تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تفجير في بغداد يستهدف مقر الحزب الشيوعي حليف مقتدى الصدر

 الصدر مع عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة في النجف الجمعة في 18 أيار/مايو 2018
الصدر مع عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة في النجف الجمعة في 18 أيار/مايو 2018 أ ف ب/أرشيف

استهدفت عبوتان ناسفتان مساء الجمعة مقر الحزب الشيوعي العراقي في وسط بغداد، حسب متحدث باسم ائتلاف "سائرون" الذي يجمع بين الشيوعيين والزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر الذي فاز مؤخرا في الانتخابات التشريعية.

إعلان

انفجرت عبوتان ناسفتان الجمعة على بضعة أمتار من مقر الحزب الشيوعي العراقي في وسط العاصمة، وفق ما أكد متحدث باسم ائتلاف "سائرون" الذي يجمع بين الشيوعيين والزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر.

وكان مقتدى الصدر قد فاز مؤخرا في الانتخابات التشريعية. وقال عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي جاسم الحلفي إن "عبوتين ناسفتين رميتا على مقر الحزب الشيوعي العراقي" في ساحة الأندلس بوسط العاصمة.

وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة إن التفجيرين "أسفرا عن سقوط ثلاثة جرحى" في أول تفجير يستهدف مقر حزب عراقي منذ انطلاق الحملة الانتخابية في منتصف نيسان/أبريل الماضي.

ورأى الحلفي أن "السبب هو أن طغمة الفساد لم تتحمل طعم الخسارة. نحن نتلقى تهديدات مستمرة. هذه رسالة تهديد وتخويف لإعاقتنا من المضي في طريق الإصلاح والتغيير".

وفاز تحالف الصدريين والشيوعيين وبعض أحزاب التكنوقراط في الانتخابات التشريعية الأخيرة بـ54 مقعدا.

وتقدم "سائرون" على تحالف "الفتح" (47 مقعدا) الذي يتزعمه هادي العامري ويضمّ فصائل الحشد الشعبي التي تكلفت دورا حاسما في دعم القوات الأمنية لدحر تنظيم "الدولة الإسلامية".

وحلّ ثالثا بـ42 مقعدا ائتلاف "النصر" برئاسة العبادي، المدعوم من التحالف الدولي.

وهي المرة الأولى منذ العام 2005، التي تجري فيها عملية الاقتراع في العراق دون هجمات دامية وفي أجواء هادئة نسبيا، بعيد إعلان السلطات هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن