تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

المهاجرون.. فارون من أوضاع اقتصادية خانقة نحو مصير مجهول!!

في الصحف اليوم: غرق مركب كان يقل مهاجرين غير شرعيين قرب السواحل التونسية وسياسة وزير الداخلية الإيطالي الجديد وزعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني حيال الهجرة. توسع نطاق الاحتجاجات في الأردن وإنذارها بإسقاط الحكومة وحل البرلمان، والرئيس السوري بشار الأسد يسعى إلى زيارة كوريا الشمالية ولقاء الرئيس كيم جونغ أون.

إعلان

البداية من تونس وغرق مركب كان يقل مهاجرين غير شرعيين قرب السواحل التونسية. الحادث أودى بحياة ما لا يقل عن ثمانية واربعين مهاجرا. صحيفة لوموند تشير إلى الخبر، وتقول إن المركب غرِق بينما كان متوجها إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. هذا الحادث يسلط الضوء على الثمن الباهظ في أرواح الشباب الذي تكلفه الهجرة غير الشرعية، وتضيف الصحيفة أن تشديد الأمن التونسي المراقبة على السواحل والموانئ في قرقنة وصفاقس لم يؤدي إلى تراجع عدد الذين يقدمون على الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا.

ما الذي يدفع الكثيرين إلى المغامرة وركوبِ البحر؟ السؤال يحاول الإجابة عنه القانوني والناشط الحقوقي التونسي شكري بنعيسى في الموقع الإخباري باب نت، ويقول إن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية قدر عدد المهاجرين غير الشرعيين العام الماضي بأكثر من خمسة عشر ألفا. هؤلاء يركبون زوارق تنعدم فيها أقل شروط الحماية ويتجهون نحو المجهول الأسود حالمين بالعمل، لا يمكن إلا أن يكونوا فارين من أتون النار الحارقة أو فقدوا مقومات الحياة أو اختنقوا إلى حد الموت. يورد الكاتب في مقاله ارقاما عن أعداد التونسيين العاطلين عن العمل والذين يعيشون تحت خط الفقر. ويقول إن الطبقة السياسية تبقى في غالبيتها غير معنية بمشاغل شعبها، بل هي طبقة تتناحر من أجل المغانم والنفوذ والسلطة والجاه.

على الضفة الأخرى للبحر الأبيض المتوسط، أجرى زعيم حزب الرابطة الذي عُين وزيرا للداخلية ماتيو سالفيني أجرى زيارة إلى جزيرة صقلية الإيطالية يوم أمس.. وهناك أعطى إشارات عن سياسة الحكومة الجديدة تجاه الهجرة غير الشرعية، وقال إن الأوقات الطيبة انتهت بالنسبة إلى المهاجرين السريين، استعدوا لحزم حقائبكم. هذا الخبر نجده على الصفحة الأولى لصحيفة لوفيغارو الفرنسية، التي تقول كذلك إن سالفيني توعد بإغلاق الموانئ الإيطالية في وجه سفن المنظمات الإنسانية التي تنقذ المهاجرين غير الشرعيين لأن هذه السفن، حسب ماتيو سالفيني، متواطئة مع المهاجرين.

تصريحات سالفيني قوبلت بالتنديد من قبل صحف أوروبية، كصحيفة لويمانيتيه التي قالت إن حليف مارين لوبان زعيمة حزب التجمع الوطني، أي حزب الجبهة الوطنية سابقا، قد كشف عن خطابه المعادي للأجانب، وانتقدت الصحيفة الخطوات الأولى لليمين المتشدد الإيطالي في الحكومة واعتبرتها خطرة.

الأردن الذي تتواصل فيه الاحتجاجات منذ الأربعاء الماضي، والسبب غلاء المعيشة والسياسات الاقتصادية للحكومة ولا سيما قانون ضريبة الدخل، الذي أقرته الحكومة مؤخرا. صحيفة العربي الجديد كتبت إن مطالب المحتجين في الأردن تطورت من سحب مشروع قانون ضريبة الدخل وعدم رفع الأسعار إلى الدعوة لرحيل الحكومة وحل البرلمان، وسط تحذيرات من اتساع دائرة الاحتجاجات.

مصادر مطلعة توقعت لصحيفة الغد رحيل الحكومة الأردنية بعد توسع رقعة الاحتجاجات الشعبية منذ نهاية الأسبوع الماضي. صحيفة الغد تقول إن المؤشرات والتسريبات تزايدت يوم أمس عن تغيير مرتقب على الحكومة ولاسيما في ظل إصرار النقابات المهنية وهيئات اقتصادية ومؤسسات مجتمع مدني على تنظيم إضراب ثان يوم الأربعاء المقبل.

في صحيفة الغد دائما مقال لجهاد المنسي يدعو فيه الحكومة إلى التعامل بترو وعقل بارد عوض العصبية والنرفزة، مع ما يجري من حراك شعبي في الأردن... هذه الاحتجاجات ليست زوبعة في فنجان يقول الكاتب ويرى أن على الحكومة تحمل مسؤوليتها عوض الرمي بالكرة إلى مجلس النواب وتحميل المسؤولية لأطراف غير معنية بصياغة مشروع قانون الضريبة وبالتفاهمات مع صندوق النقد الدولي.

موضوع آخر أعلنت كوريا الشمالية أن الرئيس السوري بشار الأسد ينوي إجراء زيارة إلى كوريا الشمالية واللقاء بالرئيس كيم جونغ اون. الخبر نجده في صحيفة نيويورك تايمز، وتنقله الصحيفة عن وسائل إعلام كورية شمالية. هذا الخبر نقرأ في نيويورك تايمز يأتي بعد أيام قليلة من تاكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انعقاد قمتة مع الرئيس الكوري الشمالي والمقررة في الثاني عشر من الجاري في سانغفورة. صحيفة نيورورك تايمز تشير إلى أنه إذا تأكدت زيارة الأسد إلى بيونغ يانغ فإنها ستكون المرة الأول التي يلتقي فيها الرئيس الكوري الشمالي أحد الزعماء في عاصمة بلاده.

في صحيفة الشرق الأوسط مقال منتقد لهذه الزيارة، زيارة الرئيس بشار الأسد لكوريا الشمالية. الكاتب السعودي مشاري الذايدي يرى ان الأسد يحاول الركوب على قارب بيونغ يانغ لفك العزلة الدولية عنه، ويرى الكاتب أنها محاولة غير ناجحة، والأسد يبدو كالمستجير من الرمضاء بالنار، لأن الرفيق كيم لم يستطع إنقاذ نفسه ونظامه واقتصاده. فكيف ينقذ المعزول المنبوذ الرفيق بشار؟ حسب قول الكاتب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.