تخطي إلى المحتوى الرئيسي

 الصين تقيم علاقات دبلوماسية مع بوركينا فاسو بعد قطعها مع تايوان

2 دَقيقةً
إعلان

بكين (أ ف ب) - اقامت الصين وبوركينا فاسو السبت علاقات دبلوماسية وذلك بعد ثلاثة ايام من قطع هذا البلد الواقع غرب افريقيا علاقاته مع تايوان، ما شكل نصرا جديدا لبكين في حملتها لعزل الجزيرة المتمردة.

وأُعلن عن اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في بيان مشترك وقعه في بكين وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره البوريكنابي الفا باري.

وقال وانغ بعد توقيع البيان المشترك "ليس هناك الا صين واحدة في العالم" مضيفا ان "حكومة بوركينا فاسو اتبعت توجه العصر واتخذت القرار السياسي الصحيح".

وبعد ان وصف الصين بانها "اهم اقتصاد في العالم" عبر باري عن الامل في ان تستفيد بوركينا فاسو من هذه العلاقة الجديدة.

وكان اعلان إقامة العلاقات مع بكين متوقعا منذ ان اعلنت واغادوغو الخميس قطع علاقاتها مع تايوان التي تواجه تراجعا متواصلا منذ سنوات لمصلحة الصين في الدول النامية.

وما فتئت الصين تعزز حضورها في افريقيا سعيا الى تأمين التزود بالمواد الاولية ومصادر الطاقة الضرورية لثاني اكبر اقتصاد في العالم.

-تايوان تستنكر "دبلوماسية الدولار"-

ومنذ العام 2000، قطعت دول افريقية عدة، بينها تشاد والسنغال اللتان كانتا تتلقيان مساعدات من تايوان، علاقاتها بالجزيرة للاستفادة من التعاون مع بكين.

واستنكرت رئيسة تايوان تساي انغ-وين ما وصفته ب "السلوك الفظ" للصين منذ قطع العلاقات من واغادوغو، واتهمت بكين باستخدام "دبلوماسية الدولار" لاجتذاب حلفاء.

وقالت "لن نتسامح مستقبلا مع ذلك" علما ان بوركينافاسو هي رابع دولة تقطع مع تايوان لصالح الصين، منذ تولي الرئيسة منصبها قبل عامين.

وادت هذه الهزيمة بوزير خارجية تايوان جوزيف وو الى تقديم استقالته هذا الاسبوع.

وكانت بوركينا فاسو التي يبلغ عدد سكانها 14 مليون نسمة، حتى القرار الاخير احدى الدول الافريقية التي تقاوم تحذيرات بكين.

وكان التعاون بين بوركينا فاسو وتايوان يتركز اساسا على الصحة وتقنيات المياه وزراعة الارز والتربية والتدريب المهني.

وبعد موقف بوركينا فاسو تبقى سوازيلاند الدولة الافريقية الوحيدة التي ما زالت تقيم علاقات مع تايوان.

وقال وانغ بعد توقيع البيان المشترك "نأمل ان ينضم هذا البلد سريعا الى عائلة الصداقة الصينية الافريقية الكبيرة".

وحاليا لا تعترف سوى 18 دولة بينها الفاتيكان وعدد من بلدان المحيط الهادىء واميركا اللاتينية (هندوراس وغواتيمالا وكيريباتي مثلا) بالجزيرة المنفصلة بحكم الامر الواقع عن الصين منذ 1949.

وقبل بوركينا فاسو، اعلنت جمهورية الدومينيكان في الاول من ايار/مايو قطع علاقاتها مع تايوان.

وكانت تايوان انفصلت عن الصين في 1949 اثر حرب اهلية بين الشيوعيين والقوميين، لكن بكين ترفض الاعتراف بسيادة الجزيرة المتمردة.

وتوترت العلاقات اكثر بين بكين وتايوان منذ تولي الرئيسة تساي منصبها في 2016.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.