تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس إقليم كاتالونيا يشكل حكومة ليس فيها اي وزير منفي او سجين

إعلان

مدريد (أ ف ب) - شكّل رئيس إقليم كاتالونيا الاسباني الثلاثاء حكومة جديدة ليس في عدادها اي وزير من دعاة الاستقلال المنفيين او المسجونين، مستجيبا بذلك لشرط اساسي فرضته مدريد للموافقة على الحكومة وبالتالي رفع الوصاية التي تمارسها على الاقليم.

وكان رئيس الاقليم كيم تورا حاول بعيد انتخابه تحدّي مدريد من خلال تعيينه اربعة وزراء كانوا اعضاء في حكومة الرئيس المخلوع كارليس بوتشيمون، اثنان منهما لا يزالان في السجن والآخران في المنفى في بلجيكا.

لكن مدريد اعتبرت توزير هؤلاء "استفزازيا" ورفضت نشر مرسوم تشكيل الحكومة في الجريدة الرسمية، الامر الذي كان من شأنه ان يمكّن الحكومة الاقليمية من بدء مهماتها ويؤدي تلقائيا الى رفع وصاية الحكومة المركزية على الاقليم.

والثلاثاء قال مكتب تورا ان الأخير "وقّع مرسوما جديدا شكّل بموجبه حكومة في كاتالونيا".

واستبعدت التشكيلة الحكومية الجديدة الوزراء الاربعة موضع الاشكال مع مدريد.

واضاف البيان ان "الوزراء المسجونين والمنفيين يعبّرون عن ثقتهم التامة بالرئيس ويبدون موافقتهم كي تعود المؤسسات الكاتالونية الى خدمة ابناء كاتالونيا (..) في اسرع وقت ممكن".

وأدى التجاذب بين كاتالونيا الواقعة في شمال سرق اسبانيا والحكومة المركزية الى اطالة الازمة السياسية في الاقليم الغني بالموارد والذي يعاني من فراغ حكومي منذ سبعة اشهر.

وما زالت الحكومة الاسبانية تفرض وصايتها على هذه المنطقة منذ 27 تشرين الاول/اكتوبر 2017 تاريخ اعلان سلطات كاتالونيا حينها استقلالا بقي حبرا على ورق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.