تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مونديال 2018: أبطال العالم يصلون روسيا ويطمعون في تتويج خامس بكأس العالم

لاعب المنتخب الألماني تيمو وارنر
لاعب المنتخب الألماني تيمو وارنر أ ف ب

التحق المنتخب الألماني الثلاثاء ببقية المنتخبات التي حطت الرحال في روسيا للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي تنطلق الخميس. ويتطلع فريق "الماكينات" الذي توج باللقب العالمي قبل أربعة أعوام على حساب الأرجنتين، للحاق بالبرازيل ورفع رصيده إلى 5 ألقاب، مهمة لن تكون سهلة.

إعلان

انضم المنتخب الألماني حامل اللقب الثلاثاء إلى المنتخبات التي سبق وحطت رحالها في روسيا للمشاركة في كأس العالم في كرة القدم2018، والتي تنطلق الخميس، في وقت أجرى منتخب البرازيل تدريبه الأول تحت أعين جمهور غفير متعطش لأداء نجوم السيليساو في هذا المونديال.

ووصلت طائرة المنتخب الألماني إلى مطار فنوكوفو جنوب موسكو، قبيل انتقال فريق "الماكينات" إلى مقره في "مجمع فندق وسبا فاتوتينكي"، على بعد40  كلم خارج موسكو وفي منطقة غابية، يقع قرب مرافق التدريب الخاصة بنادي سسكا موسكو والتي سيستخدمها أبطال العالم لإجراء تحضيراتهم.

ويرتقب وصول منتخب إنكلترا أيضا إلى روسيا الثلاثاء، يومين قبل افتتاح النسخة الـ21 للمنافسة الرياضية الأكثر شعبية في العالم بلا منازع، بلقاء روسيا المضيفة ومنتخب السعودية لحساب المجموعة الأولى.

وقبيل انطلاق السباق المحموم على بطاقتي التأهل عن كل من المجموعات الثماني، ينتظر أن تختار الاتحادات الأعضاء في الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" الأربعاء هوية البلد الذي سيستضيف نهائيات  2026حيث يتنافس المغرب مع الملف الثلاثي الأمريكي والمكسيكي والكندي.

"مانشافت يأتي إلى روسيا للفوز"

ويتطلع منتخب ألمانيا الذي توج باللقب العالمي قبل أربعة أعوام على حساب الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي، للحاق بالبرازيل ورفع رصيده إلى5 ألقاب، مهمة لن تكون سهلة لا سيما إذا أظهر لاعبو المدرب يواكيم لوف نفس المستوى الذي ظهروا به في مبارياتهم الاستعدادية.

ولم يفلح "مانشافت" في تحقيق الفوز خلال خمس مباريات متتالية قبل أن يعاني الجمعة في ليفركوزن لتخطي الأخضر السعودي 2 مقابل 1. ويعرف الألمان الذين استعادوا خدمات حارس مرماهم مانويل نوير في الوقت المناسب، بقدرتهم على التعامل مع الأحداث الكبيرة، ولعل أبرز دليل بلوغهم نصف النهائي في النسخ الأربع الأخيرة.

ويفتتح أبطال العالم مشوارهم في المجموعة السادسة ضد المكسيك الأحد على ملعب "لوجنيكي" في موسكو، قبل مواجهة السويد وكوريا الجنوبية في 23و27 الحالي تواليا.

وشدد مدير المنتخب أوليفر بيرهوف الذي يعكس مقاربة الألمان للبطولات الكبرى، على أن "مانشافت" يأتي إلى روسيا "للفوز بالبطولة"، وهو أمر لم يحققه أي منتخب لنسختين على التوالي منذ البرازيل عامي1958  و1962.

طموح إنكليزي..

ويصل الثلاثاء أيضا إلى روسيا المنتخب الإنكليزي الذي لم يدرج على حسابات المرشحين للفوز باللقب. لكن ثالث أصغر تشكيلة تشارك في النهائيات في تاريخ "الأسود الثلاثة" تضم في صفوفها لاعبين مميزين مثل قائد المنتخب هاري كاين وديلي آلي ورحيم ستيرلينغ.

