تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مغربيات يعملن في حقول موسمية إسبانية يتقدمن بشكاوى تحرش واعتداء جنسي

احتجاجات في بامبلونا (شمال إسبانيا) نهاية نيسان/أبريل على تخفيف التهم لخمسة رجال في قضايا اغتصاب.
احتجاجات في بامبلونا (شمال إسبانيا) نهاية نيسان/أبريل على تخفيف التهم لخمسة رجال في قضايا اغتصاب. أرشيف

رفعت ثلاث مواطنات مغربيات يعملن موسميا في جني الفراولة في منطقة الأندلس، جنوب إسبانيا، شكاوى قضائية لتعرضهن لتحرشات جنسية خلال العمل، فيما تقدت عاملة أخرى بشكوى متعلقة باعتداء جنسي، كما أفادت مصادر إسبانية متطابقة الثلاثاء.

إعلان

كشفت المحامية الإسبانية بلين لوخان الثلاثاء أن مواطنات مغربيات يعملن موسميا في جني الفراولة في منطقة الأندلس، بجنوب إسبانيا، تقدمن بشكاوى قضائية لتعرضهن لتحرشات جنسية خلال العمل.

وقالت المحامية، وهي أصلا وكيلة هؤلاء العاملات، إن "عشر سيدات رفعن شكاوى قضائية تتعلق بظروف عملهن، بينهن ثلاث اشتكين أيضا من التعرض لتحرشات جنسية خلال العمل، وأخرى أكدت تعرضها لمحاولة اغتصاب".

وأكد متحدث باسم الحرس المدني في منطقة هويلفا تلقي خمس شكاوى من نساء يعملن لدى نفس الشركة، و"تتعلق إحداها بظروف العمل، وثلاث بتحرشات جنسية، وواحدة باعتداء جنسي"، موضحا أن تهمة الاعتداء الجنسي وجهت إلى رجل إسباني الجنسية.

"شكل من أشكال العبودية"

المحامية بلين لوخان أوضحت أن "خمس من أولئك النسوة قدمن شكاوى لدى الحرس المدني، والأخريات قدمن بلاغات للمحكمة"، مشيرة إلى أن الكثير من المغربيات الأخريات يرغبن في رفع شكاوى "لكنهن يتراجعن خوفا"، أو أنهن عدن إلى المغرب.

من جهته، أكد الأمين العام لنقابة العمال والعاملات في الأندلس أوسكار رينا إن هذه الشكاوى تخص شركة في منطقة ألمونتي وظفت مؤقتا "500 امرأة من المغرب ورومانيا".

وقد أدان النائب عن حزب اليسار الراديكالي "بوديموس" دييغو كاناميرو ظروف عمل هؤلاء النساء متحدثا عن "استغلال مفرط". وذهب إلى حد وصفها بـ"شكل من أشكال العبودية".

ويضيف كاناميرو، الذي يعمل هو الآخر في الحقول الزراعية، أن الاتفاق الموقع مع المغرب ينص على أن تتلقى العاملات الموسميات أجرة تناهز "40 يورو مقابل 6 ساعات ونصف ساعة في اليوم مع يوم راحة أسبوعي"، لكن "أرباب العمل يمنحوهن 36 يورو فقط في اليوم، دون دفع أجر الساعات الإضافية أو احترام يوم الراحة".

الأندلس تستقبل آلاف المهاجرات اللاتي يعملن في حقول جني الفراولة

من جهته، تحدث وزير التشغيل محمد يتيم الاثنين جوابا على سؤال برلماني في الموضوع، عن "نظام خاص" سيوضع مستقبلا لتتبع أوضاع العاملات الموسميات المغربيات في إسبانيا، "يضمن لهن الحماية والدعم اللازم في حالة تعرضهن لممارسات غير صحيحة".

وتستقبل منطقة الأندلس جنوب إسبانيا آلاف المهاجرات اللاتي يعملن في حقول جني الفراولة وأنواع أخرى من الفواكه، ما بين شباط/فبراير وأيار/مايو من كل سنة، بعقود عمل محدودة الأجل تلزمهن بالعودة إلى بلدانهن مباشرة بعد انتهاء موسم الجني.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.