخرج الإيطالي ماتيو غارون بفيلمه "مصفف شعرالكلاب" إلى السباق نحو السعفة الذهبية في النسخة 71 لمهرجان كان، بعد أن فاز مرتين بالجائزة الكبرى (ثاني أهم الجوائز) وذلك في 2012 عن "الواقع" وفي 2008 عن "غومورا".

يرسي غارون ديكوراته في إحدى ضواحي روما المهمشة والفقيرة حيث يملك مارسيلو محلا لتصفيف شعر الكلاب. مارسيلو رجل طيب ويحبه الجميع، يرفق بالحيوانات ويحلم بالسفر في عطلة مع ابنته الصغيرة أليدا  التي تعيش مع أمها. يخرج سيموني، صديق مارسيلو من السجن ليبث من جديد الرعب في الحي. فيكسر كل شيء في المقاهي ويضرب من يعترضه وينظم عمليات سرقة مجوهرات.

سيموني هو ملاكم سابق ومدمن للكوكايين، رغم ذلك يظل مارسيلو واثقا في عروة الصداقة التي تربطهما. سرعان ما يخون سيموني صديقه "الساذج" فيجره معه في عالم الجريمة ويورطه رغما عنه في سرقة متجر الجار. يدخل مارسيلو السجن ويذوق طعم الخيانة والإهمال فيخرج منه مصمما على الانتقام.

"مصفف شعرالكلاب" لوحة قاتمة عن وسط تجهله سينما "دولتشي فيتا" الإيطالية، لكن الأسلوب يحاكي أفلام فيليني  في تكريسه للـ"فرجة". وسط حي طبعه معمار كئيب من الستينيات، حيث يحاول الأهالي كسب قوتهم كما تيسر، يتفجر العنف وتسيل الدماء. "الإنسان كلب للإنسان" هي العبرة الأبرز لفيلم غارون، فالبطالة والفراغ يخيمان على حياة تنحصر بين الحانات والبيوت البسيطة.  لا يبحث غارون مسائل وجودية ولا يبرر دوافع العنف، بل يترك لليأس والغدر والغرائز البدائية مكانتها "الطبيعية" المتجذرة في واقع متعفن.

رائعة غارون هي بمثابة "ويسترن" حضري طبع على ظهر البطاقات البريدية اللامعة والصور الطنانة التي اعتدناها عن روما المهيبة.  من جهتها تسعى أليس روهفاشر، وهي الإيطالية الثانية في السباق، وبأسلوب مختلف تماما عن مواطنها، إلى بحث قضايا مشابهة... الخير والشر ومسألة البراءة.

"سعيد مثل لازارو"

أليس روهفاشر هي أيضا إحدى النساء الثلاثة المشاركات  في المسابقة الرسمية نحو السعفة الذهبية، إلى جانب الفرنسية إيفا هوسون واللبنانية نادين لبكي، ويطغى على فيلمها "سعيد مثل لازارو" مفهوم البراءة في مواجهة الفوارق الاجتماعية عبر قصة خرافية لا تقيد بمكان أو زمان.

 يروي الفيلم الصداقة التي تنشأ بين لازارو وهو مزارع طيب إلى درجة أنه يخال ساذجا، بالشاب تانكريدي وهو أرستوقراطي مغرور. تدور الأطوار في قرية إينفيوليتا التي تبدو وكأنها مقطوعة عن العالم بجسرها المنهار، حيث تبسط المركيزة ألفونسينا نفوذها لا سيما على زراعة التبغ.

يغمر الملل تانكريدي فيفكر في لعبة "إخراج" ليجعل الجميع يظنونه اختطف، ويطلب في ذلك مساعدة لازارو. تنشأ بين الشابين علاقة مرحة تكون بوقع الاكتشاف وبمثابة ولادة جديدة للازارو وتدفع إلى عبور الزمان للبحث عن تانكريدي في المدينة.على غرار فيلمها "العجائب" الذي كان قد فاز العام 2014 بالجائزة الكبرى (وهي ثاني أهم جوائز مهرجان كان)، تأخذنا  روهفاشر إلى عالم غامض وباطني أشبه بلغز ذي بعد "ديني". ففي هذه الصداقة نوع من الارتقاء إلى القداسة دون معجزات ودون إمكانيات خارقة وخصوصا دون مؤثرات خاصة. وصور الفيلم بكاميرا سوبر 16 دون لجوء إلى التقنيات الرقمية لإضفاء المزيد منالواقعية.

فالشخصيات في "سعيد مثل لازارو" تعيش فقط بإيمانها في الآخرين ودون التنبؤ شرا. فالخير هو مركز الحبكة الثرية، وهو مفهوم الحياة وأساسها، فيجعل من عمل روهفاشر  بيانا سياسيا وخرافة للأطفال وأنشودة إيطالية. فمن ناحية حياة البذخ التي تعيشها ألفونسينا عند عودتها صيفا إلى أراضيها في إنفيوليتا، ومن جهة أخرى المزارعون وكأنهم عبيد... ثم لازارو المستعد دائما للمساعدة دون شروط، وكأنه الخير نفسه، شخص طيب وبريء يسخر نفسه لخدمة الكل دون أن يهتم له أحد. فيهرب تانكريدي، وهو ابن المركيزة ذات النرجسية المتضخمة، هذا العالم الضيق ويوهم لازارو بأن له إخوان لن يتعب الأخير في البحث عنهم. وبفضل هذا الاختفاء،  يتم إخبار الدرك فتكتشف المجموعة حقيقة وضعها، وبأنه لا يحق أن تعيش في العبودية دون معاشات وسكن لائق.

إثر حادث، يعبر لازارو الزمان فيلتقي مجددا جميع سكان المدينة. فيلم رائع عن وضعنا الاجتماعي، في تعبير لا تنازلات فيه عن إضاعة الوقت في البحث المستمر عن المال من أجل القوت في حين يكفي أن ننحني لاقتطاف الثمر. وبذلك فـ "سعيد مثل لازارو" هي لوحة انتقادية ساخرة وعميقة عن مجتمعات الاستهلاك والعلاقات بين الأفراد القائمة التي تدور فقط حول الملكية والمال الذي يخال أنه يمنح النفوذ. فيلم عن مخاوفنا وضعفنا وعن نظرة الآخرين والمساعدة التي يمكن أن نقدمها لبعضنا البعض.

فيلم عن ضرورة إرساء الخير والطيبة، عن إنسانيتنا المفقودة، هدية جميلة تقدمها لنا أليس روهفاشر.

 

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 17/05/2018

  • مهرجان كان 2018

    مهرجان كان : "نظرة ما" سورية ومغربية على حرية المرأة

    للمزيد

  • مهرجان كان 2018

    مهرجان كان: هل يعود يابان إيمامورا ليفوز بسعفة ذهبية؟

    للمزيد

  • مهرجان كان 2018

    تنظيم "الدولة الإسلامية" على جبهة مهرجان كان!

    للمزيد

تعليق