وقد لخص آلي طموحات أبطال1966  بالقول "نملك فريقا شابا، متعطشا يريد تحقق العظمة. نريد أن نجمع البلاد معا وتحقيق شيء رائع". كما صرح كاين "نحن فخورون بأننا هنا، سنعمل بجهد وطاقة(...)  لدينا العديد من القدرات الهجومية القادرة على التسبب بضرر" للمنافسين.

ولعل أكبر تهديد أمام منتخب إنكلترا الطموح، هو منتخب بلجيكا في مجموعة ثامنة تضم تونس وبنما. وقد أظهر "الشياطين الحمر" ذلك الاثنين عندما أنهوا استعداداتهم للنهائيات بفوز كبير على رفيق المونديال المنتخب الكوستاريكي 4 مقابل 1 بفضل ثنائية لمهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي روميلو لوكاكو.

لكن النقطة السلبية الوحيدة في مباراة الاثنين هي تعرض صانع ألعاب تشلسي الإنكليزي أدين هازار للإصابة وخروجه قبل 20 دقيقة على النهاية. وبرغم ذلك لا يبدو زملاؤه قلقين حيال الإصابة وبينهم لوكاكو الذي قال "لست قلقا بشأن أدين، إنه شخص قوي. يتعرض للركل طيلة الوقت، لكنه يتعافى سريعا".

نيمار مستعد لخوض النهائيات مع السيليساو

خاض نجم السيليساو نيمار ورفاقه التمرين الأول بعد وصوله إلى روسيا في الساعات الأولى من صباح الاثنين، تحت أنظار حشد جماهيري بلغ نحو 5 آلاف شخص في مدرجات ملعب "يوغ سبورت ستاديوم" الواقع بالقرب من مقر إقامة المنتخب في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

وشوهد مئات المشجعين على طول الطريق المؤدي إلى الملعب، بينما فضل آخرون الذهاب مباشرة إلى الملعب ومتابعة التمرين الأول للاعبي المدرب تيتي من المدرجات. ولعل أطرف ما حدث هو تخطي صبي رجال الأمن ووصوله إلى اللاعبين من أجل التقاط صور معهم قبل أن يتم إخراجه من أرضية الملعب.

وكان الجمهور يهتف باسم نيمار الذي يبدو في أتم الاستعداد لخوض نهائيات كأس العالم بعدما تعافى من كسر تعرض له في مشط القدم، مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي، وأبعده عن الملاعب لثلاثة أشهر.

وكان اللاعب السابق لبرشلونة الإسباني حقق عودة موفقة إلى الملاعب بعد تسجيله هدفا رائعا في 3 حزيران/يونيو في مرمى كرواتيا 2 مقابل لا شيء، بعد دخوله في الشوط الثاني. كما أكد نيمار عودته القوية بإضافة هدف ثان الأحد ضد النمسا 3 مقابل لا شيء، في آخر مباراة تحضيرية لبلاده.

من جهته، أكد حارس روما الإيطالي أليسون للصحافيين الثلاثاء أن "نيمار بحالة رائعة بفضل الله.أعتقد أن التعامل مع المسألة برمتها (الإصابة ثم العملية الجراحية ومرحلة التعافي) كان مثاليا.لقد استعاد عافيته بالكامل". وتابع "من المنطقي أن يكون أكثر حرصا من العادة عندما بدأ بركل الكرة مجددا .كان عليه التعامل مع الخوف، وهذا أمر طبيعي بعد إصابة خطيرة، لكن خطوة خطوة بدأ باستعادة ثقته".

ويأمل نيمار ورفاقه في تعويض خيبة2014  على أرضهم عندما انتهى مشوارهم في نصف النهائي بهزيمة مذلة تاريخية ضد ألمانيا 7 مقابل واحد، ثم اختتموا النهائيات بهزيمة قاسية أخرى ضد هولندا 3 مقابل لا شيءفي مباراة المركز الثالث.

وبداية مشوار البرازيليين في النهائيات سيكون الأحد ضد سويسرا في روستوف أون دون ضمن المجموعة الخامسة التي تضم صربيا وكوستاريكا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.