تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يفوز بولاية ثانية والمعارضة تطعن في النتائج

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزوجته عقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية 20 أيار/مايو 2018.
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزوجته عقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية 20 أيار/مايو 2018. أ ف ب

فاز الرئيس الفنزويلي المنتهية ولايته نيكولاس مادورو بولاية ثانية في الانتخابات التي جرت الأحد، وذلك بنسبة 67,7 بالمئة بعد فرز 90 بالمئة من إجمالي الأصوات، بحسب ما أعلن المجلس الوطني للانتخابات في فنزويلا. فيما طعن منافسه الرئيسي هنري فالكون في النتائج ودعا لإجراء انتخابات جديدة قبيل نهاية السنة.

إعلان

انتخب الرئيس الفنزويلي المنتهية ولايته نيكولاس مادورو (55 عاما) لولاية ثانية في انتخابات الأحد بعد فوزه بنسبة 67,7 بالمئة من إجمالي الأصوات، عقب فرز 90 بالمئة منها، بحسب أرقام كشف عنها المجلس الوطني للانتخابات في فنزويلا.

وصرحت رئيسة المجلس تيبيساي لوسينا أنه واستنادا إلى نتائج فرز90  بالمئةمن الأصوات فقد حصل مادورو على 67,7 بالمئةمن الأصوات، متقدما بفارق شاسع على منافسه الرئيسي هنري فالكون الذي لم يتحصل سوى على 21,2 بالمئةمن الأصوات.

في المقابل، عبر هنري فالكون (56 عاما) والمنشق عن تيار تشافيز، وهو منافس الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأبرز، عن عدم اعترافه بنتائج الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أنها تفتقر إلى "الشرعية" ومطالبا بإجراء انتخابات جديدة قبل نهاية العام.

وصرح فالكون في مؤتمر صحافي "لا نعترف بهذه العملية الانتخابية.بالنسبة إلينا لم تجر انتخابات.يجب تنظيم انتخابات جديدة في فنزويلا"، متهما الحكومة بالضغط على الناخبين. وتابع أنه بالإمكان إعادة إجراء الانتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر أو كانون الأول/ديسمبر المقبلين، وهو الموعد الذي تجري فيه الانتخابات عادة في هذا البلد.

وأشاد مادورو بفوزه بولاية رئاسية ثانية مدتها ست سنوات وقال أمام آلاف من أنصاره خارج قصر ميرافلوريس الرئاسي في كراكاس "لم يحصل مرشح رئاسي قط في السابق على  68 بالمئة من التصويت الشعبي"واصفا النسبة بأنها "قياسية وتاريخية".

وتابع "فزنا مجددا!نحن قوة التاريخ تتحول إلى نصر دائم".

وضم السباق كذلك المرشح الآخر في الانتخابات الرئاسية القس الإنجيلي خافيير بيرتوتشي الذي حل ثالثا مع حصوله على نحو 11  بالمئة ودعا بدوره لإجراء انتخابات جديدة.

"أوراق الاقتراع أو الرصاص"

وكان مادورو، وهو سائق حافلة سابق وزعيم نقابي، وصل إلى مركز اقتراع مع زوجته سيسيليا فلوريس مرتديا قميصا أحمر اللون كتب عليه "تشافي "نسبة إلى سلفه هوغو تشافيز، وأعلن "صوتكم سيقررإما أوراق الاقتراع أو الرصاص، إما بلدكم الأم أو الاستعمار، السلام أو العنف، والاستقلال أو التبعية".

وتعكس تصريحات مادورو إصراره على أن بلاده ضحية "حرب اقتصادية"تشنها المعارضة المحافظة والقوى الخارجية الساعية للإطاحة به وعلى رأسها الولايات المتحدة.

كما اتهم فالكون، وهو ضابط جيش سابق فشل في الحصول على دعم تحالف المعارضة الرئيسي الحكومة بإجبار الناخبين على المشاركة.وصرح قبل إعلان النتيجة الرسمية أن طعنه بشرعية الانتخابات سببه الأساسي إقامة الحزب الحاكم "نقاطا حمراء" هي عبارة عن خيم حمراء اللون نصبت أمام مراكز الاقتراع لتسجيل أسماء المقترعين بهدف منحهم مكافآت مقابل الإدلاء بأصواتهم.

وأكد محافظ ولاية لارا كذلك أن مراكز الاقتراع بقيت مفتوحة حتى بعد انتهاء مدة التصويت وأن مراقبيه طردوا من بعضها.

مظاهرات منددة بفوز مادورو!

وخرج مئات الفنزويليين إلى الشوارع في عدد من عواصم دول أمريكا اللاتينية بينها بوغوتا وبوينوس أيرس وليما إلى جانب العاصمة الإسبانية مدريد للتنديد بعملية التصويت.

لكن المظاهرة الأكبر خرجت في سانتياغو عاصمة تشيلي حيث تظاهر أكثر من ألف شخص ضد الانتخابات.ومنحت تشيلي 73 ألف تأشيرة دخول للفنزويليين الفارين من البلاد العام الماضي.

ورفضت الحكومة التشيلية النتيجة التي اعتبرت أنها "تفتقد للشرعية ولا تستوفي حتى الحد الأدنى من الشروط الضرورية لاعتبارها انتخابات ديمقراطية وشفافة بناء على المعايير الدولية".

وأفاد مصدر في لجنة الانتخابات أن نسبة المشاركة في التصويت بلغت 32 بالمئة بحلول السادسة مساء. وفي آخر انتخابات رئاسية فنزويلية عام 2015 كانت نسبة المشاركة 80 بالمئة.

وقبل إعلان النتائج، أعلن نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان أن بلاده لن تعترف بنتائج انتخابات الرئاسة التي جرت في فنزويلا الأحد. في وقت تدرس الولايات المتحدة فرض عقوبات على قطاع النفط الفنزويلي. وقال سوليفان إنه ستتم مناقشة الرد على انتخابات فنزويلا خلال اجتماع مجموعة العشرين في بوينس أيرس يوم الاثنين.

 

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن