مقتل 11 مسلحا منشقين عن "فارك" في عملية لجيش كولومبيا

إعلان

بوغوتا (أ ف ب) - قتل 11 منشقا من القوات المسلحة الثورية (فارك) في عملية عسكرية للجيش في جنوب البلاد، حسبما صرح وزير دفاع كولمبيا لويس كارلوس فيليغاس الاثنين.

وجرت العملية الاحد في مونتانيتا في مقاطعة كاكويتا الجنوبية.

وصرح الوزير للاعلام المحلي انه "قتل 11 واصيب اثنان بينهما قاصر جنده المنشقون".

والقتلى والجرحى هم من فصيل يقوده زعيم سابق لمتمردي فارك يدعى رودريكو كاديت رفض اتفاق السلام المبرم في 2016 مع حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوز.

وقال الوزير ان الفصيل وجه تهديدات لرئيس بلدية فلورينسيا عاصمة كاكويتا والى شركة طاقة في المنطقة.

وقال الجيش في بيان ان "المجرمين فرضوا اتاوات على متاجر" في فلورينسيا والمناطق المحيطة بها.

وبموجب اتفاق السلام القى مسلحو فارك (7000 مقاتل) اسلحتهم للانضمام الى العملية السياسية، واصبحت الحركة الان حزبا سياسيا.

الا ان فلولا من تلك القوات يقول الجيش ان عددهم نحو 1200 مقاتل لا زالوا ناشطين في تهريب المخدرات في مناطق الحدود الجنوبية.

وما زال هذا البلد، المنتج العالمي الاول للكوكايين والبالغ عدد سكانه 49 مليون نسمة، يواجه عنف المجموعات غير الشرعية التي تتنازع السيطرة على تجارة المخدرات في المعاقل القديمة لفارك.

وتواجه كولومبيا صعوبة في الخروج من نزاع تورطت فيه طوال عقود، حوالى ثلاثين حركة تمرد وقوات الأمن وقوات شبه عسكرية، واسفر عن اكثر من ثمانية ملايين ضحية بين قتيل ومفقود ومهجر.