تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية: إطلاق سراح أربع ناشطات يدافعن عن حقوق المرأة واعتقال ناشط آخر

 صورة من أرشيف 27 أيلول/سبتمبر 2016 في الرياض، للناشطة الحقوقية السعودية عزيزة اليوسف وهي ضمن الموقوفين من السلطات بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش
صورة من أرشيف 27 أيلول/سبتمبر 2016 في الرياض، للناشطة الحقوقية السعودية عزيزة اليوسف وهي ضمن الموقوفين من السلطات بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش أ ف ب

أطلقت السلطات السعودية سراح أربع ناشطات في مجال حقوق المرأة، لكنها اعتقلت ناشطا آخر في إطار حملا ت توقيف استهدفت آخرين قبل شهر من بدء تطبيق قرار السماح للنساء بقيادة السيارة.

إعلان

أفرجت السلطات السعودية عن أربع ناشطات يدافعن عن حقوق المرأة، بعد حملة اعتقالات طالت آخرين قبل شهر من دخول قرار السماح للنساء بقيادة السيارة حيز التنفيذ، وفق ما أعلن ناشطون الجمعة. لكن السلطات أوقفت في المقابل ناشطا آخر.

فأطلق سراح ولاء آل شُبر التي يعتقد أنها في العشرينيات من عمرها بعد الإفراج الخميس عن ثلاث ناشطات من بين 11 ناشطاً أغلبهم نساء أوقفوا الأسبوع الفائت وجميعهم من المدافعين عن حق المرأة في قيادة السيارة ويطالبون بإلغاء ولاية الرجل على المرأة.

للمزيد - ولي العهد السعودي أمير "طموح ومتحمس" يقود الإصلاحات بقبضة من حديد

وأكد ناشطون ومنظمة العفو الدولية الخميس الإفراج عن عائشة المانع وحصة آل الشيخ ومديحة العجروش وجميعهن كبيرات في السن ومن ضمن المجموعة التي بدأت حركة الاحتجاج في السعودية في تسعينيات القرن الماضي من أجل حق المرأة في القيادة.

ولم يرد أي تعليق من السلطات السعودية بشأن هذه الأنباء ولا حول ظروف الإفراج عن الناشطات.

في تلك الأثناء، كشفت منظمة العفو أن السلطات اعتقلت في وقت متأخر الخميس محمد البجادي أحد مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية وهي من جمعيات حقوق الإنسان القليلة في السعودية.

وصرحت سماح حديد مديرة الحملات في منظمة العفو الدولية إن توقيف البجادي "يعني أن السلطات السعودية تواصل حملتها على ناشطي حقوق الإنسان. إنه تطور مقلق ونحن ندعو الحكومة إلى الإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان على الفور".

وحُكم على البجادي بالسجن عشر سنوات في 2015 من قبل محكمة قال الناشطون إنها مختصة بقضايا "الإرهاب" لكن أفرج عنه لاحقا.

وسجن قبل ذلك في 2011 ونفذ إضرابا عن الطعام استمر أسابيع بعد أن أوقف بتهمة المشاركة في احتجاج في الرياض، وفق ناشطين.

ولم يصدر أي تعليق عن السلطات بشأن توقيفه.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.