تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو غرافيك

فيديو غرافيك: مسار العلاقات بين دونالد ترامب وكوريا الشمالية

صورة ملتقطة من شاشة فرانس 24

من كان يصدق ذلك؟ لقاء بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون. العلاقات بين الرئيس الأمريكي وكوريا الشمالية في تقرير ورسوم عادل قسطل.

إعلان

بمجرد أن وصل دونالد ترامب إلى الرئاسة، راح يهدد الخصوم الواحد تلو الآخر. سلوك الرئيس الأمريكي يجعلنا نتساءل: ما هي ملامح سياسته الخارجية؟ لقد كانت أمامه جبهات عديدة إحداها كوريا الشمالية.

هذا هو المشهد... زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون كان يريد تخويف الولايات المتحدة بتهديدات صاروخية. ونقلت رسائله مقدمة أخبار شهيرة في بلدها كانت تروج للتفوق العسكري الذي يريد كيم جونغ أون تسويقه.

من جهة أخرى، في واحدة من تغريداته على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، وصف ترامب زعيم كوريا الشمالية بالرجل الصاروخي. وهدده بتدمير بلده.

القدرات الصاروخية لكوريا الشمالية حقيقية، والمعطيات المتوفرة لدى مراكز البحث الغربية تقدم معلومات عن المدى الذي تبلغه كل فئة من صواريخها.

ولا تغنينا الحرب الكلامية عن حد أدنى من الملاحظة الجغرافية. فنظريا، تستطيع تلك الصواريخ الوصول إلى الضفة الغربية للولايات المتحدة عبر المحيط الهادي. في حين تبلغ المسافة بين بيونغ يانغ وهاواي مثلا: 7 آلاف كيلومتر.

لكن، من أين تستمد كوريا الشمالية جرأتها في مواجهة الترسانة الأمريكية المتحركة في البحار والمحيطات؟

سؤال آخر: ماذا تقول روسيا والصين إذا رأت ترسانة أمريكية على مرمى منظومتهما الدفاعية؟

عادل قسطل

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.