تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"حرب مياه" بين العراق وتركيا

تناولت الصحف اليوم: استقالة الحكومة الأردنية على وقع الاحتجاجات المتواصلة، والجولة التي يجريها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في أوروبا لدفع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا إلى التخلي عن الاتفاق النووي مع طهران. كيف سيتعامل العراق مع أزمة مياه نهر دجلة التي نشبت بينه وبين تركيا؟ وإدوارد سنودن غير نادم على تسريبه لوثائق تؤكد تورط وكالة الأمن القومي الأمريكية في التجسس، وذلك بعد خمس سنوات عن اندلاع فضيحة التجسس.

إعلان

استقال رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي يوم أمس، لكن الاحتجاجات بقيت على الوتيرة نفسها. الصحف العربية خاصة تسلط الضوء على تفاعل أزمة الاحتجاجات المستمرة في الأردن منذ حوالي أسبوع للمطالبة بإلغاء قانون ضريبة الدخل. صحيفة الغد كتبت إن الاحتجاجات الشعبية تتواصل رفضا للنهج الاقتصادي، ونقلت الصحيفة أن الآلاف احتشدوا منذ ساعات المساء الأولى وحتى فجر اليوم قرب مقر رئاسة الوزراء، وندد المحتجون بالنهج الاقتصادي الرسمي، وطالبوا بتشكيل حكومة إنقاذ وطني وتغيير نهج تشكيل الحكومات والتأكيد على الشراكة الوطنية في صنع السياسات العامة.

صحيفة العرب اللندنية قالت إن الاحتجاجات الشعبية الكبيرة في الأردن أثبتت أن الأردنيين مقتنعون بعدم وجود خطة إصلاح اقتصادي واضحة المعالم. هذه القناعة أدت إلى تراجع حاد في مستوى الثقة في حكومة رئيس الوزراء هاني الملقي وهو ما أدى إلى نهاية طبيعية باستقالته. الصحيفة تقول إن حالة من عدم اليقين تنتشر بين الأردنيين وهم ينظرون بكثير من التوجس لخطة صندوق النقد الدولي التي تعتمد بشكل كبير على إجراءات تقشفية صارمة دون تقديم حلول بديلة لمحدودي الدخل والفقراء.

غلاء المعيشة والإجراءات التقشفية فقرت الأردن، حسب هذا الرسم من صحيفة القدس العربي. الرسم لعماد حجاج يصور فيه جيب المواطن الأردني على شكل الخريطة الأردنية.

الصحف التونسية تطالب بالبحث عن المسؤولين عن غرق عشرات المهاجرين غير الشرعيين قرب سواحل مدينة صفاقس في تونس. صحيفة لابريس الناطقة بالفرنسية دعت إلى تحديد المسؤولين واتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم. الصحيفة ذكرت بالصدمة التي أحدثتها صور جثث الغرقى، وأشارت إلى ما سمته الطلاق بين الشباب التونسي ووطنه، وكتبت في الافتتاحية إن هذه الصور تجعلنا ندرك أن هذه الأرض التي هي أرضنا باتت لا تشد إليها جزءا من أبنائها، الذين صاروا مستعدين لتركها ولو على حساب حياتهم.

صحيفة ليبراسيون نشرت روبورتاجا اقتفت فيه أثر مهاجرين غير شرعيين في طريقهم إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. قالت الصحيفة إن عدد العاطلين عن العمل المرشحين للهجرة السرية قد بلغ منذ بداية العام نحو ثلاثة آلاف شخص، ورغم مرور سبع سنوات على الثورة التونسية واختفاء الديكتاتورية إلا أن أمل التونسيين في حياة أفضل قد انكسر مما يدفع غالبية الشباب إلى الارتماء في قوارب الموت.

اهتمت الصحف اليوم كذلك بالجولة التي يجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في عدد من الدول الأروروبية. زيارة بدأها من برلين يوم أمس قبل أن يصل اليوم إلى باريس في ثاني محطة له قبل السفر إلى لندن. صحيفة جيريزاليم بوست الإسرائيلية قالت إن هدف الزيارة هو مناقشة أساليب كبح الطموحات النووية الإيرانية وتوسع إيران في الشرق الأوسط. صحيفة جيروزاليم بوست قالت إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل موافقة على كبح التوسع الإيراني ولا سيما في سوريا لكنها ترفض التراجع عن الاتفاق النووي الذي يواصل الأوروبيون الدفاع عنه رغم موقف الرئيس الأمريكي منه. نقرأ في الصحيفة الإسرائيلية.

صحيفة هآرتس تقول إن نتانياهو ورغم ذهابه إلى أوروبا للحديث عن الاتفاق النووي الإيراني، فما يهمه في الحقيقة هو رأي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. الصحيفة قدمت نتانياهو على أنه زعيم لوبي دونالد ترامب، وهو تحول حسب هذا المقال من الضغط على الولايات المتحدة للتخلي عن الاتفاق النووي إلى بيع السياسة الأمريكية للأوروبيين.

تهتم بعض الصحف العربية هذه الأيام بظاهرة شح مياه نهر دجلة في العراق. الصحف قالت إن مستوى مياه نهر دجلة قد تراجع بشكل غير مسبوق في مدينتي بغداد والموصل إلى درجة بات معها ممكنا عبور النهر سيرا على الأقدام. صحيفة الحياة قالت إن السبب هو بدء تركيا ملء سد أليسو الواقع على نهر دجلة والقريب من الحدود التركية العراقية، مما جعل العراق أمام حرب مياه تركية منقسم بين التدويل والدبلوماسية.

وفي صحيفة العرب مقال لماجد السامرائي يعود فيه على أسباب أزمة شح مياه دجلة. وأهمها افتقار العراق لسياسة لتخزين المياه وترشيد استهلاكها داخل الأراضي العراقية. كاتب المقال يرى أن حل أزمة سد أليسو تتطلب مقدرة سياسية عالية وديبلوماسية حكيمة تحمي حقوق أبناء العراق.

صحيفة دي غارديان أجرت مقابلة حصرية مع إدوارد سنودن، الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية قبل تسريبه، منذ خمس سنوات لفضيحة تجسس وكالة الأمن القومي على مواطنين أمريكيين وأجانب. سنودن لاجئ اليوم في روسيا، ويقول لصحيفة دي غارديان إنه غير نادم عما فعله وأن لحظة تسريبه لتلك الوثائق كانت لحظة مخيفة لكنها حررته من عبء ثقيل، ويقول سنودن إنه ورغم منظومة الحماية التي تبنتها مواقع إنترنت إلا ان مستخدمي النت يبقون عاجزين عن مواجهة أضرار سوء استخدام بياناتهم من قبل الشركات والحكومات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن