تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الداخلية الفرنسي يعلن إفشال محاولة اعتداء بعبوة ناسفة أو بمادة سامة

أ ف ب

أحبطت السلطات الفرنسية محاولة اعتداء إرهابية بعبوة ناسفة أو بمادة سامة وفق ما أعلن وزير الداخلية جيرار كولومب الجمعة. وفي إطار التحقيق تم توقيف شخصين من أصل مصري، يشتبه في أنهما كان يعتزمان تنفيذ الاعتداء.

إعلان

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الجمعة إنه تم إفشال محاولة اعتداء جديدة بعبوة ناسفة أو بمادة سامة في فرنسا وتوقيف شقيقين من أصل مصري. وأفاد كولومب في تصريح لشبكة "بي أف أم تي في" أن " شابين من أصل مصري كانا يستعدان لتنفيذ اعتداء بعبوة ناسفة أو بمادة الريسين السامة القوية جدا"، وذلك بعد أسبوع على اعتداء جهادي بالسكين أوقع قتيلا وخمسة جرحى في باريس.

وأضاف الوزير أنه "كانت بحوزتهما إرشادات حول كيفية صنع السم من مادة الريسين"، مضيفا أنهما كانا يتواصلان عبر تطبيق "تلغرام" المشفر. وقال مصدر قريب من التحقيق إن "التوقيف تم في الدائرة الأولى في باريس"، موضحا أن أحد الموقوفين "أقر بأنه نوى تنفيذ" عملية.

وتابع المصدر أن عملية التوقيف تمت في 11 أيار/مايو عشية الاعتداء بالسكين الذي نفذه جهادي فرنسي من أصل شيشاني يدعى حمزة عظيموف في حي الأوبرا بباريس وقتل فيه رجل وجرح خمسة. ومساء الخميس، وجهت السلطات إلى صديق للمهاجم يدعى عبد الحكيم أ(20 عاما) وهو فرنسي مولود في الشيشان تهمة "المشاركة في مؤامرة إجرامية إرهابية".

وأفشلت السلطات ما مجمله 51 محاولة اعتداء منذ كانون الثاني/يناير 2015، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب في أواخر آذار/مارس الماضي.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.