تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإيرلنديون يصوتون لصالح رفع الحظر عن الإجهاض في استفتاء تاريخي على تعديل الدستور

استفتاء تاريخي في إيرلندا حول تعديل دستوري يرفع الحظر عن الإجهاض 25 أيار/مايو 2018.
استفتاء تاريخي في إيرلندا حول تعديل دستوري يرفع الحظر عن الإجهاض 25 أيار/مايو 2018. أ ف ب

فاز مؤيدو الإجهاض في إيرلندا في استفتاء تاريخي جرى الجمعة على تعديل دستوري ينهي الحظر المفروض عليه منذ 1983 في بلد تتجذر فيه التقاليد الكاثوليكية، وفق ما أظهرت نتائج استطلاعين لآراء المستفتين بعد خروجهم من مراكز التصويت.

إعلان

صوت أكثر من ثلثي الناخبين في إيرلندا في الاستفتاء التاريخي الذي شهدته الجمعة بنعم على تعديل دستوري يرفع القيود المشددة المفروضة على الإجهاض في بلد تعتبر فيه التقاليد الكاثوليكية متجذرة بقوة، حسب ما أظهره استطلاعان لآراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز التصويت ونشرت نتائجهما فور إغلاق صناديق الاقتراع عند الساعة 21:00 ت غ.

وبحسب استطلاع أجراه معهد "إيبسوس/إم آر بي آي" لحساب صحيفة "آيريش تايمز"على عينة مكونة من أربعة آلاف مستفتى أدلوا بأصواتهم في160 مركز اقتراع في سائر أنحاء البلاد فإن 68 بالمئةمن المقترعين صوتوا "بـنعم"مقابل 32 بالمئةصوتوا "لا".

وأظهر استطلاع ثان أجراه معهد "بيهيفيور أند اتيتيودس "لحساب قناة "آر تي إيه"التلفزيونية العامة على عينة من3800 ناخب أن نسبة الذين صوتوا بـ"نعم" في الاستفتاء بلغت 69,4 بالمئةمقابل30,6 بالمئةصوتوا "بـلا".

ودعي نحو ثلاثة ملايين ونصف المليون ناخب للإجابة عن سؤال بشأن إلغاء التعديل الثامن للدستور الإيرلندي الذي يعود إلى عام 1983 ويحظر الإجهاض.

مداخلة موفد فرانس24 إلى إيرلندا

وظل التعديل الثامن لدستور البلاد ساريا حتى 2013 حين أقر إصلاح يسمح بالإجهاض في حالات استثنائية، وتحديدا حينما تكون حياة الأم في خطر.

ويعتبر انتصار مؤيدي الإجهاض بهذا الفارق الكبير مفاجأة بالنظر إلى أن توقعات الخبراء كانت نتيجة متقاربة جدا في الاستفتاء خصوصا وأن عددا كبيرا من الإيرلنديين لم يكونوا قد حسموا قرارهم عشية موعد الاستفتاء.

وبحسب استطلاع معهد "إيبسوس/إم آر بي آي"فإن النساء صوتن بأغلبية 70بالمئة"بـنعم"مقابل 30 بالمئةصوتن بـ"لا"، بينما كانت نسبة المؤيدين لدى الرجال أقل بقليل حيث بلغت 65 بالمئةمن المقترعين مقابل 35بالمئةصوتوا بـ"لا".

وفيما يخص الشرائح العمرية، فقد صوتت ضد الإجهاض غالبية كبيرة من المسنين الذين تتجاوز أعمارهم65  عاما، فيما صوت 84بالمئةمن الشبان والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 18   و24عاما بـ"نعم".

وتعتبر إيرلندا من الدول الأكثر تدينا في أوروبا.لكن نفوذ الكنيسة الكاثوليكية شهد تراجعا في الأعوام الأخيرة خصوصا بعد سلسلة فضائح التحرش الجنسي بالأطفال التي هزتها.

ويأتي هذا الاستفتاء قبل ثلاثة أشهر من زيارة مرتقبة للبابا فرانسيس إلى البلد بمناسبة اللقاء العالمي للعائلات وعقب ثلاث سنوات على تصويت البلد لتشريع زواج المثليين رغم معارضة الكنيسة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.