تعادل سلبي بين المغرب واوكرانيا

إعلان

جنيف (أ ف ب) - تعثر منتخب المغرب للمرة الأولى في 2018 بعد تعادله مع اوكرانيا صفر-صفر، الخميس على ملعب جنيف بسويسرا في مباراة دولية ودية في كرة القدم، استعدادا لمشاركته في مونديال روسيا 2018.

وكان المغرب فاز على صربيا وديا 2-1 في تورينو في 23 اذار/مارس الماضي بهدفي حكيم زياش وخالد بوطيب، ثم تخطى ضيفه الاوزبكستاني 2-صفر في الدار البيضاء في 27 اذار/مارس بهدفي ايوب الكعبي ومروان دا كوستا.

وسيشارك المنتخب المغربي في نهائيات مونديال روسيا التي تنطلق في 14 حزيران/يونيو المقبل، للمرة الخامسة في تاريخه والأولى بعد غياب 20 عاما، في المجموعة الثانية مع ايران والبرتغال واسبانيا.

وبدأ المدرب الفرنسي هيرفيه رونار المباراة بتشكيلة ضمت الحارس منير المحمدي، واللاعبين غانم سايس، مهدي بن عطية، مانويل دا كوستا، حمزة منديل، يونس بلهنده، كريم الأحمدي، نور الدين مرابط، مبارك بوصوفة، حكيم زياش وخالد بوطيب، ولم يشرك المهاجم ايوب الكعبي.

وبعد فرصة اولى خطيرة لحكيم زياش بكرة يسارية جميلة ابعدها الحارس اندري بياتوف والقائم (21)، ردت اوكرانيا بتسديدة لمهاجمها يفهين كونوبليانكا امام مرمى منير المحمدي (34).

وكاد المغرب يفتتح التسجيل من مرتدة سريعة لنور الدين مرابط سددها الحارس بياتوف خارج منطقته بقدمه، فارتدت من اللاعب المغربي بجانب القائم الايسر (36).

وفي مطلع الشوط الثاني، دفع رونار بأمين حارث واشرف حكيمي بدلا من خالد بوطيب والمهدي بنعطية، ثم اشرك عزيز بوهدوز بدل بلهنده (64) وفيصل فجر بدل مرابط (71) ويوسف ايت بن ناصر على حساب كريم الاحمدي (72) في ظل سيطرة مغربية من دون خطورة.

وفيما اجرى رونار تبديله الاخير بالزج بسفيان مرابط بدلا من منديل (83)، سدد زياش كرة قوية من حدود المنطقة صدها بياتوف ببراعة (84)، لتنتهي المباراة بتعادل سلبي مع رأسية بوهدوز القريبة من القائم.

ويلعب "اسود الاطلس" الاثنين المقبل مع سلوفاكيا، وفي 9 حزيران/يونيو مع استونيا قبل بدء مشواره الروسي.