تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفيفا يقرر بين المغرب والملف الثلاثي لاستضافة مونديال 2026

 رئيس الفيفا جاني إنفانتينو يتحدث خلال افتتاح كونغرس الاتحاد في موسكو، في 13 حزيران/يونيو 2018
رئيس الفيفا جاني إنفانتينو يتحدث خلال افتتاح كونغرس الاتحاد في موسكو، في 13 حزيران/يونيو 2018 أ ف ب / أرشيف

بدأت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء اجتماعا ستصوت في ختامه لاختيار البلاد المضيفة لكأس العالم 2026، بين المغرب من جهة وملف ثلاثي بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

إعلان

تصوت الفيفا اليوم الأربعاء في موسكو وخلال اجتماعها الـ68، لاختيار البلد المضيف لمونديال 2026 لكرة القدم، بين المغرب من جهة، وملف مشترك بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وعشية انطلاق منافسات مونديال 2018 الذي تستضيفه روسيا حتى 15 تموز/يوليو، بدأت أعمال كونغرس الفيفا في العاصمة الروسية بتأخير نحو نصف ساعة عن الموعد المحدد، بسبب تأخر مندوبي بعض الدول الأعضاء في الحضور بسبب الازدحامات الصباحية.

وافتتح رئيس الاتحاد السويسري جاني إنفانتينو الاجتماع عند الساعة 0630 بتوقيت غرينيتش، قائلا "أهلا بكم في الكونغرس الثامن والستين للفيفا".

رئيس اتحاد كرة القدم المغربي - استضافة كأس العالم 2026

وسيكون الأبرز في جدول الأعمال تصويت 207 من أصل الدول الأعضاء الـ211 لاختيار مضيف مونديال 2026، والذي سيكون الأول بمشاركة 48 منتخبا عوض 32 حاليا.

وتشارك في التصويت كل الدول الأعضاء (باستثناء المرشحين الأربعة)، وذلك للمرة الأولى، بعدما كان اختيار البلد المضيف للمسابقة الأهم في كرة القدم العالمية، يتم من قبل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي.

وطرأ التعديل في عهد إنفانتينو الذي انتخب رئيسا للفيفا مطلع 2016، على خلفية شبهات الفساد والرشى حول عمليات منح سابقة لاستضافة كأس العالم، لاسيما روسيا 2018 وقطر 2022. واعتبر إنفانتينو في تصريحات سابقة أن الإجراء الجديد يوفر شفافية أكبر في اختيار المضيف.

وسيكون الأعضاء أمام خيارين: المغرب الذي يتقدم بترشيحه للمرة الخامسة في تاريخه ويسعى لإقامة مونديال في القارة السمراء للمرة الثانية بعد جنوب إفريقيا 2010، والملف الثلاثي الذي يضم بلدين سبق لهما استضافة الحدث (الولايات المتحدة والمكسيك)، وكندا التي تأمل في استضافة أولى.

وفي مطلع حزيران/يونيو، صادقت لجنة التقييم التابعة للفيفا على ملفي الترشيح، مانحة أفضلية للملف المشترك الذي نال علامة 4,0 من أصل 5، في مقابل 2,7 للملف المغربي.

تقديم الملف الثلاثي (كندا، الولايات المتحدة، المكسيك) - استضافة مونديال 2026

ورغم منحه الضوء الأخضر، أظهرت لجنة التقييم وجود شوائب في الملف المغربي، منها "مخاطر مرتفعة" في بعض المجالات لاسيما الملاعب التي يحتاج معظمها إلى بناء من الصفر، والإقامة والنقل.

وصرح رئيس لجنة الترشيح المغربية مولاي حفيظ العلمي في تصريحات لقناة الرياضية المغربية نشرها حساب لجنة الترشيح على موقع "تويتر" الثلاثاء، "المرحلة التي وصلنا لها مرحلة مهمة جدا. تجاوزنا مراحل كانت صعبة".

وتابع "نعتقد أن لجنة التقييم شكلت تقريبا لكي تقصينا. جاءت بهدف واضح: على المغرب أن يقصى (...) حاولوا أن يقصى المغرب لكنه لم يقص، والحمدلله أنه تأهل (إلى التصويت)".

في المقابل، يبدو الملف الثلاثي الذي يعتمد على بنية تحتية متطورة وجاهزة، ولاسيما لجهة الملاعب، عرضة لتأثير رياح سياسية لاسيما الدعم الذي وفره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصولا إلى حد تلويحه بمعاقبة الدول التي لا تصوت لهذا الملف الذي يعرف باسم "يونايتد 2026".

والاثنين، كرر مسؤول الملف رئيس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم كارلوس كورديرو الدعوة إلى فصل السياسة عن الرياضة. وقال "نؤمن بقوة أن هذا القرار سيتخذ على أساس الاستحقاق (...) الأمر لا يتعلق بالأمور الجيوسياسية، نحن نتحدث عن كرة القدم وما هو في العمق، في نهاية المطاف، الأفضل لصالح كرة القدم ومجتمع كرة القدم".

وكانت الولايات المتحدة قد خسرت لصالح قطر في السباق لاستضافة مونديال 2022، علما بأنها استضافت نسخة 1994. أما المغرب، ففشل أربع مرات في تحقيق حلم استضافة هذا العرس العالمي (1994 و1998 و2006 و2010).

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن