تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسبانيا: الاشتراكي سانشيز يؤدي اليمين الدستورية بصفته رئيسا للحكومة

الاشتراكي بيدرو سانشيز يؤدي اليمين الدستورية السبت 2 حزيران/يونيو 2018.
الاشتراكي بيدرو سانشيز يؤدي اليمين الدستورية السبت 2 حزيران/يونيو 2018. فرانس24

أدى الاشتراكي بيدرو سانشيز اليمين الدستورية السبت أمام الملك فيليبيي السادس في القصر الملكي، بصفته رئيسا للحكومة الإسبانية. ويتعين على سانشيز تشكيل حكومة بعد أن حجب البرلمان الثقة عن المحافظ ماريانو راخوي على خلفية ملفات فساد طالت حزبه.

إعلان

أقسم الاشتراكي الإسباني بيدرو سانشيز اليمين السبت بصفته رئيسا لحكومة لا يزال يتعين عليه تشكيلها، بعدما أطاح المحافظ ماريانو راخوي من خلال التصويت على حجب الثقة في البرلمان.

وأقسم سانشيز، الخبير الاقتصادي (46 عاما) الحديث العهد في شؤون الحكم، اليمين في الساعة 11،00 بالتوقيت المحلي (9،00 ت غ) أمام الملك فيليبيي السادس في القصر الملكي في الضاحية الشمالية الغربية لمدريد.

وما زال يتعين على رئيس الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني، تعيين أعضاء حكومته، ولن يستطيع تسلم مهامه إلا بعد نشر اللائحة في الجريدة الرسمية في الأيام المقبلة.

وبعدما أوقع حزبه في هزيمتين انتخابيتين ساحقتين في 2015 و2016، واضطره جهاز الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني إلى الاستقالة، نجح سانشيز في إبعاد راخوي (63 عاما)، بعد أن تولى رئاسة الحكومة منذ 2011.

ورفع سانشيز في 25 أيار/مايو مذكرة حجب ثقة ضد راخوي غداة إدانة حزبه الشعبي في محاكمة بتهمة الفساد. وهذه قضية كبيرة للحزب الذي كان قد نجا حتى الآن من فضائح كثيرة.

مداخلة مراسل فرانس24 في إسبانيا

في كلمته الأولى، وعد سانشيز الذي يلقب بـ"الفتى الوسيم" بأن يعالج "بتواضع كل التحديات التي تواجهها البلاد" مشيرا إلى "الحالة الاجتماعية الطارئة" إذ لا تزال البلاد تعاني من البطالة والهشاشة رغم تعافيها الاقتصادي.

لكن يتعين على سانشيز أن يثبت قدرته على الحكم مع نوابه الاشتراكيين الـ84، بعدما جمع أكثرية غير متجانسة، من حزب بوديموس اليساري المتطرف، وصولا إلى الاستقلاليين الكاتالونيين والقوميين الباسكيين.

في سياق متصل، دعا رئيس إقليم كاتالونيا الانفصالي السبت لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسباني الجديد بيدرو سانشيز. وقال كيم تورا مخاطبا سانشيز في مدريد "بيدرو سانشيز، دعنا نتحدث ونتعامل مع هذه المسألة، دعونا نجازف أنتم ونحن".

وأضاف "نحتاج إلى الجلوس على طاولة واحدة والتفاوض كحكومتين (...) لا يمكن للوضع الذي نمر به أن يستمر حتى ليوم إضافي واحد".

وأدلى تورا بتصريحاته أثناء أداء مجلس كاتالونيا التنفيذي القسم خلال مراسم حفلت بدلالات تصب في صالح تأييد استقلال الإقليم. وسينهي أداء الحكومة الكاتالونية للقسم بشكل تلقائي الوصاية المباشرة التي فرضتها مدريد على المنطقة الغنية في تشرين الأول/أكتوبر، بعد محاولته الفاشلة الانفصال عن إسبانيا.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.