القدس

باراغوي تقتدي بالولايات المتحدة وتفتح سفارة لها بالقدس

أ ف ب

بعد الولايات المتحدة التي قامت بنقل سفارتها من العاصمة تل أبيب إلى مدينة القدس في 14 مايو/آيار الجاري وغواتيمالا، فتح رئيس باراغواي هوراسيو كارتيس بدوره الاثنين سفارة بلاده بنفس المدينة، رغم الانتقادات الدولية، ووسط إجراءات أمنية مكثفة.

إعلان

افتتح رئيس باراغواي هوراسيو كارتيس الاثنين سفارة بلاده في إسرائيل في مدينة القدس، ما يجعل بلاده ثالث دولة تتخذ خطوة مثيرة للجدل بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا.

وألقى كل من كارتيس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كلمة أثناء مراسم افتتاح السفارة في الحديقة التكنولوجية في المالحة بالقدس الغربية.

وقال كارتيس " إن نقل سفارة بلاده إلى القدس بأنه "تاريخي وعظيم". فيما أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو برئيس دولة باراغواي ووصفه بأنه "صديق مخلص لإسرائيل" كما وصف نقل السفارة بأنه "يوم عظيم في تاريخ البلدين".

وشارك العديد من الوزراء والشخصيات السياسية من الجانبين في الحفل.

للمزيد، مدينة القدس من أسطحها ..."الخادعة"

وتوالت الانتقادات وردود فعل من الجانب الفلسطيني إذ قالت حنان العشراوي، وهي عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة تحرير فلسطين، "إن اتخاذ هذا الإجراء الاستفزازي وغير المسؤول يعد انتهاكا صارخا ومتعمدا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، ويأتي في سياق النهج التآمري الذي تسلكه باراغواي سيرا على خطى الولايات المتحدة وغواتيمالا، بهدف ترسيخ الاحتلال العسكري واستكمال ضم مدينة القدس "عاصمتنا المحتلة".

ودعت رئيس باراغواي إلى التراجع عن هذا القرار "غير الأخلاقي واتخاذ خطوات جادة وفاعلة لمساءلة دولة الاحتلال ومحاسبتها على جرائمها وانتهاكاتها المتعمدة لحقوق الإنسان"، قائلة: "يتوجب على باراغواي الوقوف إلى جانب العدالة والكرامة والعمل على تعزيز فرص السلام والاستقرار بدلاً من تأجيج العنف وعدم الاستقرار في المنطقة وخارجها".

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم