إيطاليا

إيطاليا: رئيس الوزراء المكلف جوزيبي كونتي يتخلى عن تكليفه تشكيل الحكومة

جوزيبي كونتي
جوزيبي كونتي أ ف ب

أعلن المرشح لمنصب رئاسة الوزراء في إيطاليا جوزيبي كونتي الأحد تخليه عن تكليفه تشكيل الحكومة عقب انهيار المفاوضات مع الرئيس بشأن تشكيلته الحكومية. وأعرب زعيما الكتلتين الشعبويتين في إيطاليا عن غضبهما لانسحاب كونتي مع العلم أنهما اختاراه لهذه المهمة.

إعلان

أفاد بيان صادر عن الرئاسة الإيطالية الأحد أن "رئيس الحكومة المكلف جوزيبي كونتي تخلى عن مهمة تشكيل الحكومة التي تم تكليفه بها بتاريخ 23 أيار/مايو وأبلغ الرئيس ماتاريلا بالأمر".

من جهته أعلن المرشح لمنصب رئاسة الوزراء جوزيبي كونتي تخليه عن تكليفه تشكيل حكومة عقب انهيار المحادثات مع الرئيس سرجيو ماتاريلا بشأن التشكيلة الحكومية.

مداخلة سمير القريوتي حول تخلي كونتي عن تكليفه تشكيل الحكومة

وكان رئيس البلاد قد اختار كونتي (53 عاما) الحديث العهد بالسياسة الأربعاء لتشكيل الحكومة وطرح أسماءها على رئيس الجمهورية الذي تعتبر موافقته ضرورية لإقرارها.

وقال كونتي في تصريح صحافي "أستطيع أن أؤكد لكم بأنني بذلت كل الجهود الممكنة لإنجاح هذه المهمة وسط أجواء من التعاون مع مسؤولي القوى السياسية الذين اختاروني".

زعيما الكتلتين الشعبويتين يعربان عن الغضب لتنحي كونتي

وبعد انسحاب كونتي، عبر زعيما الكتلتين الشعبويتين في البرلمان الإيطالي عن غضبهما مع العلم أنهما اختاراه لهذه المهمة.

وكان الرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريلا قد رفض الموافقة على اختيار وزير للاقتصاد والمالية من المناهضين لليورو.

وصرح ماتيو سالفيني زعيم رابطة الشمال اليمينية المتطرفة عبر شبكات التواصل الاجتماعي "عملنا لأسابيع طويلة لتشكيل حكومة تدافع عن مصالح المواطنين الإيطاليين. إلا أن أحدهم قال لنا :لا".

وتابع "لن نكون بعد اليوم تابعين لأحد. إن إيطاليا ليست مستوطنة ولسنا عبيدا لدى الألمان ولا لدى الفرنسيين".

وختم قائلا "الإيطاليون أولا، وأنا لا أتخلى عن أي شيء".

من جانبه قال لويجي دي مايو زعيم حركة "الخمس نجوم" الشعبوية في شريط فيديو نشر على فيس بوك "هناك مشكلة كبيرة في إيطاليا هي الديموقراطية"، معتبرا أنه "من غير المفهوم" الفيتو الذي وضعه الرئيس على باولو سافونا لعدم إعطائه وزارة المالية، وهو الذي يعتبر اليورو "سجنا ألمانيا".

وأضاف "نحن كنا جاهزين للحكم فقالوا لنا لا، والسبب أن وكالات التصنيف في كامل أوروبا تبدي قلقها بسبب رجل سيصبح وزيرا للاقتصاد".

وختم "لنقلها صراحة بات من غير المفيد التوجه إلى مراكز الاقتراع لأن الحكومات هي وكالات التصنيف واللوبيات المالية والمصرفية. إنهم على ما هم عليه ولن يتغيروا".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم