تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة فرنسا المفتوحة: عودة سيرينا انذار لمنافساتها

إعلان

باريس (أ ف ب) - ستضع الأميركية سيرينا وليامس العائدة الى منافسات البطولات الكبرى في كرة المضرب، نصب عينيها استعادة موقعها بين البارزات في اللعبة، واللواتي أفدن من غيابها الطويل عن الميدان الذي تحمل الرقم القياسي في عدد ألقابه: الغراند سلام.

وشاركت سيرينا (36 عاما) للمرة الأولى في بطولة رولان غاروس عام 1998 وأحرزت اللقب على الملاعب الترابية غير المفضلة لديها ثلاث مرات (2002 و2013 و2015).

وفي حال تتويجها مرة رابعة في البطولة الفرنسية، ستعادل سيرينا (23 لقبا كبيرا) الرقم القياسي المطلق في عدد الالقاب الكبيرة المسجل باسم الاسترالية مارغريت كورت. الا ان الأسئلة لا تزال تطرح حول لياقتها البدنية وطبيعة ومدى استعدادها للمشاركة في نسخة 2018 التي تنطلق الاحد.

وخاضت سيرينا خلال عام كامل أربع مباريات فقط آخرها عندما خسرت في الدور الاول من دورة ميامي أواخر آذار/مارس. وتعود آخر مشاركة لها في الغراند سلام الى بطولة استراليا المفتوحة مطلع 2017 وتوجت فيها وهي في بداية الحمل، على حساب شقيقتها فينوس (6-4 و6-4).

وغابت سيرينا طوال الموسم بهدف التفرغ للحمل ثم ولادة طفلتها أليكسيس أولمبيا في ايلول/سبتمبر، ولن تشارك في رولان غاروس كمصنفة كما جرت العادة بعدما تراجعت الى المركز 453 حاليا.

وقالت النجمة الاميركية بلهجة التحدي في وثائقي بعنوان "ان تكوني سيرينا" بث الاسبوع الماضي "لست عائدة لمجرد العودة. أنا عائدة للفوز".

من جانبه، أكد مدرب سيرينا الفرنسي باتريك موراتوغلو الذي أشرف على اول تدريب لها على الملعب الرئيسي فيليب شاترييه الاحد الماضي، ان لا شكوك لديه في ان الروح القتالية لديها تراجعت بسبب ظروف الامومة.

وقال لموقع رابطة اللاعبات المحترفات "ستخوض سيرينا بطولة فرنسا المفتوحة للفوز بها (...) هل ستنجح في ذلك؟ سيرينا تستطيع اتمام اي شيء. بعد اشرافي عليها كمدرب لست سنوات، انا واثق جدا مما اقول".

وخلال غياب منافستها الروسية ماريا شارابوفا 15 شهرا بسبب المنشطات، برزت مجموعة من اللاعبات الشابات اللواتي صعدن على منصات التتويج في البطولات الكبرى قبل ان "تصطلح" الأمور بعض الشيء.

فاللاتفية الشابة والمغمورة يلينا اوستابنكو توجت بلقب رولان غاروس 2017، فيما أحرزت الاميركية سلون ستيفنز لقب فلاشينغ ميدوز قبل ان تخلف الدنماركية كارولاين فوزنياكي التي تصدرت التصنيف لفترات طويلة، سيرينا في ملبورن في كانون الثاني/يناير وتحتفل بلقبها الاول الكبير.

- فترات صعود وهبوط -

وانطلاقا من مبدأ حماية المصنفات من خلال عملية سحب القرعة، لن تكون اي لاعبة منهن راغبة في مواجهة سيرينا في الادوار الاولى، رغم ان الاخيرة عرفت فترات صعود وهبوط في البطولة الفرنسية.

وأحرزت سيرينا اول القابها الكبيرة في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة (1999)، وانتظرت بعدها ثلاث سنوات للظفر بأول القابها الثلاثة في رولان غاروس (2002).

وطال انتظارها ايضا لاحراز اللقب الفرنسي الثاني حتى 2013، ثم احرزت الثالث عام 2015، وتخلل ذلك لحظات تراجع لا سيما عندما خرجت من الدور الاول عام 2012 على يد الفرنسية المغمورة فيرجيني رازانو، ومن الدور الثاني بعد عامين أمام الاسبانية غاربيني موغوروتسا.

وتحتفظ سيرينا بشعور خاص تجاه العاصمة الفرنسية وثقافتها، كما ان التسوق فيها له سحره لدى النجمة الاميركية التي تمتلك في احد احيائها الراقية منزلا يطل على برج ايفل. وتتقن سيرينا اللغة الفرنسية، وباتت تخاطب جماهير رولان غاروس بلغتهم وان بلكنة ينقصها الكمال. وتقول "لدي دائما علاقة رائعة مع باريس. اشعر كأني اعيش حياة طبيعية هنا".

ويعود اخر ظهور لسيرينا في رولان غاروس الى العام 2016 حين خسرت في النهائي امام الاسبانية موغوروتسا.

ويعتقد موراتوغلو بأن منافسات سيرينا مخطئات في حال اعتقدن ان فرصتها ببلوغ المباراة النهائية في المدينة التي تعتبرها بيتها الثاني، ضئيلة.

ويقول "أرى في حماسها واستعدادها ونوعية عملها عوامل مشجعة جدا. هي عائدة بالتأكيد للفوز لا سيما انها انتظرت طويلا. قد تبدأ البطولة بمزيج من الضغط لانها تريد ان تظهر بشكل جيد، والحماس لأن اللعب في هذه الأحداث الكبرى هو السبب الذي دفعها الى بذل جهود كبيرة للعودة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.