تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات الفرنسية تنقل 1700 مهاجر من مخيم بشمال باريس نحو مراكز إيواء خاصة

موقع المهاجر نيوز

شهد أكبر مخيم للمهاجرين في شمال باريس الأربعاء عملية إخلاء نفذتها السلطات الفرنسية. وقدر عدد طالبي اللجوء والمهاجرين في المخيم بنحو 1700 شخص، سيتم نقلهم لمراكز إيواء خاصة أعدت لذلك.

إعلان

أفادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية أن قوى الأمن بدأت صباح الأربعاء عملية إخلاء أكبر مخيم للمهاجرين في باريس، حيث أحصي حوالى 1700 شخص في شمال شرق العاصمة الفرنسية.

والعملية التي بدأت بعيد الساعة 6،00 (4،00 ت غ) حول مخيم "ميلينير"، هي الخامسة والثلاثون التي تنظم في العاصمة الفرنسية منذ ثلاث سنوات. و"ستؤدي إلى الإسكان المؤقت لأشخاص معنيين في حوالى عشرين موقعا في باريس والمنطقة الباريسية، ثم البحث في الوضع الإداري لهؤلاء الأشخاص"، كما أعلن وزير الداخلية جيرار كولومب في بيان.

وقد وضع هؤلاء المهاجرون الذين يتحدر معظمهم من السودان والصومال وأريتريا، في ظروف بالغة الهشاشة، تحت خيم متلاصقة على طول قناة سان دوني.

وفي انتظار إخلائهم، خرج جميع المهاجرين من خيمهم وهم ينتظرون في هدوء حاملين حقائبهم. ونزل عناصر من شركات الأمن الجمهوري (سي.أر.اس) إلى الرصيف، ووصل آخرون على متن مركب.

وقال عصام، الليبي الذي وصل إلى باريس قبل سبعة أشهر، حاملا على ظهره حقيبته التي وضع فيها كل أغراضه "لا نعرف كثيرا إلى أين يأخذوننا. هنا، كانت الإقامة صعبة".

صور: عملية إخلاء مخيم المهاجرين في أوبرفيلييه بشمال باريس
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}

وتم تجهيز حوالى 24 مركز استقبال، معظمها قاعات رياضية، في المنطقة المحيطة بباريس لاستقبال المهاجرين، كما أعلنت مديرية الشرطة.

وأكد بيار هنري المدير العام لمنظمة "فرنسا أرض لجوء" غير الحكومية الذي كان حاضرا، أن "هذا النوع من الظواهر سيتكرر إذا لم تتوافر مراكز استقبال على كامل الأراضي".

وأقيم مخيمان آخران في باريس منذ أشهر هما كانال سان-مارتان حيث يعيش حوالى 800 مهاجر (خصوصا من الأفغان) وبورت دو لا شابل الذي يقيم فيه 300 إلى 400 شخص.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن