تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصويت الأمم المتحدة على إرسال بعثة تحقيق دولية في الانتهاكات الإسرائيلية في غزة

فلسطيني يرمي قنبلة مسيلة للدموع خلال مواجهات قرب السياج الأمني مع إسرائيل بقطاع غزة الجمعة 18 أيار/مايو 2018
فلسطيني يرمي قنبلة مسيلة للدموع خلال مواجهات قرب السياج الأمني مع إسرائيل بقطاع غزة الجمعة 18 أيار/مايو 2018 أ ف ب/أرشيف

صوت مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الجمعة على قرار يدعو إلى إرسال فريق دولي متخصص في جرائم الحرب للتحقيق في أحداث غزة. وأدانت إسرائيل هذا القرار في بيان وصنفته كجزء من "النفاق والسخافة" التي تسيطر على مجلس حقوق الإنسان "ذي الغالبية المعادية" لها كما تزعم.

إعلان

وافق الجمعة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على قرار يدعو لإرسال لجنة تحقيق دولية تضم فريقا متخصصا في جرائم الحرب إلى غزة.

ويدعو القرار إلى "إرسال لجنة دولية مستقلة بشكل عاجل". وعلى الفريق "التحقيق في الانتهاكات وحالات سوء المعاملة المفترضة في إطار الهجمات العسكرية التي نفذت خلال التظاهرات المدنية الكبرى التي بدأت في 30 آذار/مارس 2018" في غزة بما في ذلك "تلك التي قد ترقى الى جرائم حرب".

وصوتت الولايات المتحدة وأستراليا ضد القرار الذي تبناه 29 عضوا من الأعضاء الذين يبلغ عددهم 47 وامتنع 14 عن التصويت بينها سويسرا وألمانيا وبريطانيا.

وسرعان ما وضعت إسرائيل هذا التصويت في خانة "النفاق والسخافة". وقالت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان إن "إسرائيل ترفض تماما قرار مجلس حقوق الإنسان الذي يؤكد مرة أخرى إنه منظمة ذات غالبية معادية لإسرائيل بشكل تلقائي، ويسيطر عليها النفاق والسخافة".

وخرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين الاثنين الماضي وتجمعوا قرب الحدود، بالتزامن مع نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس. وأدى إطلاق النار من قبل الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين إلى مقتل 62 فلسطينيا وإصابة نحو 3 آلاف آخرين بجروح يومي الاثنين والثلاثاء في أعنف أعمال عنف تشهدها المنطقة الحدودية مع إسرائيل منذ بدء موجة الاحتجاجات في 30 مارس/آذار الماضي بمناسبة ذكرى يوم الأرض.

وقتل 116 فلسطينيا منذ 30 آذار/مارس الماضي، وأصيب الآلاف بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة. في حين أصيب جندي إسرائيلي واحد بجروح طفيفة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.