إيطاليا

الحكومة الإيطالية الوشيكة تثير مخاوف من اندلاع أزمة جديدة في أوروبا

زعيما حزب "الرابطة" اليميني المتطرف ماتيو سالفيني وحركة "خمس نجوم" الشعبوية لويجي دي مايو.
زعيما حزب "الرابطة" اليميني المتطرف ماتيو سالفيني وحركة "خمس نجوم" الشعبوية لويجي دي مايو. أ ف ب

تترقب إيطاليا تعيين رئيس للحكومة وسط قلق أوروبي متنامٍ، لاسيما بخصوص الميزانية، فيما فضل الرئيس سيرجيو ماتاريلا إجراء مشاورات جديدة الثلاثاء قبل أن يقرر ما إذا كان سيعين المحامي جوزيبي كونتي (54 عاما) الذي اقترحته حركة "خمس نجوم" المناهضة للمؤسسات القائمة وحزب "الرابطة" اليميني المتطرف، في هذا المنصب.

إعلان

لا تزال إيطاليا تنتظر تعيين رئيس للحكومة، إذ إن الرئيس سيرجيو ماتاريلا فضل عدم التسرع وأجرى مشاورات جديدة الثلاثاء قبل أن يقرر ما إذا كان سيعين المحامي غير المعروف جوزيبي كونتي (54 عاما) على رأس حكومة شعبوية تثير قلق المفوضية الأوروبية.

ونقلت الصحف الإيطالية عن مصادر في الرئاسة أن ماتاريلا لديه شكوك بشأن استقلال كونتي الذي اقترحته حركة "خمس نجوم" المناهضة للمؤسسات القائمة وحزب "الرابطة" اليميني المتطرف، ما دفعه الثلاثاء لاستشارة رئيسي مجلس النواب روبيرتو فيكو ومجلس الشيوخ إليزابيتا ألبيرتي كاسيلاتي.

وبالتالي، فإن على كونتي أن يتحلى بالصبر.

للمزيد: ماتيو سالفيني.. وجه اليمين المتطرف الإيطالي الذي يرعب الاتحاد الأوروبي

وولد كونتي، أستاذ القانون والمتخصص في القانون المدني والإداري، في بوي. وسيكون في حال تعيينه أول رئيس حكومة إيطالي يتحدر من جنوب البلاد منذ نحو 30 عاما. وقال عنه رئيس كتلة حزب "خمس نجوم" لويجي دي مايو "إنه رجل عصامي وصلب".

وبحسب الصحف الإيطالية فإن الرئيس سيرجيو ماتاريلا طلب أيضا من حركة "خمس نجوم" و"الرابطة" ضمانات باحترام الالتزامات الأوروبية والتحالفات الدولية.

وحذرت المفوضية الأوروبية القلقة من البرنامج المشترك الذي قدمه الحزبان الحليفان، الحكومة الإيطالية المقبلة من انزلاقات الميزانية، مذكرة بأن البلد على لائحة الدول الأكثر مديونية في منطقة اليورو.

للمزيد: نزاع بين زعيم اليمين المتطرف وزعيم التيار الشعبوي حركة "خمس نجوم" على تشكيل الحكومة

ووعد البرنامج المشترك بسد العجز التجاري من خلال سياسة دفع النمو، في وقت أعلن معهد الإحصاء الوطني توقعاته بأن ينمو الناتج الإجمالي بنسبة 1,4 بالمئة في 2018، وهي إحدى أدنى نسب النمو في منطقة اليورو.

كما نص على خفض كبير للضرائب وإنشاء دخل مواطنة وخفض سن التقاعد في ثاني بلد في العالم في نسبة كبار السن، مقابل تشدد غير مسبوق ضد الفساد وضد المهاجرين وضد المسلمين.

لكن هذه العملية تحيطها تساؤلات بشان سيرة كونتي التي أشير فيها إلى دروس "للإتقان في المجال القانوني" في جامعات يال والسوربون وكامبريدج ونيويورك وكلتشر إنستيوت بفيينا.

لكن صحيفة "نيويورك تايمز" تقول إن جامعة نيويورك لم تحتفظ بأثر لمرور كونتي بها.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم