تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرق الأوسط: إيران تطغى على جولة بنيامين نتانياهو الأوروبية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على رأس اجتماع لحكومته في القدس 3 حزيران/يونيو 2018
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على رأس اجتماع لحكومته في القدس 3 حزيران/يونيو 2018 أ ف ب

نقل موقع "روتر نت" الإسرائيلي عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قبيل توجهه إلى ألمانيا في مستهل جولة أوروبية، قوله: "سأطرح (على القادة الأوروبيين) موضوعين: إيران وإيران". إذ ينتظر أن تركز المحادثات بين نتانياهو والزعماء الأوروبيين على مستقبل الاتفاق النووي الإيراني، في وقت قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن نتانياهو متمسك بانسحاب المقاتلين الإيرانيين من كامل الأراضي السورية. وإلى جانب ألمانيا ستحمل الجولة الأوروبية رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى فرنسا وبريطانيا.

إعلان

يأمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن يغير وجهة نظر الدول الأوروبية تجاه الاتفاق النووي الإيراني، وطريقة التعامل مع إيران بشكل عام، خلال جولته الأوروبية التي بدأها الاثنين من العاصمة الألمانية برلين للقاء المستشارة أنغيلا ميركل، والتي من المقرر أن تحمله أيضا إلى باريس حيث يلتقي الرئيس إيمانويل ماكرون الثلاثاء، وإلى لندن التي يجري فيها مشاورات مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

للمزيد: أهم بنود الاتفاق النووي الإيراني ولماذا يريد ترامب الخروج منه؟

وتتزامن هذه الجولة مع الذكرى الـ 51 لحرب الأيام الستة في 5 حزيران/يونيو 1967، والتي تمر هذا العام وسط أجواء مشحونة عقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، والمظاهرات التي قام بها فلسطينيون في قطاع غزة للمطالبة بحق العودة، والاشتباكات المتواصلة على الحدود بين إسرائيل والقطاع.

موضوعان أساسيان: "إيران وإيران"

ونقل موقع "روتر نت" الإسرائيلي عن نتانياهو قوله إن "زيارتي إلى أوروبا مهمة، إذ سألتقي ثلاثة زعماء تربطني بهم علاقات قريبة وجيدة جدا، وسأطرح أمامهم موضوعين: إيران وإيران".

وأضاف نتانياهو: "قبل كل شيء هناك حاجة للضغط على إيران بشأن برنامجها النووي، أعتقد أنه يجب تشديد الضغط عليها"، معتبرا أن التوصل إلى اتفاق حول هذا الملف قد يكون ممكنا، ولكنه أعرب عن ثقته في إمكان تبلور تفاهم بين الجانبين على المدى البعيد تجاه هذه المسألة.

وتابع نتانياهو قائلا إن "الموضوع الثاني هو كبح أعمال إيران العدوانية في المنطقة، وخاصة محاولاتها التمركز عسكريا ضدنا في سوريا ومهاجمتنا من هناك".

الصحافي عبد الرحمن عمار: "مهمة مستحيلة" تنتظر نتانياهو في برلين

يجب منع إيران من "تطوير أي قدرات نووية" بأي ثمن

وبشأن الملف النووي صرح السفير الإسرائيلي في برلين جيريمي إيساشاروف قبل الزيارة إنه يجب منع إيران من "تطوير أي قدرات نووية" بأي ثمن. متابعا "قد تكون لدينا خلافات في وجهات النظر حول سبل مراقبة إيران في المجال النووي، لكننا نسعى لتحقيق هدف مشترك".

ولكن نتانياهو سيواجه تمسك ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بالاتفاق النووي الذي أبرم في 2015 بين الدول الكبرى الست وطهران لمنع الجمهورية الإسلامية من الحصول على السلاح النووي.

فقادة الدول الثلاث يدافعون بشدة عن الاتفاق على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة منه في الثامن من أيار/مايو الماضي، ويعملون بالتنسيق مع روسيا والصين، اللتين تكملان عقد الدول الست الموقعة على الاتفاق، على الحفاظ عليه وتنفيذ بنوده.

وعلى الرغم من كون الأوروبيين يرون أن الاتفاق الموقع هو الوسيلة الأفضل لكبح طموحات إيران النووية، فهم يدركون أن التسوية التي وصفتها ميركل مؤخرا بأنها "غير مثالية"، لها حدودها وسلبياتها.

خروج إيراني كامل من سوريا

وبشأن الملف الثاني نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن دبلوماسي إسرائيلي أن نتانياهو أعرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو تصميمه على خروج المقاتلين الإيرانيين من كامل الأراضي السورية.

ونفى الدبلوماسي الإسرائيلي ما صرح به مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزا أنه قد تم التوصل إلى اتفاق لسحب المقاتلين الإيرانيين من جنوب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل.

وأكد نتانياهو أن حكومة بلاده تحتفظ بالحق الكامل في تنفيذ عمليات عسكرية لمنع التوسع الإيراني في سوريا.

واقترح الزعماء الأوروبيون التفاوض مع طهران على اتفاق مكمل للاتفاق النووي، بشأن برنامجها للصواريخ البالستية، وسياساتها الرامية لتوسيع نفوذها في منطقة الشرق الأوسط، حيث تتدخل بشكل مباشر أو غير مباشر في عدة دول مثل لبنان وسوريا واليمن، وهي سياسة يرى فيها الغرب مصدر زعزعة لاستقرار المنطقة، وتعتبرها إسرائيل تهديدا مباشرا لوجودها.

ومن الممكن أن يتمكن نتانياهو من الوصول إلى توافق مع محاوريه الأوروبيين حول هاتين النقطتين.

فؤاد حسن

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.